الرئيسية | أخبار وطنية | أخنوش: مقتضيات غير مسبوقة حسنت الوضعية المادية للشغيلة الصحية ورفعت تعويضاتهم بـ3000 درهم

أخنوش: مقتضيات غير مسبوقة حسنت الوضعية المادية للشغيلة الصحية ورفعت تعويضاتهم بـ3000 درهم

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أخنوش: مقتضيات غير مسبوقة حسنت الوضعية المادية للشغيلة الصحية ورفعت تعويضاتهم بـ3000 درهم
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

أكد رئيس الحكومة، عزيز أخنوش، أن حكومته جعلت من الحوار الاجتماعي في القطاع الصحي مدخلا مركزيا ضمن التوجه الاجتماعي للإصلاح الجذري للمنظومة الصحية الوطنية، وتوفير كل الشروط اللازمة لهذا الورش الوطني، وإقرار حكامة جديدة يتم من خلالها رد الاعتبار للموارد البشرية العاملة في القطاع الصحي.

وأضاف خلال جلسة المساءلة الشهرية بمجلس المستشارين، اليوم الثلاثاء أن الوعي الراسخ بأهمية الحوار الاجتماعي ودوره في تحقيق السلم الاجتماعي، "جعلنا ملزمين منذ بداية الولاية الحكومية بإطلاق مسلسل الجولات الحوارية مع ممثلي الشغيلة الصحية، ومواصلة النقاش حول الملفات المطلبية التي تروم تحسين الوضعية المادية لمهنيي الصحة بما يخدم تنزيل ورش الحماية الاجتماعية، تنفيذا للتوجيهات الملكية السامية في هذا القطاع الاستراتيجي".

فعلى امتداد السنتين الماضيتين، يضيف رئيس الحكومة "حققت الشغيلة الصحية مكتسبات مهمة تم التنصيص عليها بموجب القوانين والأنظمة الجديدة المهيكلة للمنظومة الصحية وذلك بتوافق تام مع المركزيات النقابية بالقطاع".

وشدد على أن الحكومة خاضت جولات حوارية مع النقابات في القطاع الصحي بكل مسؤولية وتجرد، أفضت خلال سنة 2022 إلى تسوية عدد من المطالب الأساسية تهم هيئة الأطباء والصيادلة وأطباء الأسنان والبياطرة وتخويلهم الرقم الاستدلالي 509 بكامل تعويضاته.

كما أشار إلى أن الحكومة عملت على التسريع من وتيرة الترقي للممرضين وتقنيي الصحة وصرف مستحقاتهم المالية، وفي نفس الوقت قامت بالرفع من قيمة التعويض عن الأخطار المهنية لفائدة الأطر الإدارية والتقنية لتصل إلى 1.400 درهم.

وتابع: "بالنظر للرؤية الحكومية الجديدة التي يحملها المخطط الوطني لتسريع تحول منظومة البحث العلمي والابتكار (PACTE-ESRI)، وحرصنا الشديد للنهوض بهذا القطاع، كان لابد من توفير كل الضمانات الضرورية لإنجاحه وعلى رأسها تأهيل العنصر البشري لمنظومة التعليم العالي والابتكار".

في سياق متصل، أشار أخنوش إلى مخرجات الاتفاق الموقع بين الحكومة والنقابة الوطنية للتعليم العالي، تأتي كتتويج لمسار طويل من الحوارات المتتالية التي تهم عددا من الملفات المطلبية، حيث مكنت المقاربة التشاركية التي اعتمدتها الحكومة من إقرار نظام أساسي تاريخي ومحفز لفائدة الأساتذة الباحثين.

وأبرز أن هذا الاتفاق تضمن مقتضيات غير مسبوقة همت بالأساس تحسين الوضعية المادية لهذه الفئة، والرفع من التعويضات المخولة لها، والتي وصلت إلى 3000 درهم شهريا على 3 دفعات، والاتفاق كذلك على إحداث درجة جديدة في إطار أستاذ التعليم العالي، والرفع من حصيص الترقي ليصل إلى 40% من الأساتذة المستوفين للشروط المطلوبة، بالإضافة إلى منح أجرة تكميلية للأساتذة الباحثين في الطب والصيدلة وطب الأسنان.

وأبرز أن عدد المستفيدين من تحسين الدخل منذ انطلاق جولات الحوار الاجتماعي (أي منذ تنصيب هذه الحكومة) سيبلغ إلى ما مجموعه 4 ملايين و250 ألف مواطن (مليون و250 ألف موظف في القطاع العام، و3 مليون في القطاع الخاص).

مجموع المشاهدات: 8144 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | جديدي
اسعدي افرحي
سعدات لحايز عندو شي فرملية في الدار . لمعندوش هاذي هي الفرصة اسرعوا و سارعوا قبل ما تفوتكم و تصبحوا نادمين .
مقبول مرفوض
0
2024/07/10 - 12:05
2 | ايوب
كاين مشكل
هداك علاش السبيطارات كايعملو اضراب 3مرات في الاسبوع.
مقبول مرفوض
0
2024/07/10 - 01:31
3 | مواطن
وماهو محل المواطن من الإعراب
ننام ونستيقظ على إرتفاع الأسعار ولامن يضع حدا لهذا التغول والذي على ما يبدوا سيستمر حسبنا الله ونعم الوكيل
مقبول مرفوض
0
2024/07/10 - 11:09
4 | سعودي محب للمغرب
اخنوش
هذا السيد غير المغرب وخدم عليه وطور بزاف حجات ت اتمنا من السيد رئيس الحكومه تطوير القطاع الصحي ورفع الجوده فيه وبالأخص القطاع الصحي الحكومي ولا ننسى توجهات جلالة الملك حفظه الله ومتابعته حفظ الله المغرب
مقبول مرفوض
0
2024/07/10 - 08:31
5 | مواطن حر
بلا بلا
الأطر الصحية بكل فئاتها يجب أن تكون مستقرة من الناحية المادية على الأقل،لأن لها دورا كبيرا برز أيام كورونا،في الوقت الذي دخل الكل إلى بيته مع أبنائه،فقد خدموا الوطن بكل تفاني وبسببها أصبح يعطى المثل بالمغرب في العالم،لذلك أصبح المستثمر في العالم اختياره الأول هو المغرب لأنه يضمن له الأمن الصحي التي ظهرت أهميته أيام كورونا بشكل كبيييير..فمهما كانت الزيادة فلا نوفيه حقه،زائد عمله المتعب ،ويتحمل النقص الحاصل في المستشفيات من كل النواحي فهو في مواجهة دائمة مع المواطن الذي يحمله مسؤوليات ليست من اختصاصه وكذلك النقص الموجود في الأطر.....
مقبول مرفوض
0
2024/07/11 - 07:21
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة