الرئيسية | طب وصحة | اكتئاب الصيف: اضطراب موسمي يتطلب اهتماماً خاصاً

اكتئاب الصيف: اضطراب موسمي يتطلب اهتماماً خاصاً

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
اكتئاب الصيف: اضطراب موسمي يتطلب اهتماماً خاصاً
 

يعرف معظمنا "اكتئاب الشتاء"، ولكن الصيف كذلك له نصيبه من الاكتئاب، وهو ما يجهله الكثيرون. حين نسمع عن اضطراب المزاج الموسمي (SAD)، نميل إلى ربطه باكتئاب الشتاء، ولكن اضطراب المزاج الموسمي يشمل اكتئاب الصيف أيضاً، حيث تبدأ الأعراض في الربيع أو الصيف وتزداد حدتها مع الوقت. وعلى الرغم من أن السبب الدقيق لاكتئاب الصيف غير معروف، فإن العوامل المحتملة تشمل الحرارة والرطوبة وأيام الصيف الطويلة، بالإضافة إلى اضطرابات الروتين والجدول الزمني بسبب الإجازات.

تشمل أعراض اكتئاب الصيف الحزن وانخفاض الحالة المزاجية، الشعور بالقلق والانفعال، انخفاض الشهية، فقدان الوزن، صعوبة النوم والأرق. تؤدي هذه الأعراض إلى ضائقة كبيرة قد تتداخل مع الأداء اليومي للشخص في العمل أو المدرسة أو الحياة الشخصية. وفي الحالات الشديدة، قد تنتج أفكار انتحارية واضطرابات كبيرة في الحياة. تعتبر التغييرات في الروتين والنشاطات الصيفية والقلق بشأن المظهر الجسدي من بين العوامل التي تزيد من هذا الاكتئاب.

تشير الأبحاث إلى أن هناك عدة علاجات مفيدة لعلاج اكتئاب الصيف، منها العلاج النفسي مثل العلاج السلوكي المعرفي. ينصح الخبراء بضرورة استشارة أخصائي الصحة العقلية وعدم مواجهة هذا النوع من الاكتئاب دون اتخاذ إجراءات. يمكن تجنب الانسحاب الاجتماعي والعزلة من خلال المشاركة في التمارين البدنية المنتظمة والحفاظ على نظام غذائي صحي وجدول منتظم للأكل. كما يساعد البحث في أسباب الاكتئاب ومحاولة حل المشكلات التي أفضت إلى الضائقة في تحسين الحالة المزاجية ومستوى الطاقة.

مجموع المشاهدات: 1966 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة