الرئيسية | طب وصحة | هل تنوي السفر؟ هذه النصائح الوقائية تهمك

هل تنوي السفر؟ هذه النصائح الوقائية تهمك

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل تنوي السفر؟ هذه النصائح الوقائية تهمك
 

هناك عدد من الإجراءات والسلوكيات التي ينصح المسافر باتباعها للحفاظ على صحته، وتوفير فرص أفضل للوقاية من إسهال السفر. ونحاول في هذا المقال حشد عدد من هذه النصائح الهامة.

1- انتبه لطعامك

القاعدة الأولى عند السفر إلى بلد آخر هي: احرص على غلي الطعام أو طهوه أو تقشيره، أو انسَ الأمر. وتشير الدراسات، مع ذلك، إلى أنه يبقى احتمال أن تتعرض للإصابة بالمرض، حتى وإن كنت تتبع هذه القواعد.

وتذكر هذه النصائح القصيرة لتقليل خطر الإصابة بالمرض:

- لا تتناول الأطعمة من الباعة المتجولين.

- تجنب الحليب ومنتجات الألبان غير المبسترة، بما فيها الآيس كريم.

- تجنب اللحوم والأسماك والمأكولات البحرية النيئة أو غير مكتملة الطهو.

- ابتعد عن الطعام الرطب الذي يكون بدرجة حرارة الغرفة مثل الصلصات وعروض البوفيه.

- تناول الأطعمة المطهوة جيدًا التي تقدم ساخنة.

- اهتم بتناول الفواكه والخضروات التي يمكنك تقشيرها بنفسك، مثل الموز والبرتقال والأفوكادو، وعليك بالابتعاد عن السلطات والفواكه التي لا يمكن تقشيرها، مثل العنب والتوت.

- اعلم أن المشروبات المحتوية على نسبة من الكحوليات لن تحميك من الماء أو الثلج الملوث.

2- انتبه في تعاملك مع المياه

عند زيارة الدول عالية المخاطر، ضع النصائح التالية في الاعتبار:

- تجنب المياه غير المعقمة، سواء من الصنبور أو البئر أو مجرى النهر. وإذا كنت مضطرًا لاستهلاك المياه المحلية، فقم بغلي الماء لمدة ثلاث دقائق.

- تجنب مكعبات الثلج محلية الصنع أو عصائر الفاكهة الممزوجة المصنوعة من ماء الصنبور.

- حذارِ من شرائح الفواكه التي تم غسلها في المياه الملوثة.

- لا تسبح في المياه التي قد تكون ملوثة.

- أبق فمك مغلقًا أثناء الاستحمام.

- تناول ما شئت من المشروبات المعلبة أو المعبأة في عبواتها الأصلية، بما في ذلك المياه والمشروبات الغازية، طالما تكسر الختم على الوعاء بنفسك. وامسح أي علبة أو زجاجة قبل الشرب أو الصب.

- استخدم المياه المعبأة لغسل أسنانك.

- استخدم الماء المعبأ أو المغلي لتحضير رضعات الأطفال.

- عند طلب المشروبات الساخنة، مثل القهوة أو الشاي، تأكد من انبعاث البخار الساخن منها.

- إذا تعذر شراء المياه المعبأة أو غلي الماء الخاص بك، فيجب أن تستخدم بعض الوسائل لتنقية المياه. 

ويمكنك التفكير مثلاً في استخدام مضخة ذات فلتر مزود بمصفاة دقيقة يمكنها تصفية الميكروبات الصغيرة.. ابحث في متاجر أدوات التخييم عن فلتر يكون معتمدًا من المؤسسة الوطنية للعلوم.

 

ويمكنك أيضًا تطهير المياه كيميائيًا باستخدام اليود أو الكلور. وقد يكون اليود أكثر فاعلية في هذا الصدد، ولكن من الأفضل أن يخصص للرحلات القصيرة حيث إن استخدام الكثير من اليود قد يضر بأجهزة الجسم. ويمكنك شراء أقراص أو بلورات اليود من متاجر التخييم والصيدليات. وتأكد من اتباع التعليمات الموضحة على العبوة.

 

3- اتبع النصائح الإضافية التالية:

نستعرض فيما يلي الطرق الأخرى لتقليل تعرضك لخطر مرض إسهال المسافرين:

- تأكد من أن الأطباق والأواني نظيفة وجافة قبل استخدامها.

- اغسل يديك كثيرًا، وقبل تناول الطعام دومًا. وإذا لم يكن غسل اليدين ممكنًا، فاستخدم الكحول المطهر على اليد بنسبة كحول لا تقل عن 60% لتنظيف اليدين قبل تناول الطعام.

- ابحث عن المواد الغذائية التي تتطلب القليل من المعالجة في التحضير.

- امنع الأطفال من وضع الأشياء، بما فيها أيديهم المتسخة، في أفواههم. وإن أمكن، فامنع الأطفال من الزحف على الأرضيات المتسخة.

- اربط شريطًا ملونًا حول صنبور الحمام لتذكيرك بعدم استعمال ماء الصنبور في الشرب أو غسل أسنانك.

4- تدابير وقائية أخرى:

- لا ينصح خبراء الصحة العامة عمومًا بتناول المضادات الحيوية لمنع إسهال المسافرين، لأن القيام بذلك يمكن أن يسهم في استحداث سلالة بكتيرية مقاومة للمضادات الحيوية. واعلم أن المضادات الحيوية لا توفر أية حماية من الفيروسات والطفيليات، ولكن يمكن أن تعطي المسافرين شعورًا زائفًا بالأمان حول مخاطر استهلاك الأطعمة والمشروبات المحلية، كما يمكن أن تتسبب في آثار جانبية كريهة، مثل الطفح الجلدي والتفاعلات الجلدية مع أشعة الشمس وعدوى الخميرة المهبلية.

- كإجراء وقائي، يقترح بعض الأطباء تناول تحت ساليسيلات البزموت (بيبتو-بيزمول)، وهو ما ثبتت فاعليته في تقليل احتمال الإصابة بالإسهال.  ولكن لا تتناول هذا الدواء لفترة أطول من ثلاثة أسابيع، ولا تتناوله على الإطلاق إذا كانت لديك حساسية من الأسبرين، أو كنتِ حاملاً، أو كنتَ تتناول بعض الأدوية مثل مضادات التجلط الدموي.

وتشمل الآثار الجانبية الضارة الشائعة لمركب تحت ساليسيلات البزموت سواد اللسان والبراز داكن اللون، وفي بعض الحالات، يمكن أن يسبب الإمساك والغثيان، ونادرًا ما يسبب رنين الأذنين (الطنين).

عن موقع : صحتك
مجموع المشاهدات: 1256 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع

أقلام حرة