الرئيسية | سياسة | وهبي" يتقرب من "العثماني"...و"البيجيدي" يقطر الشمع على "البام"

وهبي" يتقرب من "العثماني"...و"البيجيدي" يقطر الشمع على "البام"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وهبي" يتقرب من "العثماني"...و"البيجيدي" يقطر الشمع على "البام"
 

أخبارنا المغربية - محمد اسليم 

 

تأكد لمتتبعي المشهد السياسي بالمغرب، أن تولي عبد اللطيف وهبي منصب الأمانة العامة لحزب الأصالة والمعاصرة، شكل تغييرا كبيرا في سياسة حزب الجرار واتجاهاته، حيث تأكد منذ البداية سعي القائد الجديد للحزب لإذابة الجليد مع غريمه حزب الإسلاميين، محاولا التقرب من العثماني وإخوانه متجاوزا طابع التوتر الذي طبع علاقة "التراكتور" ب"المصباح" في ولايتي إلياس العماري وحكيم بنشماس لأزيد من 10 سنوات. 

 

آخر حلقات التقرب والتطبيع كانت زيارة وهبي مرفوقا برشيد العبدي، رئيس الفريق بمجلس النواب للعثماني بمقر العدالة والتنمية بالرباط، وكان فرصة لمناقشة الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية بالبلاد، وكذا طبيعة العلاقة بين الحزبين، التي اتسمت طيلة المراحل الماضية بالتوتر.

 

 سعد الدين العثماني، أكد في تصريحات صحافية بالمناسبة استعداد وانفتاح حزبه للحوار مع مختلف المكونات الوطنية، مشددا على أهمية الوقوف عند أسباب ودواعي ما يمكن وصفه بـ»التوترات»، التي بصمت علاقة الحزبين خلال فترات سابقة، والتداول في الصيغ الممكنة للعمل سويا على معالجتها، حاضرا ومستقبلا.

وقال العثماني إن وهبي أكد خلال اللقاء ذاته أنه منذ المؤتمر الوطني الرابع، لم تعد العلاقة بين الحزبين تتحكم فيها «الخطوط الحمراء»، وهو ما سجله أمين عام «بيجيدي» بكثير من الارتياح والاعتزاز، مشيرا إلى التقدير الذي يخص به وهبي العدالة والتنمية.

ولم يستبعد زعيم الإسلاميين، إمكانية تطوير العلاقة السياسية بين الحزبين، في أفق إحداث تحالفات سياسية مستقبلا، مؤكدا أن الأمر سيترك للنقاش السياسي من داخل أجهزة ومؤسسات الحزبين.

 

العثماني لم يفوت المناسبة لتوجيه رسائل مشفرة لحلفائه "المحتملين" بحديثه عن المشهد السياسي المغربي، وحاجته لأحزاب مستقلة في قراراتها، ومناضلة خادمة لمصالح المواطنين، ما عُدَّ نقدا مُبطنا لتجربة «البام» والذي رشقه صقور العدالة والتنمية دائما، بحزب التحكم، وعدم استقلالية القرار. 

 
مجموع المشاهدات: 3055 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع