الرئيسية | اقتصاد | قيادي في حزب حكومي: بعض مطاعم الشمال مصاصو دماء حقيقيين

قيادي في حزب حكومي: بعض مطاعم الشمال مصاصو دماء حقيقيين

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
قيادي في حزب حكومي: بعض مطاعم الشمال مصاصو دماء حقيقيين
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

يبدو أن مرور جواد شفيق، عضو المكتب السياسي لحزب الإتحاد الإشتراكي، بأحد مطاعم مدينة المضيق كان "مؤلما" إلى حد كبير. فالقيادي بالحزب المشارك في حكومة العثماني، والمترئِّس لمجلس النواب، هاجم المطعم المذكور بعدما أُجبر على أداء فاتورة مبالغ فيها إلتهمت جزءا محترما من ميزانية العطلة... ما اعتبره شفيق "شمتة". 

جواد روى الواقعة على حسابه الفايسبوكي، وبأسلوبه بالقول: "احذروا هذا المكان/المصيدة.

اليوم أسيدي، و بمناسبة عيد ميلاد الشابة وئام، قلنا ما فيها باس نخرجوا مع المدام و لوليدات نتعشاوا  و نحتفلوا.

فكانت الوجهة مطعم ... حيث المظاهر و كثرة الطباسل و الفراشط و المعالق و "menu" كأنه رسالة دكتوراه وووو.

و وراء كل هذا كانت تختفي l'addition/ la douloureuse ,بأثمنتها الخيالية ،،،التي تقبلنا جزءا منها، و لكن ما لم نهضمه هو أن يتم تسعير جوج حوتات من نوع le loup ب 490 درهم(كما هو مبين في الصورة ) .

قلنا لهم بأنهم معيقين بزاف، فما كان من واحد "زويزو " إلا أن اجابنا بأنهم كيبيعوا شي نوع ديال الحوت بأكثر من ألف درهم للكيلو لأنهم أحسن مطعم فإفريقيا...مضيفا بعجرفة تستحق التصرفيق "خلص و سير شكي " .

فحضر التضامن العائلي و كعبناها تكعيبا بجزء محترم من ميزانية العطلة.

 ليس المهم  أننا تشمتنا...و لكن المهم هو ما يتشمتوش آخرين.

فاحذروا ، احذروا، احذروا...

إنهم مصاصو دماء حقيقيين.."

متتبعو وأصدقاء شفيق إنقسموا مجموعتين، فبين مندد لما تعرض له رفيقهم، ومندد بغلاء أسعار لا يشجع السياحة الداخلية و مطالب بإغلاق هذا الصنف من المطاعم، ومقترح لمقاطعتها إلى فئة ثانية رمت يلومها على المعني، مسائلة إياه عن لائحة الأسعار المرفقة، ومتهم إياه بالتظاهر و"التصوار"، فيما فئة ثالثة إنصرفت لمقارنة الأسعار الواردة في الفاتورة وارتفاعها الكبير مقارنة باسبانيا ودول أخرى...  

واقعة تأتي أياما على وقائع مماثلة كتلك التي شهدتها ساحة جامع الفنا، وطالب خلالها صاحب "كلسة" شعبية أجانب بأداء مبلغ 5000 درهم، قبل أن يخفضه ل 3000 درهم... ما جر عليه سحب رخصته بعد افتضاح أمره..

مجموع المشاهدات: 7825 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (18 تعليق)

1 | عادل عزوز
؟؟؟؟
ليس أقل منكم.
مقبول مرفوض
1
2019/08/16 - 05:09
2 | اكرم
Slm
الأوربيين قبل الدخول لأي مطعم ينتبهو للاثمنة...هو قال menu...غالبا فيه الثمن او اسأل قبل ان تطلب ....في المغرب ضروري تسول قبل ان تاكل....ماك دونالدز الوحيدة اللي دايرة الاثمنة نيشان...وانت عارف شحال غادي تخلص ...اما المغرب كلشي شفار
مقبول مرفوض
3
2019/08/16 - 05:11
3 |
انها تقافتنا تقافة حشومة كان لزاما على الشخص ان يتصل بالشرطة ويحرر محضر. لانه نحن المغاربة حكارين خصنا نتحكو بحال الكامون.
مقبول مرفوض
3
2019/08/16 - 05:19
4 | شعبي
مصاصوا الدماء
أكبر مصاصوا الدماء في هذه البلاد هم الأحزاب والمخزن اللذين يهربون الأموال والثروات إلى الخارج وفقروا الشعب وأصبح الجميع يقول هذه بلاد السيبة.
مقبول مرفوض
1
2019/08/16 - 05:39
5 | عمر
تطوان
أصحاب تلك المطاعم كلهم من الجنوب
مقبول مرفوض
0
2019/08/16 - 06:03
6 | LAZOUR
باز لص يشتكى من لص ماهو دور حزبكم يا اكبر لص في الحكومة وباغغغغغغغغلمان ؟
مقبول مرفوض
1
2019/08/16 - 06:59
7 | الدمناتي ح س ن
لماذا الإستغراب ...أمام تخلي الدولة عن دورها في حماية المواطن المستهلك بتفعيل دور لجان مراقبة الجودة والأسعار فلن ترى إلا المزيد من الأثمنة الخيالية والمزيد من النصب والإحتيال
جل المطاعم تقريبا تمارس النصب والإحتيال في الجودة والأثمان وأغلبهم يشغل أثناء هذه الفترة فيدورات من أصحاب السوابق..يعني خلص أولا تخلا دار بوك ..أما إلى درتي القانون وتقدمت بشكوى لذى السلطات الجواب الجاهز شكون للي قاليك سير تآكل عندو....أحيانا يتعجب المرء من شعار دولة الحق والقانون...
مقبول مرفوض
1
2019/08/16 - 07:14
8 | عروبية
ياعيني
الصيف في الشمال كل شئ مباح بيع باش بغيت لاحسيب ولا رقيب حتى المواد الغدائية في محلات البقالة زايدين فيها واذا زغبك الشيطان سير تاكل الحوت ولكن الغلط ماشي اديالهم الغلط اديال لي كايمشي عندهم
من حق كل واحد يمشي للبحر ولكن في المغرب بقالهم غير الهواء لي مكايبيعوش لنا
مقبول مرفوض
1
2019/08/16 - 07:36
9 | أمحمد البحار
عليك بسمك السردين في المرة القادمة بالسوق الأسبوعي
سمك loup من انبل أصناف السمك
يعشقونه العارفين و الفنانين.
انه مختلف كثيرا على سمك السردين أو على كفتة الجمل
الثمن جد مناسب .
Il ne faut pas jouer au riche quand on est pauvre de goût.
مقبول مرفوض
0
2019/08/16 - 07:54
10 | سعيد الامين
الحل هو السردين في السوق الأسبوعي
سمك loup من اروع الأسماك
العارفين به والفنانين و الأشخاص المتشبعين بثقافة البحر و ثرواته ، يتذوقون لذته و لا يحسبون بمنطق اكل السردين أو لحم الجمل .
هناك سمك يشبه loup أرخص معروف باسم « البوري »
مقبول مرفوض
-1
2019/08/16 - 08:12
11 | غيور
مراجعة
حتى انتم راجعو انفسكم في الحزب والبرلمان والحكومة ومص دم المواطن وخصوصا المغلوب على امره وكيف تستغلون امية هذا الكائن وتصلو الى اهدافكم دون تعب ولا مشقة اما وجبة في مطعم وخصوصا المناطق السياحية فالاثمنة تختلف من محل الى اخر مثلا في مدينة اصيلة اخذت وجبة عشاء خفيفة ب 74 درهم لشخصين (حريرة +فريت +بناشي )وهذا المطعم في حي شعبي استفسرت عن ثمن الحريرةمثلا 7دراهيم .وفي مطعم بالقرب من الشاطيء ثمن الحريرة 18 درهم وهذه الوجبة لشخصين ثمنها اكثر من 250 درهم وهذا لاختلاف المكان والديكور وو وهذا عادي .
مقبول مرفوض
1
2019/08/16 - 08:28
12 | El marinero
Le loup et le parlementaire
Le bar, aussi nommé « Loup de Mer », est un poisson noble d’exception. Cuit en papillote ou grillé au four, il se déguste en période hivernale. En méditerranée, on le surnomme « Loup de Mer », en raison de sa véracité. En revanche, en Atlantique, un autre Loup de mer existe, il ne s’agit en aucun cas d’un bar. Le bar ou « Loup de Mer » est composé d’une chair blanche et ferme avec très peu d’arêtes. Ce poisson très apprécié et prisé par les restaurateurs est la cible préférée des chasseurs sous-marins et des pêcheurs à la ligne. Sa pêche se déroule toute l’année en Atlantique, du Maroc jusqu’à l’Islande, également en mer Méditerranée. Capturé à la ligne de traîne, à la palangre, autant qu’au lancer, le bar peut mesurer jusqu’à presque 1 mètre. Les tailles légales de prise pour le bar sont de 36cm pour le bar d’Atlantique et 25 cm pour le bar de méditerranée.
مقبول مرفوض
0
2019/08/16 - 08:51
13 | منير
داخل البحر
ربما يكون المطعم الذي يوجد وسط البحر
مقبول مرفوض
0
2019/08/16 - 08:57
14 | Farouk
Manque de culture culinaire
Le comportement du parlementaire témoigne qu’il n’a aucun niveau social ni culture culinaire .
Il est préférable qu’il aille manger ses brochettes de viande et ses boulfafs à Sidi Allal tazi.
مقبول مرفوض
0
2019/08/16 - 09:06
15 | مسافر محترف
الحل عندي
قاعدة اساسية في التسوق والمطاعم، لا ادخل محل ليست الاتمنة ظاهرة وإن دعت الضرورة اسأل عن التمن قبل الطلب وهذا ينطبق على جميع رحلاتي حتى اتجنب مصاصي الدماء
مقبول مرفوض
1
2019/08/16 - 10:08
اش دخلك لشي لوب
كان عليك دكر اسم المحل يا خواف لا المنطقة عليك باكل السردين أو ابقى فدارك
مقبول مرفوض
0
2019/08/16 - 11:08
17 | chauni
loup
لو كان سياسي ناضج ما كان ليدكر المنطقة
مقبول مرفوض
0
2019/08/16 - 11:08
18 | Farouk
Manque de culture culinaire
Le comportement du parlementaire témoigne qu’il n’a aucun niveau social ni culture culinaire .
Il est préférable qu’il aille manger ses brochettes de viande et ses boulfafs à Sidi Allal tazi.
مقبول مرفوض
0
2019/08/17 - 05:41
المجموع: 18 | عرض: 1 - 18

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة