الرئيسية | مستجدات التعليم | هذا ما قاله الوزير "أمزازي" بخصوص ما قصده الملك في خطابه بالتركيز على التكوين المهني

هذا ما قاله الوزير "أمزازي" بخصوص ما قصده الملك في خطابه بالتركيز على التكوين المهني

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هذا ما قاله الوزير "أمزازي" بخصوص ما قصده الملك في خطابه بالتركيز على التكوين المهني
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

أكد وزير التربية الوطنية ، والتكوين المهني، والتعليم العالي، والبحث العلمي سعيد أمزازي، اليوم الأربعاء، أن الخطاب الذي وجهه صاحب الجلالة الملك محمد السادس إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال 66 لثورة الملك والشعب، وضع التكوين المهني في صلب النموذج التنموي الجديد للمغرب " أكثر من أي وقت مضى".

وأوضح السيد أمزازي، في حوار أجرته معه وكالة المغرب العربي للأنباء، أن الخطاب الملكي " وضع التكوين المهني في صلب النموذج التنموي الجديد للمغرب أكثر من أي وقت مضى، مبرزا الرهانات المرتبطة به ومسلطا الضوء على هشاشة الساكنة القروية وبضواحي المدن، والتي يجب عليها أن تستفيد من عرض مدرسي وتكوني معزز، من شأنه إكسابها المهارات المهنية التي تضمن اندماجها في الحياة النشيطة ".

وأبرز في هذا السياق، أن التكوين المهني يشكل بالفعل " قطاعا أساسيا بالنسبة لمستقبل بلادنا، بالنظر إلى أنه يؤثر بشكل مباشر على نمونا الاقتصادي. فلا يمكن الرفع من تنافسية اقتصادنا إلا بتكوين يد عاملة مؤهلة، قادرة على الاستجابة لمتطلبات مختلف القطاعات المنتجة في بلادنا، ومواجهة عولمة سوق الشغل ".

واعتبر السيد أمزازي في هذا الحوار الذي يأتي غداة الخطاب الذي وجهه جلالة الملك مساء أمس الثلاثاء إلى الأمة بمناسبة الذكرى ال 66 لثورة الملك والشعب، أن التكوين المهني، الذي يسعى لأن يكون " عاملا أساسيا لإغناء رأسمالنا البشري"، عليه أن يشكل كذلك رافعة ذات أولية وغالبة من أجل إدماج الشباب في الحياة النشيطة، مشيرا، من جهة أخرى، إلى أن هذا القطاع يعتبر من بين الطرق الأساسية التي يجب أخذها بعين الاعتبار من أجل تقليص الفوارق المجالية، والتي أشار إليها الخطاب الملكي الأخير، لاسيما بالتركيز على العالم القروي.

وفي هذا الإطار، أكد الوزير على أنه، وطبقا للتعليمات الملكية السامية، ستبرمج وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، بتنسيق مع القطاعات الوزارية الأخرى، بالنسبة للعالم القروي، في خارطة الطريق المتعلقة بقطاع التكوين المهني، مجموعة من التكوينات المتعلقة بالمجال الفلاحي، وكذلك إرساء شعب لتثمين الفرص والمؤهلات الأخرى التي يزخر بها العالم القروي، من قبيل السياحة القروية، والصناعة المجالية.

وأضاف السيد أمزازي أن الأمر يتعلق بمقاربة تسعى من خلالها الوزارة إلى إرساء قرى للتعلم في العالم القروي يعهد إليها بالمواكبة نحو إدماج اجتماعي ومهني ناجح، لاسيما للمرأة القروية، وذلك في إطار تنمية مستدامة للإقليم.

كما ستعطي هذه الهياكل كذلك، حسب الوزير، الفرصة للتلاميذ الشباب الذين انقطعوا عن الدراسة الابتدائية، للاستفادة من مستوى تعليمي ملائم لمهنة معينة، سيتوج بالحصول على شهادة الأهلية المهنية، من شأنها فتح آفاق عمل لهم في العالم القروي.

من جهة أخرى، ودائما في إطار خارطة الطريق المتعلقة بالتكوين المهني، أكد السيد أمزازي على أن الوزارة انكبت مع شركائها وباقي الفاعلين المعنيين، على إجراء مواءمة موضوعية واستشرافية لخريطة التكوينات مع حاجيات سوق الشغل الوطني الذي شهد في السنوات الأخيرة تحولات كبرى تتطلب كفاءات جديدة منذ تفعيل مخطط التسريع الصناعي ونمو الاستثمارات الأجنبية المباشرة في المغرب، مضيفا أن عرض التكوين سيكون منسجما أيضا مع خصوصيات وإمكانيات كل جهة على حدة، على مستوى قطاعات الأنشطة كالصناعة، والصناعة البحرية، والفلاحية، والصناعة الغذائية والصيد البحري والسياحة والفندقة، وأيضا الصناعة التقليدية. 

كما أن بعد تطور المهن سيتم أخذه بعين الاعتبار، يقول الوزير، من خلال مضاعفة التكوينات في مهن المستقبل كتلك المرتبطة بالذكاء الصناعي، والأفشورينغ الرقمي، وأيضا الصناعات النظيفة، مشيرا إلى أن هذه التخصصات سيتم توزيعها داخل مدن المهن والكفاءات، البنيات المتعددة القطاعات والوظائف التي ستتوفر عليها كل جهة بدءا من 2021. واضاف السيد أمزازي أن خارطة الطريق هاته تنص على تحديث المقاربات البيداغوجية خاصة من خلال دعم التكوين في الوسط المهني بالتناوب وخلال التعلم، وبمبادرات سيتم تسهيل الاستفادة منها من خلال حضور مدن المهن والكفاءات هاته في قلب المنظومة البيئية التي تم تحديدها على مستوى الجهات.

ويتعلق الأمر هنا ، يقول السيد أمزازي، ببرنامج طموح وواعد بفضل الرؤية النيرة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس والتي ستمكن من دون شك من تحسين ولوج الشباب لسوق الشغل والتقليص من الفوارق المجالية، وتنافسية أفضل للمقاولات الوطنية، مشيرا إلى تأمين ومأسسة تفعيل هذا البرنامج عن طريق قانون إطار التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي تمت المصادقة عليه مؤخرا، والذي سيشكل من الآن وصاعدا إطارا مفروضا على جميع الفاعلين في التنمية الاجتماعية والاقتصادية بالمغرب. 

مجموع المشاهدات: 10834 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (8 تعليق)

1 |
سي امزازي راك ساير تحلم نفرضوا كونا الشباب القروي في مختلف المهن وفين هي الخدمة اين المصانع اين واين الشركات الان في الحقيقة عاى قلتها لا تشتكي من قلة اليد العاملة سواء المؤهلة او الاطر العليا والدليل على ذلك عدم عدم استيرادها لليد العاملة الشركات المغربية لا يوجد پها الا قلة قليلة
من الاجانب ادمجوا للمجاملة فقط كمثلا مناجم لديها بعض الافارقة من الدول التي تستثمر فيها وبينهم متدربين يقضون مدة ويذهبون
ألشركات في المغرب بالعكس تشتكي من كثرة العاطلين الدين يتظاهرون امامها طلبا للشغل المهم حنا في هاد البلاد ما شي اليد العاملة المؤهلة لي خصنا نحن في حاجة لمؤسسات وشركات لي تخدمنا
وواحد الحاجة كيجهلوها الناس العاطلين راه التاهيل للعمل في نظري غي خدعة حيت وسائل الانتاج راه الناس النصارى لي صنعوها بسطوها اي واحد يخدم بها يكفي اسبوع واحد وتتقنها وزايدون داك السيد خريج التكوين المهني راه مكيعلموه والو حتا كيخدموه عاد كيتعلم
يجب على المسؤولين يصارحو عباد الله ويقولو لهم مكاينا خدمة بلا ما يكدبو وايلا بغاو يديرو الخير مع البطاليين يشوفو لهم مع الدول لي خاصها اليد العاملة بالصح والله يسعد مساكم
مقبول مرفوض
5
2019/08/21 - 11:51
2 | Jamila
أمزازي انتهى
لا داعي للتعليق يمكنك الاستفادة من التقاعد السمين أما استوزارك انتهى يكفي ما أشعلته من فتن ما أحدثته من خسائر جسيمة باراكا عليك
مقبول مرفوض
-1
2019/08/22 - 01:36
3 | ريم
المغرب ديما لفوق
المشكل ماشي فالتكوين المشكل هو فالفساد يجب القضاء عليه
وسولو داك مدير الوكالة الحضرية الي لقاو عندو الملايير يعطوها شوماج للعاطلين بلا ما يكونو ههه
مقبول مرفوض
1
2019/08/22 - 01:54
4 | مغربي حر
السيد والعبد
دائما نفس الخطاب التضليلي والنفخ وراء جيلالة...اذا كانت رؤية الملك نيرة فماذا تفعلون ياأصحاب الملايين من اموال الشعب ؟ماذا تفعلون وانتم لارؤية لكم ولايحزنون اذن لا تثقلوا كاهل الشعب المزلوط برواتبكم السمينة التي لا تستحقون حتى عشرها...
سياستكم اللعينة هبطت بالتعليم المغربي الى مستويات ادنى من الصومال بعدما كانت المدرسة المغربيه تمد المدارس والمعاهد والجامعات الفرنسية بالاطر ...عن اي تكوين مهني تتحدثون؟؟الطبخ والبناءوالسياقة ...تعدون شعبا من المستخدمين المرشحين للاستعباد من طرف الخليجيين!!!والعمل في ضيعات الاسياد ورثة المستعمر ...
مقبول مرفوض
0
2019/08/22 - 09:01
5 | جمال بدر الدين
الوهم...
عشرات الآلاف من الشباب المغاربة تلقوا تكوينا بمراكز التكوين المهني معظمهم لم يجد عملا بعد التخرج وحتى بعد إضافة سنوات أخرى من التعليم حيث فكروا في الإجازة المهنية والماستر ولم يجدوا وظيفة أو عملا لأن السياسة الحكومية وتوجيه الدولة للاقتصاد لايعتمد سياسة إنتاجية بل سياسة مالية تدفع نحو الاقتراض وإعادة الجدولة والبنك الدولة أو صندوق النقد الدولي ومشاريع كبار القوم وعليتهم وكل ذلك لايمكن أن يخلق الثروة أو يؤدي إلى التوزيع العادل للثروات...فهل هناك اقتصاد لايعطي قيمة للعمل والادخار والإنتاج؟؟؟ هل هناك اقتصاد يبنى على الاقتراض والديون داخليا وخارجيا؟؟؟ هل هناك اقتصاد يعتمد على السياسة الجبائية الضريبية والاقتطاعات من أرزاق المواطنين وقمع الحريات الحقيقية وتشجيع الجرائم والمجرمين إلى أن أصبح المواطن والسائح والجميع مهددا في سلامته ومتاعه؟؟؟ هل هناك اقتصاد يتوقف على كراء الطرق السيارة والذعائر اليومية على الطرقات واعتماد طرق غير مباشرة للتشغيل الذي يشبه التسول أو البطالة المقنعة...كحراس العمارات وحراس السيارات وخادمات البيوت حيث يعيش بعض المغاربة مع بعض أو على حساب بعض وبطرق غير قانونية في كثير من الأحوال؟؟؟ هذا ليس اقتصادا ولاتنمية، ولايمكن للتكوين المهني وحده أن يحل أزمة اقتصاد متهالك ومشاكله المركبة المتراكمة لعقود خلت...
مقبول مرفوض
1
2019/08/22 - 09:28
6 | الدكالي
العبث
حيت انت السي مزازي قريتى برا وجبتي الدكتورةا في البيولوجيا ولقيتي الطريق مقادة بفضل اصحاب الوليد وعمك .دبا كتقول التكوين المهني .
مقبول مرفوض
0
2019/08/22 - 09:29
7 | الدمناتي ح س ن
أمزازي تعتر في قراءة كلمة المتوجين في خطابه الفضيحة
عاد ننتاظرو منو يحلل لينا الخطاب الملكي..باز لوجه عندهم قصديرة..
مقبول مرفوض
0
2019/08/22 - 11:33
8 | hassan
وجهة نظر
اعتقد أنه لتحقيق اهداف الخطاب يجب تعزيز وتقوية شعب الباكالوريا المهنية
مقبول مرفوض
-1
2019/08/26 - 12:11
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة