الرئيسية | أقلام حرة | المرأة المغربية أيضاً، رسالة للرجال إ

المرأة المغربية أيضاً، رسالة للرجال إ

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المرأة المغربية أيضاً، رسالة للرجال إ
 

مهما كان مستواه الاجتماعي والمالي والفكري، فَفي عمق أفكاره الواعية وغير الواعية، ينظر الرجل المغربي إلى المرأة المغربية على النحو التالي:

- كائن متطاير يجب التحكم والسيطرة عليه

- كائن أدنى يجب تربيتها وتشكيلها، من الولادة إلى اللحد، من طرف الأب والأخ والمعلم والزوج والمجتمع والخطاب الديني

- معاقة فكرياً وجنسياً

- تعيش في الأحلام وفي السحب

- مبذرة ومديرة سيئة

- غير مدركة للواقع ومتهورة جداً

- جاهلة حتى لو كانت حاصلة على الدكتوراه وهو حاصل على مستوى التحضيري فقط

- فكرها وأفكارها فارغة ومجنونة

- تُحب المناقشات الفارغة مع النساء الأخريات

- حياتها الجنسية غير مهمة

- جاهلة في الحياة الجنسية

- عالقة جنسياً دون أن تعرف كيف تُرضي زوجها

- لا تتخيل رجلاً وسيماً ولا تمارس العادة السرية لأنها لا تملك قضيباً

- لا تعرف كيف تجذب زوجها جنسياً من خلال كلامها ونظافتها وملابسها. وهكذا يبرر الرجل مرافقة نساء أخريات. إنه دائما خطأ المرأة إ

- لا تعرف كيف تتحدث مع زوجها حتى يحبها ويرغب فيها

- يجب عليها أن تكون مطيعة

- كائن حي وليس إنساناً مثله

وهذه الأوصاف هي نوع من نشرة محفورة في دماغ الذَّكر قبل ولادته. ويتلقى الصبي طوال حياته تعليمات استعمال المرأة، من طرف الأب والأم والمدرسة والمجتمع والخطاب الديني

ومن الواضح أن هذه النشرة خاطئة تمامًا وحقيرة ومثيرة للشفقة.

اعلموا أيها السادة أن المرأة أيضاً:

- حياتها الجنسية مهمة بالنسبة لها وأنها غير راضية عنها ومحبطة تماماً مع زوجها

- قوتها الجنسية أكبر بألف مرة من قوة الذَّكر وبإمكانها أن تحصل على عدة نشوات جنسية متتالية بينما يحتاج الرجل إلى فترة كمون تتراوح من ساعة إلى عدة أيام بين عمليتين جنسيتين ولا يستطيع القيام إحداهما تلو الأخرى إ

- لديها رغبة جنسية دائمة

- لديها كذلك تخيلات جنسية وتمارس العادة السرية أيضاً

- تُعجب بالرجال الوسيمين والأنيقين وتتمنى لو كانت بين ذراعيهم. ويُمكنها كذلك ممارسة العادة السرية بينما تتخيل رجلاً وسيمًا. إنه ليس حلم المرأة ولكنه حقيقة أيها السادة إ

- لما ترى رجلاً وسيمًا في الشارع أو في أي مكان آخر، تشعر بشيء مثير وتتحدث عنه مع النساء الأخريات

- تبقى المرأة أذكى من الرجل

- تُحب كذلك أن يكون لديها المال، فهي فقط تنفقه على ما هو مفيد، وليس على المقاهي والحانات والحشيش والسجائر والسهرات مع بنات الهوى ورحلات الصيد مثلا.

- تبقى المرأة مديرة جيدة للمال والمنزل والأبناء والدليل نجده عند الأرامل والمطلقات اللاتي يربين عدة أطفال، بينما الرجل الأرمل أو المُطلق عاجز تمامًا عن تربية أولاده بمفرده ويحتاج إلى زوجة بشكل عاجل إ

- الحياة الجنسية للمرأة دماغية وليست حيوانية ووحشية كما هو الحال عند الرجال

- تحب كذلك قضاء الوقت على شرفات المقاهي والاستمتاع بالشباب الوسيمين والجذابين الذين يَعْبرون الشوارع. ولكن إحساسها بالمسؤولية وتربية أطفالها يأتي أولاً وتتجنب إضاعة وقتها بلا جدوى مثل آلاف الذكور في المقاهي 24/24. وهكذا تبقى المرأة حكيمة وتتحكم في شهواتها وبعيدة النظر وتتطلع إلى مستقبل أبنائها

- تحب أن يقوم رجلها بتنظيف أسنانه ووضع مزيل العرق تحت الإبط وشم رائحة طيبة والاستحمام بعد يومه في العمل وارتداء ملابس تثير رغبتها الجنسية والتحدث معها بلطف وأناقة

- تتمنى أن يعود زوجها سريعاً إلى المنزل ويقضي معها وقتاً ممتعاً ويشير عاطفياً إلى أنه يرغب بها جنسياً ويوقظ كل حواسها العاطفية والجنسية

- تُحب أن يعرف زوجها كيف يكون جذاباً جنسياً لها ولطيفاً معها في السرير، وكيف يشاركها الحب

لا تزال المرأة المغربية تنتظر اليوم الذي سيمحو ويسحق الرجل النشرة وتعليمات استخدام المرأة التي تلقاه منذ ولادته.

لا تزال المرأة المغربية تنتظر اليوم الذي سيقتنع فيه الرجل بأن لها نفس حقوقه وبأنها إنسانة بحد ذاتها وليست كائنًا حيًا إ

 

مجموع المشاهدات: 11301 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة