الرئيسية | طب وصحة | دراسة: تحسن طفيف على النظام الغذائي خلال آخر 3 عقود

دراسة: تحسن طفيف على النظام الغذائي خلال آخر 3 عقود

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دراسة: تحسن طفيف على النظام الغذائي خلال آخر 3 عقود
 

قالت دراسة عالمية جديدة اعتمدت على بيانات من 188 دولة إن تحسناً طفيفاً طرأ على النظام الغذائي خلال آخر 3 عقود، ولا تزال دول قليلة هي التي تحقق نتائج جيدة في مؤشر التغذية الصحية الذي صممه فريق البحث.

وأجرى الدراسة فريق من جامعة تافتس جمع بيانات من 1248 مسحاً غذائياً تم في 188 دولة، بين 1990 و2018، وشمل الأطفال والكبار، وهو ما يميز هذه الدراسة كون الأبحاث السابقة لم تشمل ما دون سن الـ 25.

وصمّم فريق البحث مؤشراً من 100 درجة لقياس مدى جودة النظام الغذائي في دول ومناطق جغرافية مختلفة، واشتماله على مزيد من الأطعمة الصحية كالخضروات والبقول والفاكهة والدهون الجيدة، وكميات محدودة من السكريات والصوديوم.

وأظهرت النتائج التي نشرها موقع "ميديكال إكسبريس"، أن جودة النظام الغذائي العالمي زادت بشكل متواضع بمقدار 1.5 نقطة، لترتفع من 38.8 في 1990 إلى 40.3 في 2018.

ووجد الباحثون أيضاً أنه في عام 2018، كانت 10 دول فقط تمثل أقل من 1% من سكان العالم لديها درجات غذائية تصل إلى 50 أو أعلى. وتضمنت فيتنام وإيران وإندونيسيا والهند، بمتوسط درجات 54.5.

وفي الوقت نفسه، تضمنت البلدان التي سجلت أدنى درجات على مؤشر جودة النظام الغذائي: البرازيل والمكسيك والولايات المتحدة ومصر، حيث تراوحت الدرجات بين 27.1 و33.5.

وأظهرت النتائج أن الأطفال على مستوى العالم يميلون إلى استهلاك كميات أقل من الفاكهة والخضروات غير النشوية والمأكولات البحرية التي توفر أوميغا 3 مقارنة بالبالغين. وأنهم أيضاً استهلكوا المزيد من الملح والدهون غير الصحية.

ولاحظ الباحثون أن متوسط درجات جودة التغذية في 2018 للأطفال والبالغين كانت متشابهة، وتراوحت بين 38.2 و42. ومع ذلك، في معظم المناطق، يميل من هم أصغر من 5 سنوات، وأكثر من 75 عاماً إلى الحصول على أعلى درجات.

مجموع المشاهدات: 1478 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة