كسابة يعددون أسباب ارتفاع أسعار الأضاحي هذه السنة (فيديو)

اقتصاد

24/04/2024 11:18:00

أخبارنا المغربية

كسابة يعددون أسباب ارتفاع أسعار الأضاحي هذه السنة (فيديو)

أخبارنا المغربية - عبد المومن حاج علي 

على بعد أسابيع قليلة من عيد الأضحى يسود تذمر كبير في صفوف العديد من "الكسابة" والمواطنين المغاربة من الارتفاع المتوقع والمرتقب في  أسعار بيع الأضاحي هذه السنة، خصوصا في ظل الوضعية الاجتماعية والاقتصادية التي تسببت فيها جائحة كورونا وسنوات الجفاف المتتالية.

وفي السياق ذاته، قال ب.خ أحد الفلاحين المشاركين في المعرض الدولي للفلاحة بمكناس والقادم من منطقة مولاي عقوب، إن "أسعار الأضاحي لهذه السنة ستسجل أثمنة خيالية، وذلك بفعل نقص أعداد رؤوس الأغنام بسبب الجفاف، وهو ما جعل الأثمنة تلتهب"، مؤكدا أن " الأثمنة ستعرف هذه السنة زيادة تتأرجح بين 30٪ و40٪ يالمقارنة مع السنة الماضية".

وأكد المتحدث أن "جودة القطيع المغربي تظل جد جيدة، لأن الفلاحين يقدمون الأعلاف الطبيعية، مما يمنح الفلاح المغربي مصداقية كبيرة"، حيث رفض تقييم جودة القطيع المستورد مشيرا إلى أنه "لا يعرف طبيعة الأكل الذي يقدمه الفلاح المصدر للقطيع، وبالتالي لا يمكن الحكم عليه".

ومن جانبه قال مشارك آخر إن "الأمور طيبة، والقطيع المتوفر يستطيع تغطية الطلب، رغم تأثير الجفاف الذي استمر لمدة خمس سنوات، مما يحتم على المسؤولين الالتفات للكسابة، فرغم الدعم المقدم من طرف الوزارة الوصية إلا أنه غير كافي ويجب الرفع من قيمته".

وأضاف المتحدث؛ أن " الجمعية المغربية لمربي الاغنام والماعز، ليست ضد استيراد الأغنام، غير أنها تعارض شراءها بأثمنة منخفضة وبيعها للمواطن بأسعار مرتفعة"، مشددا على أنه يجب على وزارة الفلاحة "تقديم دعم قوي للفلاح المغربي حتى يستطيع تخفيف عبئ الاستيراد على الدولة".

وتشهد كل سنة ومع اقتراب حلول عيد الأضحى، نقاشا وتذمرا واسعا من ارتفاع أسعار الأضاحي، غير أنه لم يسجل طيلة السنوات الماضية عجز الأسر المغربية عن شراء الأضحية كما أن المندوبية السامية للتخطيط أكدت السنة الماضية أن إجمالي نفقات الأسر بالمغرب بمناسبة عيد الأضحى تقدر بأكثر من 18 مليار درهم.

مجموع المشاهدات: 8503 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (15 تعليق)

1 - عبدالله
الفرض والنافلة
لا أجد جوابا لمن يترك الصلوات المفروضة ويتسابق في رمضان لصلاة التراويح. ما الأحق بالمحافظة عليه. كذالك الشأن بالنسبة للاضحية؛ فهي سنة تسقط على من لا قدرة له عليها. ولا تستحق كل هذا اللغط. اللهم ان كان المراد بها التباهي وإرضاء الناس عوض ارضاء رب الناس.
مقبول مرفوض
3
2024/04/24 - 10:38
2 - ابو عمر
خليه يبعبع
الا مكانش الكبش في المستطاع خليه للكسابة يتهلاو فيه.
مقبول مرفوض
2
2024/04/24 - 10:57
3 - محمذ
إلغاء العيذ
في ظل هاته الأسعار الخيالية و نذرة القطيع وجب إلغاء عيذ الاضحى لهاته السنة. إن الذين يسر.
مقبول مرفوض
23
2024/04/24 - 11:35
4 - Abdel
لا يكلف الله نفسا....
الاضحية سنة مؤكدة والناس اليوم يعيشون أزمة خانقة والمسألة اضحت تجارة.. رقاب المواطنين عند الشناقة فلو كانت بيد الفلاحين الذين يكدون من أجل تربية المواشي لكان الأمر مقبول ،اما ان تتخذ الضحية كوسيلة للكسب والابتزاز فذاك شيء اخر، و بالرغم ما سيكون له من انعكاس على من لا حول له ولا قوة ولم يضحي لان الله عز وجل غفور وانه لا يكلف نفسا إلا وسعها .
مقبول مرفوض
20
2024/04/24 - 12:08
5 - عبد الله تامسنا
الله يهديكم
وما ظنكم برب العالمين! الله تعالى وتبارك سيرزق الجميع ان شاء الله.
مقبول مرفوض
-2
2024/04/24 - 12:33
6 - عبدالعزبز
الأضحية
وعباد الله راه عيد الأضحى سنة مؤكدة. ولكن ونحن في هذه الظروف التي جمعت بين الجفاف وقلة الخرفان والاسعار الصاروخية. مافيها باس إلى تلغى العيد هذا العام. ثاني حاجة الحكومة همُّها الوحيد وهو حلب جيب المواطن بأي طريقة. والى ذلكم الحين الله يدير شي تاويل ديال الخير
مقبول مرفوض
0
2024/04/24 - 12:59
7 - عمر
الغاء عيد الاضحى في مصلحة الجميع
لماذا هذا الغلاء؟يا رب ارحم ضعفنا. ارجو من المسؤولين على هذا القطاع الغاء عيد الاضحى هذه ااسنة
مقبول مرفوض
1
2024/04/24 - 01:03
8 - Freedom
نقطة نظام
في ضل هده الاجواء فإن القطيع المغربي يتجه الى ما صارت اليه فاكهة الصبار . الاشكال غياب نضرة مستقبلية للقطاع الفلاحي . بدل ايجاد حلول تعزز الاقتصاد الوطني و تنمية الفلاحة الوطنية . نكتفي بحلول ترقيعة تهدف الى تعزيز الاحتكار و استفادة لفئة معينة من هدا الوضع . مع كامل الاسف افتقدنا روح الوطنية افتقدنا رجال همهم الوحيد روح القومية . وقد سبقتنا تجارب دول قريبه اصبح الحصول على كلغ من اللحم كانه عيد وا حصول على دجاجة كانه انجاز . المستقبل لا يبشر بالخير
مقبول مرفوض
0
2024/04/24 - 01:05
9 - خليد
بلاااش
كان الله في عون الكسابة غاذي تبقا لبهايم واحلا ليهم ف رأسهم الحمد لله ضحى عنا النبي صلى الله عليه وسلم و لا يكلف الله نفسا إلا وسعها داك العام مضحيتش و هذا العام كذلك انتهى.
مقبول مرفوض
0
2024/04/24 - 01:06
10 - شيبوب لمزابي
الحسن الثاني كان حكيما
رحمة الله على الملك الحسن الثاني الأب الروحي لجميع المغاربة فخلال حكمه وفي السنوات التي كان يضرب فيها المغرب الجفاف كان يلغي أضحية عيد الأضحى حتى لا تتاثر رؤوس الأغنام في السنة التالية وحتى تكون الوفرة من الأغنام ومن اللحوم الحمراء في الأسواق ، لذا نتمنى أن يلغى عيد الأضحى لهذه السنة وكم سيفرح المغاربة بإلغائها لأنهم لا يستطعون شراءها مع الغلاء الفاحش في الأسعار، ارحموا من في الأرض يرحمكم من في السماء
مقبول مرفوض
2
2024/04/24 - 01:10
11 - مواطن
هذه سُنة وليست فرضا !
أصبحنا نعطي أسبقية للفرض على السنة ! على سبيل المثال كم منا لم يصل صلاة العشاء في المسجد و يأتي متاخرا لصلاة التراويح التي تعتبر سنة فقط ولم يصليها النبي طوال شهور رمضان ! وتضحية عيد الأضحى لها شروط من بينها القدرة على شرائها وعدم الاقتراض من أجله. لكن ما يحدث هو العكس الجميع يتسابق على الشراء بل على التباهي بشراء خروف أسمن وأغلى ومع الأسف يغيب الهدف الأسمى وهو التضحية من اجل مرضاة الله. من منا اقتسم اضحيته الى ثلاث وصدق الثلث و....
مقبول مرفوض
1
2024/04/24 - 01:10
12 - متتبع
رأي
الاشكال الكبير هو ان الانسان المغربي خاصة الاحياء الشعبية و نظرا لسيرورة تاريخية معينة و لظروف معينة لا يعيش لنفسه بل يتحكم فيه الوسط الذي يعيش فيه و اقدر اجزم ان غالبية الاسر تشتري الاضخية ليس كشريعة دينية بل للظهور امام الناس و خاصة الجيران على انها غير مؤزمة ماديا و هناك من يبيع اغراضه من اجل ذلك .اما الطبقات الميسورة فاغلبهم يقضي عيد الاضحى في الفنادق المصنفة .
مقبول مرفوض
0
2024/04/24 - 01:33
13 - علاء
غلاء غير منطقي
لماذا يستغل بعض الفلاحين سنة الأضحى للاستغناء مع زبانية الكسابة ؟ من قال إن عيد الاضحى خاص بالأغنياء فقط. الحل هو إلغاء هذآ العيد الذي لم يعد عيدا بل مناسبة للتفاخر والانانية وذهب الأجر مع جلود الاضاحي.
مقبول مرفوض
1
2024/04/24 - 03:40
14 - Mostafa
مقاطعة
أين الدين ينادون بمقاطعة الحليب الدين كلما ازداد فيه 50 سنتيم للتر الا وقاموا وحشدوا قواهم منادين بالمقاطعة. الاحرى بهم ان يقوموا بنفس الحملة لمواجهة الغلاء الفاحش للاضاحي.
مقبول مرفوض
2
2024/04/24 - 03:45
15 - مواطن
الفرض قبل السنة
مما لا شك فيه أن أغلبية المواطنين يريدون إقامة الشعيرة و أحياء السنة. لكن في ظل هذا الغلاء وقلة القطيع حسب جل الفلاحين و مربي الغنم وجب الغاء العيد. و الأجدر بنا أداء الفرائض أما الأضحية من لم يستطيع فلا حرج عليه.
مقبول مرفوض
0
2024/04/24 - 04:07
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟