الرئيسية | ثقافة وفنون | سلسلة "فخر المغرب": "رشيد اليزمي"...العالم الذي أحدث ثورة غير مسبوقة في عالم البطاريات

سلسلة "فخر المغرب": "رشيد اليزمي"...العالم الذي أحدث ثورة غير مسبوقة في عالم البطاريات

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
سلسلة "فخر المغرب": "رشيد اليزمي"...العالم الذي أحدث ثورة غير مسبوقة في عالم البطاريات
 

النجوم المغاربة الحقيقيون الذين يستحقون أن يتصدروا "طوندونس" اليوتوب والصفحات الأولى في المواقع الالكترونية نكاد لا نسمع عنهم شيئا، رغم أنهم يحتلون مكانة رفيعة داخل كبريات المؤسسات العلمية الأوروبية والعالمية، بل وأصبحت محاضراتهم وكتبهم تدرس في أرقى الجامعات ويشاركون في لجان تحكيم جوائز نوبل وغيرها، في الوقت الذي يجهل أسماءهم وإنجازاتهم أزيد من 90 في المائة من المغاربة. أخبارنا المغربية ستشرع في التعريف بشخصية مغربية بارزة كل أسبوع مقدمين بورتريه متكامل عنها علنا نغير ولو قليلا من مفهوم الشهرة والنجومية الذي بات مرتبطا اليوم بالغناء والعري والتفاهة.

 أخبارنا المغربية : المهدي الوافي

ضيف حلقة هذا الأسبوع من سلسلة "فخر المغرب" سيكون عالما يشهد الجميع بعبقريته وتفوقه في مجاله، واحد من أهم عشر شخصيات مسلمة في العام لسنة 2015، يلقبه البعض بـ"أب البطاريات الحديثة"، نتحدث عن ابن مدينة فاس رشيد اليزمي.

رأى النور بالمدينة العلمية سنة 1953، رغم أنه ينحدر من مدينة تاونات الجبلية، تلقى تعليمه ودراسته في مدرستي مولاي رشيد ومولاي إدريس في فاس ، حيث حصل على شهادة الباكالوريا، شعبة العلوم الرياضية، وتابع دراسته في جامعة محمد الخامس بالرباط.

بعدها سيقوده شغفه بالدراسة والتحصيل العلمي إلى  فرنسا حيث ولج الأقسام التحضيرية للمعاهد العليا للمهندسين، 3 سنوات بعد ذلك سيحل بغرونبل الفرنسية حيث درس بجامعتها المتخصصة بالتكنولوجيا، إلى أن نال شهادة الدكتوراه في علم المواد، حول دمج الليثيوم بالغرافيت، عبر استعمال تقنية التحليل الكهربائي للأجسام الصلبة، عوض السائلة الّتي كانت هي السّائدة.

مشواره العلمي سيتواصل هذه المرة باليابان، والتي قضى بها زهاء 5 سنوات طور فيها معارفه العلمية، ليعود إلى فرنسا مجددا ومنها إلى وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا" التي قدمت له دعوة للاتحاق بها، وهناك أمضى 10 سنوات كاملة.

سنة 2010 ستلقى دعوة للالتحاق بالمعهد الوطني للطاقة بسنغافورة والذين استنجدوا بالعالم المغربي لمساعدتهم في أبحاث البطاريات.

في 2014، فاز رفقة الباحثين جون كودناف ويوشيو نيشي وأكيرا يوشينو بجائزة درابر التي تمنحها الأكاديمية الأمريكية للهندسة بواشنطن، اعترافا لهم بأعمالهم ودورهم الكبير في تطوير بطارية الليثيوم أيون المستعملة بشكل واسع، عبر العالم، في ملايين الأجهزة الإلكترونية كالهواتف والحواسيب المحمولة وأجهزة التصوير والسماعات الطبية، وفي مارس 2016، تم توشيح رشيد اليزمي من طرف جائزة ماريوس لافيت للمُهندسين المُخترعين، باريس، فرنسا

اليزمي ساهم أيضا في اختراع روبوت لمكوك ناسا؛ وحاليًا يشغل منصب أستاذ علم الطاقة في جامعة نانيانغ التكنولوجية ب(سنغافورة)، كما حاضر في العديد من الجامعات الدولية الكبرى.

ونشر اليزمي أكثر من 250 ورقة بحثية في مجاله، وهو مدرج في 70 براءة اختراع معروفة تدور كلها في مجال بطاريات الليثيوم، مثل بطارية فلوريد الكربو-ليثيوم التي تستخدم في التطبيقات الفضائية والطبية، وحصل بسبب تلك الابتكارات على جوائز من مؤسسات عدة، مثل إدارة الطيران والفضاء الأميركية (ناسا).

حظي رشيد اليزمي باستقبال من طرف الملك محمد السادس والذي وشحه بوسام الكفاءة الفكرية تقديرا للمكانة العلمية الرفيعة التي وصل إليها.

مجموع المشاهدات: 7941 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | الادريسي
الشهرة البناءة
نشكر الجريدة على هذه البادرة القيمة لإعادة تصويب السكة التي نحن ماضون فيها .
مقبول مرفوض
2
2020/02/26 - 11:29
2 | سعدية
تاونات ولادة
شكرا على هذه المبادرة التي تروم التعريف بنبغاء وعقول المغاربة بهدف التعريف بهم من جهة ومن جهة أخرى حث الجيل الحالي من الشابات والشباب على سلك طريق العلم والبحث الجاد.
العالم الجبلي التاوناتي اخصك بهذه التحية تحية اجلال واكبار وتقدير.
كلنا مع العلم والتقدم وضد الرداءة والسخف
مقبول مرفوض
2
2020/02/26 - 12:38
3 | محمد
لك الله يا وطني
في زمن التفاهة، مثل هؤلاء لايسمع بهم أحد، رغم أنهم حققوا مراتب عليا في العلم والمعرفة وأفادوا البشرية وساهموا في تطورها ونمائها.
في المقابل نرى أسماء نكرة مفسدة ماجنة القيمة لها في الوجود، يقعد لها ويقام وتستقبل في المطارات بالتمر والحليب والأعلام كأنها عادت للتو من أم المعارك.
حقا وضع مؤسف للغاية.
مقبول مرفوض
2
2020/02/26 - 12:47
4 | حمورابي
امثال هؤلاء العلماء هم الأولى بالاهتمام والاحترام والتقدير ولما لا نصب تذكار له بالساحات العامة لتذكير الأجيال بانجازاته العظيمة لصالح البشرية. بدل الاهتمام بالشيخات والعاهرات امثال. دنيا باطما وغيرها ممن لوثن صورة وسمعة المغرب
مقبول مرفوض
0
2020/02/26 - 01:23
5 |
سيدي حر أزم
زمن الشيخات هذا الرجال العلماء منسيون والشيخات مزهوون وعلى وسائل الإعلام مسيطرات زمن المسخ
مقبول مرفوض
0
2020/02/26 - 02:12
6 | حسن
واخيرا
نثمن هذه المبادرة من الصحفىيين لاننا مللنا من الأخبار الهابطة نتمنى اكتشاف كنوز هذا البلد بدل البحث في مزابله
مقبول مرفوض
0
2020/02/26 - 07:02
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع