الرئيسية | طب وصحة | الصين تعترف بضعف فعالية لقاحاتها المحلية وتدرس إمكانية مزجها بلقاحات منافسة لتعزيز قوتها

الصين تعترف بضعف فعالية لقاحاتها المحلية وتدرس إمكانية مزجها بلقاحات منافسة لتعزيز قوتها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الصين تعترف بضعف فعالية لقاحاتها المحلية وتدرس إمكانية مزجها بلقاحات منافسة لتعزيز قوتها
 

في إقرار مثير بضعف لقاحات فيروس كورونا الصينية ,أعلن أمس، مدير المركز الصيني للسيطرة على الأمراض، غاو فو، أن السلطات الصينية تفكر في «خلط» لقاحات «كورونا»، لأن جرعات اللقاح الذي صُنع محلياً «لا تؤمّن معدل حماية عالياً جداً»، في أول تصريح يصدر عن مسؤول صيني حول فعّالية اللقاح المحلي الصنع.

و أعلن المسؤول الصيني في مجال مكافحة الأمراض في البلاد أن فعاليتها منخفضة، وأن الحكومة تدرس مزجها لتعزيز قوتها.

وأضاف أن اللقاحات الآن قيد الدراسة الرسمية فيما إذا كان ينبغي استخدامها من خطوط تقنية مختلفة لعملية التحصين.

في هذا الإطار، أكدت خبيرة اللقاحات، في شنغهاي، أن رئيس المركز قارن خلال كلمته في مؤتمر صحافي، بين فعّالية اللقاح الصيني الذي يرتكز على حقن فيروس «غير نشط»، أي يحتوي على جزيئات فيروسية ميتة، تُخلق في المختبر ثمّ تُقتل، واللقاحات التي تستخدم تقنية الـ«mRNA» كـ«فايزر» مثلاً، لافتاً إلى أن كمية المضادات الحيوية التي ينتجها اللقاح الصيني أقل من تلك التي تنتجها اللقاحات التي ترتكز على تقنية الـ«mRNA»، حين يتم حقن الشخص بالشيفرة النووية للفيروس، لتحفيز الجسم على إنتاج أجسام مضادة.

ولم يتردد المسؤول الصيني بالإشادة في تقنية الـ«mRNA»، لافتاً إلى أنه ينبغي أن يتم إعطاؤها اهتماماً أكبر، لأنها قادرة على إحداث طفرة في علاج جميع أنواع الأمراض، من بينها الأمراض المعدية وفيروس نقص المناعة (HIV/AIDS) والسرطان والأمراض الوراثية.

وخلص باحثون في البرازيل أن معدل فعالية لقاح سينوفاك الصيني في الوقاية من الالتهابات المصحوبة بأعراض منخفضة تصل إلى 50.4 بالمئة، بينما بلغت نسبة فعالية لقاح فايزر 97 بالمائة.

يذكر أن بكين لم توافق بعد على أي لقاحات أجنبية للاستخدام داخل لصين، حيث ظهر فيروس كورونا في أواخر عام 2019.

مجموع المشاهدات: 15510 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة