الرئيسية | مستجدات التعليم | هل اقتربت الأزمة من نهايتها؟..وزارة أمزازي تُعلن عن نتائج جلسة الحوار مع "الأساتذة المتعاقدين"

هل اقتربت الأزمة من نهايتها؟..وزارة أمزازي تُعلن عن نتائج جلسة الحوار مع "الأساتذة المتعاقدين"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل اقتربت الأزمة من نهايتها؟..وزارة أمزازي تُعلن عن نتائج جلسة الحوار مع "الأساتذة المتعاقدين"
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

 

أعلنت وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي - قطاع التربية الوطنية، اليوم السبت، عن توقيف جميع الإجراءات الإدارية والقانونية المتخذة في حق بعض الأساتذة أطر الأكاديميات وصرف الأجور الموقوفة، وكذا إعادة دراسة وضعية الأساتذة الموقوفين.

 

وأوضحت الوزارة في بلاغ توصلت به "أخبارنا"، أن هذه الاجراءات اتخذت عقب لقاء عقدته اليوم بالرباط وحضره رئيس اللجنة الجهوية للمجلس الوطني لحقوق الإنسان نيابة عن رئيسة المجلس وذلك في إطار دور الوساطة الذي تنص عليه المادة 10 من القانون رقم 15-76 ورئيس المرصد الوطني لمنظومة التربية والتكوين والكتاب العامون للنقابات التعليمية الأكثر تمثيلية وممثلو الأساتذة أطر الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، مؤكدة أن النقاش كان جادا ومسؤولا بين جميع الأطراف".

 

وأضافت أنه تم أيضا الاتفاق على تأجيل اجتياز امتحان التأهيل المهني إلى وقت لاحق لإعطاء الأساتذة أطر الأكاديميات فرصة للتحضير الجيد لهذا الامتحان، وكذا مواصلة الحوار حول الملف في شموليته.

 

وفي المقابل، تضيف الوزارة، عبر ممثلو الأساتذة أطر الأكاديميات عن الالتزام باسمهم وباسم كل الأساتذة المعنيين باستئناف عملهم يوم الاثنين 15 أبريل 2019.

 

وأكدت الوزارة أن جميع الاطراف اتفقت على عقد الاجتماع المقبل يوم الثلاثاء 23 أبريل الجاري.

مجموع المشاهدات: 17703 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | غيور
هل الاساتذة سواسية ؟
عندي مؤاخذة على تعامل الوزارة الوصية ان لم نقل الحكومة مع الأساتذة الكرام والسؤال الذي يجب طرحه : لماذا لم تقتطع الحكومة من أجرة الأساتذة المضربين وانقطعت لإخوانهم الرسميين .هل هذا ضعف أصيبت به جراء نضالهم المستميت .ام ان الحكومة عجزت عن تطبيق تهديداتها ورضخت للامر الواقع .المطلوب الان هو ارجاع مستحقات الأساتذة الذين اقتطعت ايام إضرابهم لأننا كلنا مغاربة ويجب أن تعامل على حد سواء دون تمييز بيننا وبين إخواننا الذين فرض عليهم التعاقد وفرضو بالمقابل شروطهم على الوزارة وعصروا لها الحامض داخل عينيها .المطلوب ارجاع ماسرقته الحزينة من اقتطاعات بسبب الإضرابات والنضالات .
مقبول مرفوض
0
2019/04/14 - 02:05
2 | badr.karim
الاتفاق
ها المعقول احمادي. زير الحبل فعنق الكلب ايجيف.بدون تنازل او ضعف من الحكومة كل واحد يصبح فبلاصتو وا حنا تهنينا.مادام الحبل طويل العدو ديما تتبالو قوي
مقبول مرفوض
0
2019/04/14 - 11:04
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع