الرئيسية | مستجدات التعليم | تطورات صادمة جدا في قضية التلميذة التي توفيت بعد أن سقط باب المدرسة على رأسها وسط مطالب بمحاسبة المتورطين (فيديو)

تطورات صادمة جدا في قضية التلميذة التي توفيت بعد أن سقط باب المدرسة على رأسها وسط مطالب بمحاسبة المتورطين (فيديو)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تطورات صادمة جدا في قضية التلميذة التي توفيت بعد أن سقط باب المدرسة على رأسها وسط مطالب بمحاسبة المتورطين (فيديو)
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

في خضم الحديث عن الحوادث التي يتعرض لها عدد من التلاميذ داخل مؤسساتهم التعليمية، العمومية منها أو الخاصة، أثار مهتمون إشكالية مرتبطة بمدى استفادة ضحايا هذه الحوادث من التأمين المدرسي، حيث طرحت علامات استفهام عريضة بخصوص الصعوبات التي تواجه الضحايا في طريق الحصول على تعويضاتهم من جهة، و من جهة أخرى هزالة هذه التعويضات، وبين هذه الإكراهات ينبغي فتح قوس عريض لنتساءل عن مصير كل هذه المبالغ التي تحصلها المؤسسات التعليمية المذكورة عند بداية كل موسم دراسي ؟ و هل تصرح هذه المؤسسات فعلا بجميع التلاميذ؟

مناسبة الحديث عن هذا الموضوع، هو حادث وفاة تلميذة بمدرسة النويفات بجماعة عين عتيق، ضواحي تمارة، والتي فارقت الحياة بعد أن سقط باب المدرسة الحديدي فوق جسدها الوهن، حيث أثيرت ضجة كبرى عقب الحادث، بخصوص مدى مراقبة الأكاديميات لمباني وتجهيزات المؤسسات التابعة للوزارة الوصية، عند مطلع كل موسم دراسي من جهة، ومن جهة ثانية فقد أكد فاعل جمعوي لـ"أخبارنا" أن الضحية لا تحظى بتأمين مدرسي، على اعتبار أنها تخضع لنظام التعليم ما قبل المدرسي (روض الأطفال)، وعليه ( مشات على عينيها ضبابة)، ليبقى السؤال المطروح أمام هول هذا الخبر الصادم، كيف يعقل أن يتم السماح بدخول تلاميذ غير مؤمنين لمؤسسات الدولة ؟ من يتحمل اليوم مسؤولية هذه الروح البريئة التي أزهقت بالباطل ؟

وارتباطا الموضوع، فقد أكد نفس المصدر، أن ضغوطات كبيرة مورست على والد التلميذة الضحية من أجل طي هذا الملف بشكل نهائي، ولأن الرجل يشتغل حارسا للسوق الأسبوعي، ويخشى على قوت ما تبقى له من أبناء، انصاع للضغوطات وسلم أمره إلى الله.

مجموع المشاهدات: 10015 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 |
اللّه تعالى هو الذي يحيي و هو الذي يميت...فهل تُأمنون على شيء بيد اللّه، ملكه، يعطيه و يأخده متى يشاء.؟
أدعوا لأبويها بالصبر و السلوان..، أما التأمين فهو أصلا بدعة، و حيلة للسلب المال من الناس.
مقبول مرفوض
0
2019/03/14 - 12:57
2 | يوسف
إهمال و الإهمال
اللهم من هذا منكر
مقبول مرفوض
1
2019/03/14 - 01:02
3 | مصطفى
تعليق
نعلم ان كل التلاميذ مؤمنين ،وحسب القنانون فالمؤسسة هي المسؤولة الاولى،اضافة لتلاعب وتهرب الشركة المؤمنة ،كما حدث في حالات شهدتها عدة مؤسسات أخرى.. .
مقبول مرفوض
0
2019/03/14 - 01:12
4 | مغربي قح
ملاحظة
الاستاذ هو السبب لأنه كان من المفروض ان ﻻ يضرب حتى ﻻ يسقط الباب. غذا أمام الباري سنقتص من كل لص أكل مال الشعب من دون وجه حق
مقبول مرفوض
0
2019/03/14 - 02:16
5 | adil majdi
blad aaisaba
واش كاين شي خبرا زيادا فالأجور اليد العاملة اولا والو، شوها 2200DHف الشهر.
مقبول مرفوض
0
2019/03/14 - 05:03
6 | شيبوب المزابي
المسؤول هو صاحب شركة التأمين سينيا
كل التلاميذ يؤدون التأمين حتى ما قبل التعليم المدرسي وهذا قانون ساري في جميع ربوع المملكة ولكن اللصوص الكبار هم الذين يسرقون ثروات المغرب من أسماك ورمال ومعادن وذهب وفضة وتأمين مدرسي سنويا تضخ المؤسسات التعليمية الملايير في جيوب هؤلاء اللصوص الذين يتفنون في سلب مال المواطنين
مقبول مرفوض
0
2019/03/15 - 07:31
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع