الرئيسية | اقتصاد | أوشوط لـ"أخبارنا" : الحكومة اعتمدت إجراءات ضريبية جديدة ستنتزع بالقوة من جيوب المواطنين (فيديو)

أوشوط لـ"أخبارنا" : الحكومة اعتمدت إجراءات ضريبية جديدة ستنتزع بالقوة من جيوب المواطنين (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أوشوط لـ"أخبارنا" : الحكومة اعتمدت إجراءات ضريبية جديدة ستنتزع بالقوة من جيوب المواطنين (فيديو)
 

أخبارنا المغربية : عبدالاله بوسحابة

في خطوة مفاجئة جدا و من دون سابق إنذار، باشرت المديرية العامة للضرائب، مع بداية السنة الحالية، تنفيذ مضامين الفقرة الثالثة من المادة 145 من المدونة العامة للضرائب التي تم تعديلها خلال قانون المالية 2019، وهي الفقرة التي تشترط على : " الخاضعين للضريبة أن يسلموا للمشترين منهم أو لزبنائهم فاتورات أو بيانات حسابية مرقمة مسبقا ومسحوبة من سلسلة متصلة أو مطبوعة بنظام معلوماتي وفق سلسلة متصلة ". كما تنص المقتضيات الجديدة على أنه يتوجب على الملزمين بالضرائب الاحتفاظ بنسخ من الفواتير أو البيانات الحسابية طوال العشر سنوات الموالية.

هذا الإجراء الجديد، والذي لم يتم التهييء له من قبل، من خلال إشراك التجار والمهنيين في نقاش يروم الوصول إلى حل وسط، حرك موجة غضب عارم عبر ربوع المملكة بين المعنيين بالقرار، سيما بعد أن اتضح بالملموس، أن البنود الجديدة تنص أيضا على تنزيل غرامات في حق التجار المخالفين، حسب ما جاء في المدونة العامة للضرائب في المادة 185، والتي تحث على تنزيل الجزاءات على المخالفات للأحكام المتعلقة بحق الاطلاع ، وأيضا المادة 191 المكررة التي تنص على تطبيق الجزاء المترتب على المخالفات المتعلقة بتقديم الوثائق المحاسبية على دعامة إلكترونية، في حين تتحدث المادة 211 عن جزاءات بالنسبة للتجار الذين يخلون بالاحتفاظ بالوثائق المحاسبية، حيث  يمكن أن تصل الجزاءات في حق التجار المخالفين للمقتضيات الضريبية الجديدة إلى 50 ألف درهم عن كل سنة.

السيد عيسى أوشوط، الكاتب الإقليمي لنقابة التجار والمهنيين بالرباط، وفي تصريح لـ "أخبارنا"، أكد أن المعنيين يرفضون الإجراءات الضريبية الجديدة، لأنها ستفرض عليهم التخلي عن إصدار فواتير مكتوبة بخط اليد، واعتماد نظام الفوترة الإلكترونية عند كل عملية بيع أو شراء، كيف ما كانت كمية البضاعة، وهذا القرار اتخذ دون استشارتهم أو الاطلاع على الإكراهات المصاحبة لتنزيل المقتضيات الضريبية الجديدة.

ذات المتحدث أوضح أيضا أن ملاك المحلات التجارية، أضحوا ملزمين بتأسيس شركة أو التسجيل في إطار المقاولين الذاتيي، إذا أرادوا الاستمرار في مزاولة نشاطهم التجاري، مشيرا إلى أنه بالإضافة إلى فرض فواتير إلكترونية وتأسيس الشركة، سوف تفرض علينا مصالح الضرائب تطبيق نسبة 22 في المائة على جميع السلع التي نشتريها، وبطبيعة الحال لسنا نحن من سوف نؤديها، سوف نضطر لرفع ثمن السلع على المواطنين والتجار الصغار ( الفيديو) :


مجموع المشاهدات: 9630 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | Jessi
Pays-Bas
الشريف راه اصحاب المحلات كيتخلصوا من الضرائب من المواطنين دون دفع اي سنتيم للدولة.
خاص اصحاب الحوانت اتصرفوا كشركة راه راس مال المحلات التجارية يفوق 10000 بكثير
مقبول مرفوض
0
2019/01/10 - 11:40
2 |
لمدا الاستشارة مع القطيع فالراعي يسوق قطيعه كيفما شاء
مقبول مرفوض
0
2019/01/10 - 12:42
3 | متتبع
متتبع
وا باز عليكم.... كلكم ضد الشفافية في المعاملات التجارية وفي نفس الوقت تنتقدون الحكومة عن عدم الشفافية. مصيبة... هذا هو المواطن الذي أنتجته سياسات التكليخ منذ عصور.... وما العيب في كل هذا؟ ممكن مطالبة الحكومة بالانصاف والتطبيق على الجميع بدون استثناء... نعم... ولكن ان ترفضوا هذا الاجراء من الأساس فهذا عبث ليس بعده عبث. هذا المتحدث يقول ان هذه الضريبة ستضاف إلى الثمن... اقول لك انك لاتفهم في الاقتصاد شيئا لأن قانون العرض والطلب والفيصل والمستهلك سيد نفسه والسوق يؤمن بالجودة والثمن المعقول والمنافسة ستجعلك تبيع بالثمن المعقول مهما فعلت.
مقبول مرفوض
0
2019/01/10 - 03:29
4 | محمد العربي الادريسي
طاح شفار على قمار
احسن ما فعلته الدولة هو هذا القانون وسوف تجني مداخيل طائلة للدولة ونحن مع الدولة اذا احسنت استعمال هذا المال. سيتضح الان بالملموس كم كان يضيع على الدولة من الضرائب على الارباح التي يجنيها هؤلاء الجشعون.
مقبول مرفوض
0
2019/01/10 - 04:47
5 | ضحية
مبروك
مبروك على حكومة الكراكيز تحار الدين
سوال ماهي الاجراءات التي ستطبق غلى الاقتصاد الغير المهيكل والدي يمثل اكثر من 90في 100 انهم يردون ان يرحعوا الكل في للاقتصاد غير مهيكل وانا اولهم
مقبول مرفوض
0
2019/01/10 - 04:54
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع