إعلام فرنسي: منفذ هجوم نيس عمره 25 عاما واسمه ابراهيم

دولية

29/10/2020 14:55:00

وكالات

إعلام فرنسي: منفذ هجوم نيس عمره 25 عاما واسمه ابراهيم

أفادت وسائل إعلام فرنسية، اليوم الخميس، أن منفذ هجوم نيس، يدعى إبراهيم ويبلغ من العمر 25 عاما، دون أن تشير إلى بلده الأصلي.

المهاجم وفق نفس المصادر كان يتحدث اللغة الفرنسية، ولم تعثر الشرطة الفرنسية بحوزته لا على بطاقة هوية ولا هاتف محمول ولا أي وثائق أخرى.

وقام ذات الشخص بتنفيذ هجوم إرهابي اليوم  قرب كنيسة نوتردام في مدينة نيس، أدى إلى مصرع 3 أشخاص، وهم امرأة تبلغ من العمر 70 عاما كانت معتادة على زيارة الكنيسة، حيث قام بقطع رأسها، ورجل يبلغ من العمر حوالي 45 عاما، و امرأة تبلغ من العمر حوالي 30 عاما، توفيت متأثرة بجراحها في حانة قريبة من موقع الهجوم.

وتم نقل المهاجم إلى المستشفى بعد إصابته بطلق ناري، فيما أفاد شهود عيان بأنه ظل يردد "الله أكبر" طول الطريق.

وتأتي حادثة الطعن تزامنا مع موجة الغضب في العالم الإسلامي من تصريحات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون،  المسيئة للاسلام وللرسول (ص)، بعد استخدامه لعبارة الإرهاب الإسلامي، خلال تأبين المدرس الفرنسي صامويل باتي الذي قُتل مؤخرا بعد نشره رسما ساخرا للرسول محمد (ص)، كما أكد دعم حكومته لنشر المزيد من الرسوم الكاريكاتيرية.

 

مجموع المشاهدات: 20428 |  مشاركة في:
        

عدد التعليقات (8 تعليق)

1 - غير دايز
شوية الحشمة
مسرحية بئيسة و سيئة الاخراج من طرف المخابرات الفرنسية و اذنابها ...دائما الجميع ميت و الحقيقة ضائعة... على الاقل امسكوا بالفاعل و احضروا الادلة الضامغة عذرا ماما فرنسا رائحة عهرك ازكمة العالم و الجميع عرف كم هي واسعة حمالات صدرك الواسع الشاسع
مقبول مرفوض
2
2020/10/29 - 03:22
2 - محمد العربي الادريسي
ارهاب فرنسا
أفلام ماكرون الكلب الارهابية لا تنتهي، اليوم يطل علينا بسيناريو جديد حبكته المخابرات الفرنسية لكن بغباء ، بالله عليكم هل هناك من يقتل عجوز تذهب للكنيسة ويقطع رأسها الا اذا كان كافرا بكل الاديان ومن المخابرات الفرنسية المجرمة؟ لا تصدقوا فرنسا فما هي دولة بنيت على الكذب وارهاب شعبها من اكتشاف الاسلام الحق وارهاب شعوب العالم الاسلامي ليخجلوا من دينهم بسبب هذه الافعال الاجرامية التي لا علاقة للاسلام بها
مقبول مرفوض
0
2020/10/29 - 03:28
3 - سعيد
مسرحية ماكرون
الكل كان يتوقع الجريمة الثانية التي سترتكبها المخابرات الفرنسية لكي تستمر المسرحية . وهذا كله لعدة أسباب ليس كره الاسلام كما يعتقد الكل وإنما الهدف من هذا كله سياسيا .
مقبول مرفوض
0
2020/10/29 - 03:37
4 - كمال
مواطن
احدى القنوات اكدت انه تونسي ربما قدم من ابطاليا
مقبول مرفوض
-1
2020/10/29 - 03:44
5 - احمد
لا للإرهاب
الاسلام لا يدعو الى الرد على الاساءة بهذه الطرق الوحشية ، هذه وحوش في صفة انسان تدعي الاسلام ، الاسلام يدعو الى ان ادفع بالتي هي احسن حتى ان الذي بينك وبينه عداوة كأنه ولي حميم. هذه حرابة فالحكم عليه شرعا وتعزيرا هو الاعدام . لو ان كل الدول اعدمت كل ارهابي مسلم كان او غير مسلم ما تجرأ هؤلاء الاوغاد على إرهاب الناس. لا لإرهاب الناس وترويعهم وجعلناكم شعوبا وقبائل لتعارفوا . كل من يكره الغرب فليرحل الى وطنه غير مأسوف عليه، كفانا إرهاب المشرملين وقطاع الطرق والفاسدون والطغاة وفساد الادارة وجميع مؤسسات الدولة.
مقبول مرفوض
3
2020/10/29 - 04:14
6 - الصنهاجي
كيف عرفوا اسمه وسنه وليس معه وثايق ؟
كيف عرفوا اسمه ابراهيم وسنه 25 سنة، بما انه لم يكن معه لا ورقة تعريف او هاتف محمول او اي شيء يمكن معرفة معلومات عنه؟
مقبول مرفوض
-1
2020/10/29 - 04:33
7 - hamid france
مصیبۃ
هٸولاے المجرمین الأوغاذ یسیٸون الی الاسلام اكتر من الرسوم الكاریكاتوریۃ ! والله كمسلمین أصبحنا نستحیي حتی النضر الی الآخرین ! بسبب رسوم یقتل ناس أبریاے لاناقۃ لهم ولاجمل فیها ما ذنب هاته المرأۃ المسنۃ حتی یقطع رأسها? لعنۃ الله علی الذواعش والارهابیین
مقبول مرفوض
2
2020/10/29 - 04:42
8 - مواطن
لا للارهاب
الشباب المسلم في البلاد العربية والإسلامية شباب مؤمن ومعتدل وليس متطرفا . الإرهاب والتشدد عرفناه في اوروبا وايرلندا ببن الكاثوليك والبروتستان. اوروبا هي من علمت ابناء المهاجرين دينا لا يمت الى الاسلام بصلة هي من سمحت للمتشددين بنشر الدعوة على اراضيها وامدتهم بالمال والدعم الحقوقي واسست لهم الجمعيات من أجل ضرب الاسلام الوسطي المعتدل لاظهار المسلمين على غير الصورة الحقيقية التى يتصف بها المسلمون . المسلم لا يسب ولا يشتم ولا يكذب ولا يقتل . انتم من نشرتم ثقافة التطرف والارهاب . الاسلام بريء من كل ما ينسب إليه .
مقبول مرفوض
-4
2020/10/29 - 04:50
المجموع: 8 | عرض: 1 - 8

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟