الرئيسية | اقتصاد | المخزون المائي بسدود المغرب لا يبشر بالخير واحتمال اللجوء إلى قطع الماء الشروب وارد

المخزون المائي بسدود المغرب لا يبشر بالخير واحتمال اللجوء إلى قطع الماء الشروب وارد

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
المخزون المائي بسدود المغرب لا يبشر بالخير واحتمال اللجوء إلى قطع الماء الشروب وارد
 

أخبارنا المغربية : إلهام آيت الحاج

وضع مقلق للغاية الذي يعيشه المخزون المائي ببلادنا مع اقتراب فصل الشتاء من نهايته، حيث وجد المغاربة أنفسهم مع موسم جاف للسنة الثانية على التوالي، وهو ما أدى إلى تراجع كبير لحقينة جل السدود.

آخر الأرقام الرسمية المتوفرة تشير إلى أن نسبة ملء السدود المغربية تراجعت من 63.5 في المائة السنة الماضية إلى 48 في المائة فقط هذه السنة، أي أن حوالي ربع المخزون المائي للمملكة قد تم استهلاكه دون أن يعوض بتساقطات مطرية وثلجية جديدة، علما أن هذه الأرقام مرشحة لمزيد من التدهور مع اقتراب فصل الصيف الذي يرتفع فيه استهلاك المياه الصالحة للشرب بشكل بكبير.

هذه المعطيات، وأمام استمرار غياب التساقطات المطرية لا قدر الله خلال الشهرين القادمين، ستجعل خيار قطع التزويد بالماء الشروب لفترات مبرمجة واردا بشكل كبير بدءا من شتنبر القادم، وذلك في ظل غياب أي حلول آنية بديلة قد تنقذ المغاربة من هذا الإجراء الصعب .

مجموع المشاهدات: 13430 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (10 تعليق)

1 | هشام
أين هو المخطط الأخضر ??
يجب استدعاء وزير الفلاحة صاحب المخطط الأخضر فكيف لملايير تصرف في الفراغ و المغرب عاجز عن الحد من أثار الجفاف
مقبول مرفوض
6
2020/02/27 - 02:15
2 | Bilal
فالمغرب بحال كانت الشتا أولا ماكانتشي ديما اللأزمة والغلاء،هنا في اسبانيا بحال بحال صبت الشتا أولا ما صبت شي ،ديما كاين الخير والرخا.
مقبول مرفوض
4
2020/02/27 - 02:42
3 | محمد
ورغم ذلك
ورغم هذا لم نصل صلاة الاستسقاء !
مقبول مرفوض
2
2020/02/27 - 03:39
4 | الصنهاجي
تحلية مياه البحر
لو ان المغرب انشاء على كل مدينة ساحلية معملا لتحلية مياه البحر لما كنا نترقب هبوط الأمطار، يدشنون السدود واين هي الأمطار؟
مقبول مرفوض
1
2020/02/27 - 03:40
5 | حميد علي
الفساد الماءي
هذه من نتاءج سياسة كارثية واختيارت خاطءة بالتبذير المهول في مشاريع لا تهم المغاربة منها الترشح بتنظيم كاس العالم والمشروع الفلكي طجفي ومهراجانات البذخ وبناء معهد رياضي تطلب ستون مليار !
لقد قالوها المختصون سابقا ان الماء قنبلة موقوتة لكن مسوولوا البلد ظلو مامسوقينش وظلوا يطبلون للزعيم المظلي المدلل والتغني بالعام الزين والفرح بالكرة!!
الانهيار قادم
مقبول مرفوض
1
2020/02/27 - 04:33
6 | حسبنا الله ونعم الوكيل
الاستغفار
قال تعالى: (استغفروا الله استغفارا، يرسل السماء عليكم مدرارا)
وماكان الله معذبا عباده وهم يستغفرون.

سبحانك اللهم انت ربي خلقتني وانا عبدك وانا على عهدك ووعدك ما استطعت،اعوذ بك من شر ما صنعت ، وابوء لك بفضلك علي وابوء بذنبي فاغفر لي فانه لا يغفر الذنوب سواك.
مقبول مرفوض
0
2020/02/27 - 05:36
7 | ع ج
سطوب الريع والامتيازات
نساءل من هدا المنبر باي حق يتم اعفاء موظفي الوكالات المستقلة لتوزيع الماء والكهرباء من اداء مستحقات استهلاكاتهم من هاتين المادتين بمبلغ جزافي 500 درهم للعزابو700 درهم للمتزوجين وبالتالي كنتيجة لدلك اعفاءهم بشكل اوتوماتيكي من كافة الرسوم والضراءب المحصلة للدولة والجماعات الترابية عن قيمة كل استهلاك وهل المجانية تلتقي مع الترشيد والحكامة ؟ وهل هدا الاعفاء دستوري ويتماشى مع مبدا مساواة المواطنين في الحقوق والواجبات وفي المساهمات الضريبية التي باتت بهدا الاجراء ياديها البعض ويعفى منها البعض الاخر بدعوى انه موظف بالوكالة المعنية الواقعة تحت وصاية وزارة الداخلية اضن ان تلك مقدرات الوطن ويجب التعامل في الاستفادة منها بحكامة وبسواسية طبقا للمقتضيات الدستورية الدي صوتوا عليه المغاربة بالاجماع وهدا وجه من اوجه تنزيله على ارض الواقع
مقبول مرفوض
1
2020/02/27 - 07:05
8 | عمر
وأولئك الذين يستنزفون المياه الجوفية مثل ما وقع لضاية عوا، ما التدابير المتخذة في أمثالهم..
مقبول مرفوض
1
2020/02/27 - 07:58
9 | عمير
الإستسقاء
لماذا لا يدعو مسؤولوا الدولة لصلاة الإستسقاء؟؟؟
ام فقط لأن غياب الأمطار لا يؤثر على مشاريعهم؟
مقبول مرفوض
1
2020/02/27 - 08:24
10 | زكرياء المراكشي
هل سوف نعاني كما عانت جارتنا الجزائر
لاحول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
نعم اخي في هذه السنوات الاخير تشهد هذه البلاد السعيدة شح على مستوى الفرشة المائية وهذا لم يكن في سنوات المنصرمة
ماهي الأسباب التي جعلتنا في حاجة إلى هذه المادة الحيوية؟
مقبول مرفوض
1
2020/02/27 - 10:10
المجموع: 10 | عرض: 1 - 10

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع