الرئيسية | سياسة | رغم مكائد "الأعداء"...تقارب كبير بين المغرب وموريتانيا والعلاقات بين البلدين تحقق تطورا لافتا

رغم مكائد "الأعداء"...تقارب كبير بين المغرب وموريتانيا والعلاقات بين البلدين تحقق تطورا لافتا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رغم مكائد "الأعداء"...تقارب كبير بين المغرب وموريتانيا والعلاقات بين البلدين تحقق تطورا لافتا
 

أخبارنا المغربية : الرباط 

تشهد العلاقات بين المغرب وموريتانيا تطورا مطردا على مختلف الأصعدة، بفضل الإرادة الراسخة لقائدي البلدين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، والرئيس محمد ولد الشيخ الغزواني، من أجل الارتقاء بها إلى مستوى متميز، عبر الاستثمار الأمثل للفرص التي يتيحها البلدان وما يزخران به من مؤهلات.

ولعل ذلك ما جسدته العديد من المحطات، الممثلة على الخصوص، في تبادل الزيارات بين كبار المسؤولين، وتنظيم أحداث وتظاهرات متنوعة، بكلا البلدين، عكست بامتياز هذه الإرادة، وبرهنت على جودة العلاقات الثنائية، الضاربة الجذور في عمق التاريخ، على المستويات السياسية والاقتصادية والثقافية والانسانية، وشكلت أيضا مناسبة للسير بها قدما نحو آفاق أرحب.

فعلى الصعيد السياسي، تأتي في مقدمة هذه المحطات، تهنئة جلالة الملك، للسيد الغزواني بمناسبة انتخابه رئيسا لموريتانيا، حيث أكد جلالته، في برقية، حرصه الشديد على العمل سويا مع السيد الغزواني "من أجل إعطاء دفعة قوية لعلاقات التعاون المثمر القائم بين بلدينا، وتعزيز سبل الاستغلال الأمثل للفرص والمؤهلات المتاحة لهما".

وبمناسبة حضوره مراسيم تنصيب السيد الغزواني، بتكليف من جلالة الملك، صرح رئيس الحكومة، السيد سعد الدين العثماني، بأنه أبلغ الرئيس الجديد لموريتانيا، "حرص جلالة الملك على تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين والشعبين على جميع المستويات"، مضيفا أن حضوره الشخصي لهذه المراسيم "هو تعبير عن إرادة حكومة المملكة المغربية لتطوير هذه العلاقات في المستقبل".

وتم التعبير أيضا عن الإرادة ذاتها لتعزيز هذه العلاقات خلال الزيارات المتبادلة لمسؤولين من البلدين، على غرار تلك التي قام بها إلى المملكة، في دجنبر الماضي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين بالخارج، السيد إسماعيل ولد الشيخ أحمد، الذي وصف العلاقات الثنائية بالـ"مميزة"، مؤكدا أن هناك "آفاقا كثيرة لتطويرها".

كما شكل الاستقبال الذي خص به الرئيس الموريتاني، في 19 فبراير الماضي، وزير الشؤون الخارجية والتعاون الافريقي والمغاربة المقيمين في الخارج السيد ناصر بوريطة، محطة قوية على مسار توطيد هذه العلاقات، خاصة وأن سنة 2020 تصادف الذكرى الـ50 لاتفاق الأخوة وحسن الجوار الموقع سنة 1970 بين البلدين.

وصرح السيد بوريطة، على إثر ذلك الاستقبال بأن "رغبة جلالة الملك هي ألا تكون العلاقة مع موريتانيا علاقة عادية، ولكن علاقة استثنائية بحكم ما يميزها من تاريخ ومن الوشائج الانسانية وحتى من الجوار الجغرافي وكذا المصير المشترك".

وأضاف أنه أبلغ الرئيس الموريتاني "الإرادة القوية لجلالة الملك في تطوير العلاقات بين المملكة المغربية والجمهورية الإسلامية الموريتانية إلى أعلى المستويات، وهي العلاقات التي تحتفل هذه السنة بالذكرى الخمسين لاتفاق الأخوة وحسن الجوار"، معتبرا أن "هذا الاتفاق له راهنية اليوم أكثر من أي وقت مضى، فالأخوة وحسن الجوار، هما عنوانان أساسيان للعلاقات بين البلدين".

وتابع أن "بين المغرب وموريتانيا وشائج وأرضية صلبة قوامها العلاقات الإنسانية أولا، ووشائج الأخوة الثابتة بين الشعبين الشقيقين، وقوامها كذلك التعاون المثمر في كل المجالات، في مجال التكوين وفي المجال التجاري وغيره، وقوامها أيضا الاحترام المتبادل والتقارب في وجهات النظر حول مجموعة من القضايا".

وسيرا على نهجه الدؤوب في تقاسم ما راكمه من تجارب وخبرات في شتى المجالات، مع البلدان الافريقية الشقيقة والصديقة، وضع المغرب تجربته في مجال الجهوية والحكم المحلي، رهن إشارة التجربة الموريتانية الفتية، وذلك خلال ندوة احتضنتها نواكشوط، في يناير الماضي، حول "حكامة الجهات في موريتانيا والمغرب".

وتم التأكيد خلال تلك الندوة على أن تجربة الجهوية بالمغرب، هي الأقرب إلى موريتانيا، حيث شكلت فرصة للاستلهام من نموذج الجهوية المتقدمة بالمغرب، الذي فتح ورشا كبيرا في هذا المجال، وحقق تراكما هاما في موضوع الحكامة والتنمية المحلية.

وعلى هامش أشغال الندوة، التي شارك فيها عدد من العمال والمدراء المركزيين بوزارة الداخلية المغربية، ومسؤولون جهويون، تم التوقيع على مذكرة تفاهم في مجال الإدارة الترابية والجهوية والمحلية بين وزارتي الداخلية بالبلدين.

وعلى الصعيد الاقتصادي، مثلت الدورة الأولى لـ(أسبوع المغرب)، الذي أقيم من 16 إلى 21 دجنبر الماضي، بنواكشوط، منصة متميزة للشراكة وتشجيع المبادلات، وكذا فرصة لتعزيز الدينامية الاقتصادية وتعزيز التجارة البينية، بالنظر إلى ما عرفه من مشاركة واسعة لفاعلين مغاربة وموريتانيين، من مختلف القطاعات الاقتصادية (تجارة، صناعة، صناعة تقليدية، صيد بحري، منتوجات مجالية...).

وفي تحد لجائحة كورونا، التي أرخت بظلالها على الأنشطة الاقتصادية عبر العالم، يواصل سائقو الشاحنات المغاربة تزويد السوق الموريتانية، بما تحتاجه من مواد غذائية وغيرها من البضائع والسلع، في احترام تام للإجراءات التي اتخذتها سلطات هذا البلد للوقاية من تفشي فيروس كورونا.

ويقدر عدد هذه الشاحنات القادمة يوميا من المغرب، بما بين 50 و70 شاحنة، خصصت لها السلطات الموريتانية محطة جديدة تتوفر فيها كل سبل الراحة، للتوقف وتفريغ حمولاتها.

أما في المجال الثقافي، فقد شكل مهرجان المدن القديمة، الذي نظمت دورته التاسعة، في نونبر الماضي، بمدينة شنقيط، واحدة من أبرز المحطات التي جسدت فرادة العلاقات المغربية - الموريتانية، حيث حلت فيه المملكة كضيف شرف، وتم خلاله إبراز "التلاحم والتلاقح والترابط التاريخي والثقافي والفكري والحضور الوجداني" الذي ظل قائما بين البلدين عبر الأزمنة والعصور.

وأضفت المشاركة المغربية طابعا خاصا على هذه التظاهرة الثقافية، وساهمت في إثرائها بفضل البرنامج الغني الذي سطرته (ندوات فكرية، محاضرات، أمسيات شعرية، وسهرات غنائية)، فضلا عن إقامة جناح غطى مجالات فكرية وفنية وابداعية، مادية ولامادية، مما جعله يستقطب رواد المهرجان، لما لمسوه فيه من تجسيد ملموس لتيمة المهرجان الرئيسية، ممثلة في التعريف بالموروث الانساني المشترك وبسبل تثمينه وصيانته.

وفي التفاتة إنسانية حظيت بتقدير وإعجاب كبيرين، على الصعيدين القاري والدولي، جاءت المساعدات الطبية التي أرسلها المغرب، بتعليمات سامية من جلالة الملك محمد السادس، إلى موريتانيا لمساعدتها على مواجهة جائحة (كوفيد-19)، لتمثل دليلا آخر "على متانة وقوة العلاقات بين قائدي البلدين وشعبيهما".

ومثلت هذه المساعدات، التي تتكون من أدوية وتجهيزات ومعدات طبية، والتي جاءت في فترة صعبة بالنسبة لموريتانيا، بالنظر إلى تفاقم جائحة (كوفيد-19)، عربونا على العلاقات الأخوية المتينة والقوية بين البلدين، التي عرفت دفعة كبيرة، خلال السنة الأخيرة، كما جاء على لسان وزير الشؤون الخارجية والتعاون والموريتانيين في الخارج، إسماعيل ولد الشيخ أحمد.

هي إذن محطات بارزة من بين أخرى، ضمن مسار طويل من العلاقات التاريخية العريقة، والتعاون النموذجي، في مختلف المجالات والقطاعات، والذي ينتظره مستقبل مشرق، وآفاق واعدة.

مجموع المشاهدات: 12647 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | محمد البدراوي
ياكلون الغلة ويلعنون الملة
لا يستحقون المعاملة الطيبة
مقبول مرفوض
2
2020/07/15 - 04:14
2 | Rachid
حل عينك
الغزواني معترف البوليزاريو مزال كندويو معاهم اش من علاقات اش من شراكة اش من .... خس تكون المعاملة بالمثل و الند للند 5 دناس قالولك دولة دي سيادة
مقبول مرفوض
0
2020/07/15 - 04:15
3 | حسااااااام
....
العلاقة المغربية والموريتانية كالمد والجزر ....
مقبول مرفوض
0
2020/07/15 - 04:18
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع