الرئيسية | طب وصحة | دراسة: مرضى السرطان قد يواجهون خطر الإصابة بورم ثانٍ غير ذي صلة

دراسة: مرضى السرطان قد يواجهون خطر الإصابة بورم ثانٍ غير ذي صلة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
دراسة: مرضى السرطان قد يواجهون خطر الإصابة بورم ثانٍ غير ذي صلة
 

أظهرت دراسات حديثة تحسناً في معدلات البقاء على قيد الحياة لمرضى السرطان بفضل التطورات في تشخيص المرض وعلاجه. ومع ذلك، فإن هؤلاء المرضى يحتاجون إلى النظر في صحتهم على المدى الطويل، بما في ذلك خطر الإصابة بورم ثانٍ غير ذي صلة.

ووفقاً لدراسة أجرتها جامعة كوينزلاند الأسترالية، تتراوح نسبة الإصابة بسرطان ثانٍ غير ذي صلة بين 6% و36%. وأظهرت الدراسة أن حوالي 10% إلى 12% فقط من المشاركين أصيبوا بسرطان ثانٍ خلال فترة متابعة متوسطة تبلغ حوالي 5 سنوات.

وفي دراسة أمريكية مماثلة، تبين أن واحداً من بين كل 12 مريضاً بالسرطان أصيب بنوع آخر من الأورام خلال فترة متابعة بمتوسط 7 سنوات.

أشارت مجلة "ميديكال إكسبريس" إلى أن خطر الإصابة بسرطان ثانٍ قد يرجع جزئياً إلى تأثيرات بعض علاجات السرطان وإجراءات التصوير على الجسم. ومع ذلك، فإن هذا الخطر يُعد صغيراً نسبياً مقارنةً بفوائد العلاجات المنقذة للحياة.

وتؤثر نوعية السرطان الأولية على خطر الإصابة بسرطان ثانٍ مختلف. على سبيل المثال، كان خطر الإصابة بسرطان ثانٍ أكبر لدى الذين تم تشخيصهم الأولي بسرطان الرأس، والرقبة، أو سرطان الدم. كما أن الأشخاص الذين تم تشخيص إصابتهم بالسرطان في الطفولة أو المراهقة أو الشباب يكونون أكثر عرضة للإصابة بسرطان ثانٍ.

وتوفر فحوصات المتابعة المنتظمة راحة البال، وتضمن اكتشاف أي سرطان لاحق مبكراً، مما يزيد من فرص نجاح العلاج. بالإضافة إلى ذلك، يمكن لتغييرات نمط الحياة وتبني عادات صحية أن تساعد في تقليل المخاطر.

مجموع المشاهدات: 1541 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة