الرئيسية | طب وصحة | ما الذي يجعل مرض "كرون" غادراً؟

ما الذي يجعل مرض "كرون" غادراً؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ما الذي يجعل مرض "كرون" غادراً؟
 

يعرف الأطباء مرض كرون بأنه التهاب معوي مزمن، يمكن أن يصيب الجهاز الهضمي بأكمله، أي من الفم إلى الشرج. ويُعرف أيضاً بـ "متلازمة كرون" أو "التهاب الأمعاء الناحي". وفي أغلب الحالات تظهر هذه الالتهابات في الأمعاء الغليظة والدقيقة، لكنها من النادر أن تصيب المريء. وعادة ما يتطور هذا المرض على شكل مراحل، ما يعني أن كل أعراض الإصابة به تظهر على شكل دفعات أيضاً، وهو ما يزيد صعوبة التحقق من الإصابة به.

وتتراوح أعراض مرض كرون بين آلام البطن والإسهال الذي قد يكون مصحوباً بالدماء أحياناً، وارتفاع درجة الحرارة وفقدان الوزن. بيد أن المصابين بهذا المرض يمكن أن يعانون أيضاً من مضاعفات أخرى كفقر الدم والطفح الجلدي والتهاب المفاصل والعين والإجهاد، كما أنهم عرضة لخطر الإصابة بسرطان الأمعاء أكثر من غيرهم. وتتبع المراحل الهادئة من المرض ثوراناً مؤقتاً والعكس صحيح، كما ينقل موقع "غي أم أكس" الألماني عن خبراء الصحة.

أما عدد حدوث هذه الانتكاسات ومقدار وطأتها يرتبط أولاً بدرجة حدة الالتهاب المعوي. وعلى الرغم من أن هذا المرض ليس قاتلاً، إلا أنه من تلك الأمراض غير القابلة للشفاء أيضاً. بيد أنه توجد عدة طرق للتعايش مع المرض بشكل جيد. الأشخاص الذين يعانون من مرض كرون غالباً ما يفقدون المواد الغذائية وخسارة الوزن، إذ يؤدي الإسهال الشديد إلى فقدان الفيتامينات والمعادن والعناصر النادرة الأساسية قبل أن يتمكن الجسم من امتصاصها.

وأظهرت الدراسات أنهم غالباً ما يعانون من نقص في البوتاسيوم والكالسيوم والحديد والمغنيسيوم، إضافة إلى نقص فيتامين بي 12، وحمض الفوليك وفيتامين دي. وذلك في وقت يفتقر فيه الأشخاص إلى الشهية، إذ يفقدون القدرة على تحمل بعض الأطعمة، كما أنهم يستهلكون المزيد من السعرات الحرارية نتيجة لهذا المرض. ولا يوجد في الوقت الراهن أي نظام غذائي خاص ينصح به الأطباء لمرضى كرون.

مجموع المشاهدات: 1457 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

dw