الرئيسية | سياسة | الدور الذي يلعبه الملك محمد السادس من أجل سلام في ليبيا لا غالب فيه ولا مغلوب

الدور الذي يلعبه الملك محمد السادس من أجل سلام في ليبيا لا غالب فيه ولا مغلوب

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الدور الذي يلعبه الملك محمد السادس من أجل سلام في ليبيا لا غالب فيه ولا مغلوب
 

 أخبارنا المغربية ـ الرباط

كتبت وكالة الأنباء الأرجنتينية المستقلة "ألتيرناتيف بريس أجينسي"، الثلاثاء، أن صاحب الجلالة الملك محمد السادس لا يدخر جهدا لحل الأزمة الليبية.

وأضافت الوكالة، في مقال بعنوان "ملك المغرب يعمل من أجل سلام في ليبيا لا غالب فيه ولا مغلوب"، أن الدبلوماسية المغربية و"بتعليمات مباشرة من جلالة الملك" انخرطت في السعي لحل سلمي للنزاع في ليبيا من خلال عقد جلسات للحوار ببوزنيقة بين وفدي المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق.

ولفتت الانتباه إلى أن هذا الحوار ينبني على ثلاثة ثوابت أساسية تتمثل في الروح الوطنية الليبية والاقتناع بأن الحل لا يمكن أن يكون إلا سياسيا والثقة في قدرة المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق، كمؤسستين شرعيتين، على تجاوز الصعاب والدخول بكل مسؤولية في حوار يخدم مصلحة ليبيا.

وذكرت الوكالة، المتخصصة في تحليل القضايا الاستراتيجية، بأن المغرب، الذي لم يغير مواقفه بشأن النزاع بحسب التطورات على الأرض، دفع في سنة 2015 بمحادثات السلام بمدينة الصخيرات، ما مكن من تشكيل حكومة الوفاق الوطني والمجلس الأعلى للدولة.

ويرى كاتب المقال، الخبير الأرجنتيني أدالبرتو كارلوس أغوزينو، أن العالم يقر بأن المملكة المغربية "لا تدفع بمقترحات أخرى غير تلك التي تم الاتفاق عليها بين الليبيين لأن ليس لديها طموح آخر سوى ضمان مصلحة ليبيا وشعبها".

وأضافت وكالة الأنباء الأرجنتينية أنه "بفضل هذا الحياد في عمل المملكة المغربية ومسارها في احترام حقوق الإنسان، عينت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان، ميشيل باشيليت، المغربي محمد أوجار رئيسا للبعثة الأممية لتقصي الحقائق حول ليبيا".

وتتواصل في بوزنيقة جلسات الحوار الليبي، التي بدأت الأحد المنصرم بين وفدي المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق، بهدف تثبيت وقف إطلاق النار وفتح مفاوضات لحل الخلافات بين الفرقاء الليبيين.

وينعقد هذا الحوار بعد أسابيع من زيارة كل من رئيس المجلس الأعلى للدولة في ليبيا، خالد المشري، ورئيس مجلس النواب الليبي، عقيلة صالح، إلى المملكة بدعوة من رئيس مجلس النواب المغربي.

كما يأتي بعد أسابيع من زيارة الممثلة الخاصة للأمين العام ورئيسة بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا بالنيابة، ستيفاني ويليامز، إلى المغرب في إطار المشاورات التي تقودها مع مختلف الأطراف الليبية، وكذا مع الشركاء الإقليميين والدوليين بغية إيجاد حل للأزمة الليبية.

مجموع المشاهدات: 7183 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | ضمير الغائب
أي غباء هذا, وأي تخلف!
غريب أمرهؤلاء الليبيين. قتلوا زعيمهم الأحمق الذي حكمهم بالحديد والنار, وهذه عادة حكام العرب الفاشلين, وظن العالم أن اليبيين سينعمون بالحرية والديموقراطية ويبنون مستقبلهم, فإذا بهم يجهزون على بعضهم البعض ويخربون بلدهم ويطالبون بتدخل قوى خارجية للتوسط لوقف الاقتتال! أي غباء هذا, وأي تخلف! أي بشر هؤلاء المرتزقة الهمجيين الذين يخربون ليبيا. أي صنف من المرضى هؤلاء الذين لا يتفقون إلا على القتل والتخريب؟ بئس هؤلاء المجرمين وقطاع الطرق الذين تسلطوا على رقاب الليبيين بعد مقتل ثائرهم المجنون!
مقبول مرفوض
-1
2020/09/09 - 11:17
2 | ايمان
بالتوفيق
مبادرة جيدة من قائد رائع و حكيم واتمنى ان يتم التواصل مع حفتر حتى لا يتم فشل مفاوضات بوزنيقة كما وقع مع الصخيرات
مقبول مرفوض
1
2020/09/10 - 12:09
3 | مغربي وافتخر
تحية للمغاربة
دائما جلال الملك رائد في مثل هذه المبادرات على الأخوة الليبين أن يتبعوا نصائح جلال الملك لانقاد البلاد من الدمار وعلى الحكومة أن تتبع نصائح جلالة الملك لتسيير البلاد
مقبول مرفوض
0
2020/09/10 - 10:38
4 | محمد العربي الادريسي
الى ضمير الغائب
الى صاحب التعليق رقم ١
تساؤلاتك معقولة لكن ما غاب عنك هو ،ما أهمية ليبيا للقوى الغربية ؟ ليبيا بلد غني بالغاز والبترول ، ولذلك بعد سقوط القذافي تصارعت قوى غربية وضباع عربية للظفر بجزء من وليمة النفط ، فرنسا روسيا امريكا الامارات كل دولة وجدت لها موطئ وسلحت مليشيات وجاءت بمرتزقة ليرهبوا الليبيين ويسيطروا علىرالهلال النفطي . هذا هو ما حال بين الليبيين وتكوين دولة يسودها السلم والامن والامان.
مقبول مرفوض
0
2020/09/10 - 11:13
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع