الرئيسية | سياسة | عندما يصد "جوزيب بوريل" بجفاء نائبا برلمانيا أوروبيا مسيرا من قبل الجزائر

عندما يصد "جوزيب بوريل" بجفاء نائبا برلمانيا أوروبيا مسيرا من قبل الجزائر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عندما يصد "جوزيب بوريل" بجفاء نائبا برلمانيا أوروبيا مسيرا من قبل الجزائر
 

يكاد الأمر يكون بديهيا: عندما لا تسير الأمور على ما يرام في الجزائر، تركز الجارة الشرقية جهودها على دبلوماسية التأثير التي يشكل "المغرب" قطب رحاها. وعلى مستوى أوروبا، يجري تنفيذ استراتيجية إثارة القلاقل الجزائرية، بشكل رئيسي، على ميدان البرلمان الأوروبي بتواطؤ من بعض النواب الفاسدين.

 

إنه حال بيرناندو بارينا أرزا، المنتمي لحركة الباسك الانفصالية وعضو شرذمة الجزائر-بوليساريو، التي تنشط في أروقة البرلمان الأوروبي. ففي سؤال لئيم، يرجح أن يكون من وحي السفارة الجزائرية ببروكسيل، حاول النائب الإسباني إثارة الجدل، من خلال استفسار المفوضية الأوروبية حول شراء المغرب "غير القانوني" لطائرات مسيرة عن بعد، في "انتهاك لحظر" يزعم بأنه مفروض من قبل الاتحاد الأوروبي على الأسلحة.

 

وبلغ هذيان النائب الإسباني ذروته عندما ربط الحصول على هذه المعدات بـ "احتلال" الصحراء المغربية "بالقوة"، داعيا المفوضية الأوروبية إلى التدخل أخذا بعين الاعتبار -حسب قوله- "عدم شرعية هذه الأفعال".

 

لكن ما لبث الرد على طلبه أن جاء سريعا. حيث لم ينتظر رد فعل المفوضية الأوروبية على ترهات النائب الإسباني بالبرلمان الأوروبي طويلا.

 

فعلى لسان ممثلها السامي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية، جوزيب بوريل، أكدت المفوضية الأوروبية أن المغرب له كامل الحق في الحصول على أية تكنولوجيا عسكرية، وذلك على مستوى الاتحاد الأوروبي برمته.

 

وهنا، حسم بوريل قائلا "لا يوجد حظر أوروبي على مبيعات الأسلحة للمغرب".

 

وفي الواقع، فإن المغرب هو أحد البلدان المرخص بتصدير التكنولوجيا العسكرية من الاتحاد الأوروبي إليها، وذلك بموجب إطار ملزم قانونا.

 

وعلاوة على ذلك، يتم التأكيد على وضع المغرب في هذا الصدد بانتظام على أعلى مستوى، كما ذكر بذلك الممثل السامي في إحاطته بشأن الهلوسات السخيفة للنائب البرلماني المنحدر من الباسك، حيث ينشر مجلس الاتحاد الأوروبي كل سنة تقريرا مفصلا حول الصادرات المرخص لها. فالدليل على حق المملكة المشروع كان جليا على نحو يجعل السيد بوريل ليس في حاجة إلى الإدلاء بالحجج. لقد كان كافيا بالنسبة للنائب الأوروبي، المتحكم فيه كطائرة حربية مسيرة عن بعد، العودة إلى قانون معروف لإشباع فضوله.

 

وعلى غرار باقي المواقف المماثلة، سقطت مناورة هذا النائب البرلماني الأوروبي المرخص من طرف الجزائر بذلك في الماء. فقد كان من الممكن أن تكون جهوده أكثر فائدة بالنسبة للرأي العام الأوروبي، لو أنه تحلى بالشجاعة لإثارة الانتباه إلى الخطر الحقيقي المتمثل في التسلح المفرط للجزائر، بتخصيص أزيد من 6 في المائة من ناتجها المحلي الإجمالي للإنفاق العسكري، ومن ثم، تحويل جزء كبير من هذه الترسانة إلى الميليشيات المسلحة لـ "البوليساريو".

 

وللإشارة، دق تقرير أوروبي حول صادرات الأسلحة إلى المنطقة المغاربية ناقوس الخطر بشأن هذا الوضع. فقد حذر التقرير الذي أشرفت على إعداده مجموعة البحث والإعلام حول السلم والأمن، التي تتخذ من بروكسيل مقرا لها، من تحويل جزء من الأسلحة المحصل عليها من قبل الجزائر إلى "البوليساريو"، والتي تتألف من عدة وحدات مدرعة، لاسيما الدبابات من نوع (تي-55، تي-62)، والمركبات المدرعة من قبيل (إي إي-9، بي.إر.دي.إم-2)، والمركبات المقاتلة للمشاة (بي.إم.بي-1 إس، بي.تي.إر-60)، وقاذفات الصواريخ المتعددة (بي.إم-21)، والصواريخ الآلية 55، فضلا عن الصواريخ أرض-جو (إس.أ-6، إس.أ-7 غريل، إس.أ-8 غيكو وإس.أ-9 غاسكين).

 

وحسب نفس التقرير، فإن الجزائر توجد على رأس أكبر مستوردي الأسلحة التقليدية في العالم، محذرة المصدرين من مخاطر التكديس المستمر للأسلحة على استقرار البلاد، والاستعانة بها من أجل لجم الثورات الداخلية، والتهديد الذي تشكله على استقرار المنطقة وجوارها الأورو-متوسطي. وإذا ما أضفنا كل هذا إلى الارتباط المافيوي لـ "البوليساريو" بالجماعات الإرهابية التي تنشط بمنطقة الساحل والصحراء، فهناك ما يكفي لشغل نواب البرلمان الأوروبي الذين يوجدون في حالة خمول مزمنة، القلقين بشأن بلداننا!.

 

-- بقلم: عادل الزعري الجابري --

 
 
 
مجموع المشاهدات: 14054 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | صحراوي تندوفي مغربي حر
ها العار الجزائر تعطي حق التنقل للصحراويين
المطلب الوحيد الذي سوف يعري الجزائر هو حق تمتع الصحراويين المحتجزين في الرابوني ، الحق و حرية التنقل و السفر داخل و خارج الجزائر كاي لاجئ من اللاجئين في العالم.
و الله، و تالله و بالله، لو اعطوا هذا الحق للصحراويين المحتجزين ، لبقيت الرابوني خالية و خاوية و لا يبقى فيها الى العقارب و الحيات.
يجب على المغرب ان يؤكد على هذا في المحافل الدولية و الامم المتحدة مع احصاء ساكنة المحتجزين بمخيمات الرابوني.
ان كانت الجزائر نية صادقة فلتفعل هذا الامر و تعطي ساكنة المخيمات حرية و حق السفر داخل و خارج الجزائر.
مقبول مرفوض
3
2020/05/28 - 09:13
2 | علوان
النظام المجرم في الجزاءر جن جنونه ولا يعرف أين يولي وجهه فهو في صراع داخلي مع ابناء شعبه تم مع جيرانه ثم مع لبنان كوديفوار فرنسا اسبانيا يعني ان النظام لم يبق له أي أحد ألا ويريد الشجارمعه هدا النظام هو كالشخص المخمور فكلما شرب خمرا كلما جعل الفوظى في حيه أو عند جيرانه غير ان نظام العسكر الجزاءري لا يكتفي بشرب الخمر وفقط بل ابتلاه الله بالكوكاكيين لدى فالمصيبة مزدوجة الإدمان والسكر
مقبول مرفوض
1
2020/05/28 - 09:20
3 | sahraoui
التسلح لتجويع الشعب الشقيق
لا هدف للعصابة العسكرية بالجارة الشرقية إلا شراء خردة الأسلحة وإهدائها للإرهابيين وقطاع الطرق ماهذا الحقد والكراهية فالعصابة تبذر المال العام على إرهابيين وتجويع الشعب الذي يصطف من أجل الظفر بعلبة حليب جاف.ألا تستيقظ أيها الشعب لمجابهة هذه العصابة وطرد قطاع الطرق الذين استنزفوا خيراتكم لما يناهز ٤٥ عاما بلا فائدة الى متى تبقى عصابة العسكر تجثم على صدوركم وتحرمكم من ابسط الحقوق .أين عائدات الغاز والبترول ? سؤال يجب أن يطرح باستمرار على زعيم العصابة حتى العسكر المسجونين عليهم إرجاع مانهبوه .فعوض أن تهتموا بمصالح البلاد توجهون عقارب بوصلتكم الى المغرب لا شغل لذيكم إلا المغرب حتى داخل أروقة الإتحاد الأوروبي تقدمون الرشاوى للسماسرة لتشويه صمعة المغرب لكن تصطدمون بجلمود صخر إنه المغرب يا مغفلون إنه البلد الذي يسير بتأن وانتظام وفق القوانين المعمول بها دوليا .وستتلقون انشاء الله صفعات أخرى فأينما تولون فتم علم المغرب يرفرف خفاقا .
مقبول مرفوض
0
2020/05/28 - 09:37
4 | مغربي
لقد سئمنى من كلمة الجارة سموا الأشياء بأساميها إنها العدو الفاشي ، الماركسي الحقود الذي يقتات من الفتن والدماء. وبالطبع نستثني الشعب .
مقبول مرفوض
1
2020/05/28 - 11:39
5 | احمد
لاحول ولا قوة الا بالله
لايدوم الا المعقول هاذ البيادق ديال المسيرين في الجزائر بحال البراهش كيديروا فعيل البز، وبعض النمادج بحال هاذ النائب البرلماني الاروبي اللي ماعندو مبدأ واخد شي ريالات باش يدافع على النصب ديال دولة ماقادرينش مسؤوليها يبانوا بوضوح حقاش عارفين ان الصحراء مغربية وستبقى مغربية إلى أن يرث الله الارض ومن عليها هاذ شي علاش كاع الأوراق التافهة لعبوها ودائما الخسران لان الحق يبقى دائما حق.
مساكن دولة شاريا بيدق يدافع على البوليساريو هذا
فعلا اكثر من الضعف والخجل من النفس وتحية كبيرة لإخواننا الجزائريين. أما المسؤلين للي ماكايعترفوش بمغربية الصحراء فاالعربة تسير و......
مقبول مرفوض
0
2020/05/29 - 12:22
6 |
لا يوجد اي حظر من اي جهة(أوربية او غيرها) على مبيعات الأسلحة للمغرب و الدليل امتلاك المغرب لقرين اصطناعيين (....) لا تملكها حتى الدول الأوربية المجاورة
مقبول مرفوض
0
2020/05/29 - 03:26
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع