الرئيسية | اقتصاد | زيت المائدة: المنتجون المغاربة يقدمون توضيحات حول الزيادة في الأسعار

زيت المائدة: المنتجون المغاربة يقدمون توضيحات حول الزيادة في الأسعار

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
زيت المائدة: المنتجون المغاربة يقدمون توضيحات حول الزيادة في الأسعار
 

قدمت ( الجامعة المهنية لصناع الزيت بالمغرب )، إيضاحات وتفسيرات بشأن موضوع الزيادة في أسعار بيع زيت المائدة ، المسجلة في الآونة الأخيرة بالأسواق الوطنية.

ففي بلاغ للجامعة ، توقف منتجو زيوت المائدة في المغرب عند الأسباب التي أدت إلى ارتفاع أسعار زيت المائدة في السوق الوطني ، موضحين أن المواد الأولية التي تستعمل في صناعة الزيت ، شهدت ارتفاعا كبيرا في أسعار البيع منذ ماي 2020 .

وحسب البلاغ ، فقد وصلت نسبة زيادة أسعار المواد الأولية الزيتية إلى أكثر من 80 بالمائة ، مشيرة إلى أن هذا الارتفاع يرجع بشكل أساسي إلى الظروف المناخية السيئة التي أثرت على الإنتاج العالمي لجميع البذور الزيتية ، وكذا ارتفاع الطلب على هذه المواد بالأسواق العالمية من البلدان المستوردة من أجل توفير مخزون أمني.

وجاء في البلاغ أيضا ” أنه نظرا للتحرير الكامل للسوق الوطني الذي يعتمد بشكل كبير على استيراد كل حاجياته من السوق الخارجي على شكل بذور ( فول الصويا وعباد الشمس) التي يتم طحنها، أو زيوت خام ، فإن ذلك يعرض القطاع بشدة لتقلبات الأسعار العالمية “.

وفي سياق متصل تمت الإشارة إلى أنه منذ بداية الأزمة الصحية العالمية، استطاع منتجو الزيوت المغاربة تأمين مخزون مهم من المواد الأولية لتفادي حدوث أي نقص في هذه المادة الحيوية، حيث زودوا بذلك السوق الوطني دون أي انقطاع رغم التحديات الجسيمة التي رافقت هذه الظرفية العصيبة.

وذكر البلاغ ، أنه في سياق اجتماعي واقتصادي متأثر بالأزمة الصحية، حرص منتجو الزيوت المغاربة على ” إبقاء الأسعار ثابتة دون تغيير لعدة أشهر ” على الرغم من الزيادة في أسعار المواد الأولية ، وذلك بفضل المخزون الذي تم توفيره قبل ارتفاع أسعار المواد الأولية ، إلى تأخير الزيادة في سعر المنتجات قدر الإمكان .

وتم التأكيد على أنه تم ” تطبيق هذه الزيادة تدريجيا وباعتدال، وهو ما يعكس زيادة جزئية فقط مقارنة بالارتفاع الحقيقي للمواد الأولية “.

وخلص البلاغ إلى أنه في ظل تقلب الأسعار عالميا، يؤكد المنتجون الوطنيون لزيت المائدة “، التزامهم الدائم من أجل خدمة المغاربة ، مع مواصلة بذل جهدهم الكامل للحد من أثر ارتفاع الأسعار العالمية على المستهلك “.

مجموع المشاهدات: 8967 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | أم آدم
للتوضيح
مشكورين على التوضيح، و انا كمواطنة مغربية ماغاديش نبقى نشري هاد الزيت، حتى ترجع الاسعار لسابق عهدها.
مقبول مرفوض
5
2021/02/26 - 03:03
2 | فيصل
مقاطع
الحمدلله منذ بداية الجائحة اكرمنا الله بالابتعاد عن السكر وزيوت المائدة والمصبرات . يجب على الجميع اتباع هذه الامور.
مقبول مرفوض
6
2021/02/26 - 03:14
3 | أمينة
مقاطعون
مقاطعون ولزيت الزيتون آكلون . وللقلي لزيت إسبانيا وتركيا مستعملون
مقبول مرفوض
10
2021/02/26 - 03:32
4 | توضيح
الدولة
يجب على دولة ان تتذخل على الخط تساهم في هذا القطاع مشي الموطنين ليخلصوا زيادة كورونا وزيادة
مقبول مرفوض
5
2021/02/26 - 05:30
5 | Said
كذب
(يرجع بشكل أساسي إلى الظروف المناخية السيئة التي أثرت على الإنتاج العالمي لجميع البذور الزيتية ، وكذا ارتفاع الطلب على هذه المواد بالأسواق العالمية من البلدان المستوردة من أجل توفير مخزون أمني.) ولماذا إذا لم تزد اسعار زيت المائدة في باقي الدول ؟؟؟
مقبول مرفوض
4
2021/02/26 - 06:06
6 | قلت الشغول
بخصوص الزيادة في الزيت
غير وحد الملاحظة قبل ازمة 2008 كان الزيت وصل 9 دراهم ملي كانت جات الازمة وصل 17 دراهم ولاكن ملي سالت بقا ف 14 دراهم يعني بقات 5 دراهم زايدة اذ واش حتي هد العام غدا تكون نفس الخدمة او كاين شي تغيير
مقبول مرفوض
1
2021/02/26 - 08:27
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة