الرئيسية | مستجدات التعليم | تفاصيل مشاركة المغرب في الدراسة الدولية للتوجهات في الرياضيات والعلوم

تفاصيل مشاركة المغرب في الدراسة الدولية للتوجهات في الرياضيات والعلوم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
تفاصيل مشاركة المغرب في الدراسة الدولية للتوجهات في الرياضيات والعلوم
 

أخبارنا المغربية:الرباط

انطلقت يوم أول أمس الاثنين 20 ماي2019 اختبارات الدورة السابعة للدراسة الدولية للتوجهات في الرياضيات والعلوم TIMSS بجميع الأكاديميات الجهوية للتربية والتكوين، والتي ستستمر إلى غاية 25 منه. 

وحسب بلاغ لوزارة "أمزازي"، فهذه الدراسة، التي يشارك فيها المغرب لسادس مرة على التوالي منذ دورتها الثانية لسنة 1999، تسعى  إلى تقويم أداء تلاميذ المستويين الرابع من التعليم الابتدائي والثاني من التعليم الثانوي الإعدادي في مكونيْ الرياضيات والعلوم استنادا إلى منهاج دولي افتراضي، مع تسليط الضوء على محددات الأداء فيهما على المستوى الدولي، وكذا على مستوى الأنظمة التربوية للدول المشاركة، من خلال رصد الارتباطات بينها وبين متغيرات التفسير المعتمدة في الدراسة، بما يمنح هذه الدول مؤشرات ومُوجِّهات لتطوير سياساتها التربوية بغية تحسين تعليم وتعلم الرياضيات والعلوم.

وستخضع لاختبارات هذه الدراسة، التي تشارك فيها مجموعة من الدول من أوروبا الغربية والشرقية ودول جنوب شرق آسيا وأمريكا الشمالية، عينات تمثيلية وطنية وعلى مستوى الجهات، تتكون من 19000 تلميذ وتلميذة، منهم 9000 بالتعليم الابتدائي و10000 بالتعليم الثانوي الإعدادي ينتمون إلى 518 مؤسسة تعليمية، منها 265 مدرسة ابتدائية و253 ثانوية إعدادية، إلى جانب مشاركة 1400 أستاذا وأستاذة للرياضيات والعلوم، منهم 600 بالتعليم الابتدائي و800 بالتعليم الثانوي الإعدادي.

ويسعى المغرب من خلال المشاركة في دورة هذه السنة إلى تأكيد تحسن أداء التلاميذ المغاربة الذي تم رصده خلال دورة 2015 في مكونيْ الرياضيات والعلوم معا بالمستويين المستهدفين على حد سواء. حيث سجل تحسن أداء تلاميذ هذين المستويين بفوارق هامة، بلغت 88 نقطة و44 نقطة بالمستوى الرابع من التعليم الابتدائي بمكونيْ العلوم والرياضيات و17 نقطة و13 نقطة بالمستوى الثاني من التعليم الثانوي الإعدادي بهذين المكونين كذلك.

هذا، وأصدرت الوزارة التقرير الوطني التفصيلي لدورة 2015 في جزأين يهم كل واحد منهما مكونا من المكونين المستهدفين بالدراسة، والذي يعرف بهذه الدراسة الدولية من حيث إطارها العام والمنهجي، ويقدم وصفا للأداء الوطني العام حسب جهات المملكة ونوع التعليم والوسط والنوع، ولتطوره بين دورتي 2011 و2015 حسب مجالات المضامين والمهارات ومستويات التصنيف الدولي للأداء.

كما يفصل في المتغيرات المفسرة للأداء الوطني استنادا إلى خصائص الوسطين العائلي والمدرسي وخصائص التأهيل المهني للمدرسين والمديرين وخصائص الممارسة الفصلية، إلى جانب الخصائص الشخصية للتلاميذ. كما يقدم هذا التقرير كذلك جملة من الخلاصات والتوصيات المستخلصة من هذه الدراسة، بما يسمح باستخلاص التوجهات الكبرى ومجالات التدخل والشروط الضرورية والملائمة من أجل تجاوز التعثرات ونقط الضعف التي تم الكشف عنها، ووضع الخطط الكفيلة بتطوير أداء التلاميذ في هذا المجال

مجموع المشاهدات: 1491 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة