الرئيسية | سياسة | الوساطة المغربية تنجح في دفع الفرقاء الليبيين إلى التوصل إلى اتفاق شامل حول نقطة أساسية

الوساطة المغربية تنجح في دفع الفرقاء الليبيين إلى التوصل إلى اتفاق شامل حول نقطة أساسية

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الوساطة المغربية تنجح في دفع الفرقاء الليبيين إلى التوصل إلى اتفاق شامل حول نقطة أساسية
 

أخبارنا المغربية : الرباط

أعلن وفدا المجلس الأعلى للدولة وبرلمان طبرق، اليوم الخميس ببوزنيقة، في ختام لقاءاتهما في إطار الحوار الليبي، عن توصلهما إلى اتفاق شامل حول المعايير والآليات الشفافة والموضوعية لتولي المناصب السيادية بهدف توحيدها.

وجاء في البيان الختامي المشترك، الذي تلاه ادريس عمران، عن مجلس النواب الليبي، بحضور وزير الشؤون الخارجية والتعاون الإفريقي والمغاربة المقيمين بالخارج، ناصر بوريطة، أن الطرفين اتفقا أيضا على استرسال هذا الحوار واستئناف هذه اللقاءات في الأسبوع الأخير من الشهر الجاري من أجل استكمال الإجراءات اللازمة التي تضمن تنفيذ وتفعيل هذا الاتفاق.

ودعا الطرفان الأمم المتحدة والمجتمع الدولي لدعم جهود المملكة المغربية الرامية إلى توفير الظروف الملائمة، وخلق المناخ المناسب للوصول إلى تسوية سياسية شاملة في ليبيا، مجددين شكرهما وعرفانهما للمغرب ولصاحب الجلالة الملك محمد السادس على الدعم والمساندة لتجاوز الأزمة الليبية وتحقيق آمال الشعب الليبي وتطلعاته لبناء دولة مدنية ديمقراطية ينعم فيها بالسلام والأمن والاستقرار.

وأكد الطرفان أن لقاءاتهما، التي جرت في "أجواء ودية وأخوية يسودها التفاهم والتوافق"، جاءت إدراكا منهما لما وصلت إليه الأوضاع في البلاد، على مختلف المستويات والصعد، من حالة شديدة الخطورة، باتت تهدد سلامة الدولة ووحدة أراضيها وسيادتها، نتيجة التدخلات الخارجية السلبية، التي تؤجج الحروب والاصطفافات المناطقية والجهوية والإيديولوجية.

كما أبرزا أن لقاءاتهما جاءت تطبيقا لنص المادة 15 من الاتفاق السياسي الليبي الموقع بالصخيرات، وتأكيدا على مخرجات مؤتمر برلين، التي تدعم الحل السياسي، وبناء على قرارات مجلس الأمن ذات الصلة، ونابعة من استشعارهما لخطورة التداعيات الناجمة عن الانقسام السياسي والمؤسساتي، التي نتج عنها فقدان ثقة المواطن في أداء المؤسسات التشريعية والتنفيذية والرقابية، لسوء الأوضاع المعيشية في كافة مناحي الحياة.

مجموع المشاهدات: 12570 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | ممو الحوس
الفرقاء
توصلوا لتقسيم ليبيا كما هو مخطط من قبيل بني صهيون
أليس فيكم رجل رشيد
سيبقى الشعب الليبي صامدا مرصوصا
مقبول مرفوض
0
2020/09/10 - 09:29
2 | متتبع
بالتوفيق إن شاء الله
في أرض الشرفاء تم التوافق على نقاط كانت عالقة بين الإخوة لليبيين.لكن هناك من يتربص لإفشال الوساطة المغربية.لهم مصالح مبيتة.هولاء ودي العقول المتحجرة منغلقة.ليس في جعلتها سوى معاكسة المملكة الشريفة في مساعيها.موتوا بغيضكم
مقبول مرفوض
0
2020/09/10 - 09:37
3 | زيد كطلان
اللهم يسر لهم
السلام عليكم أتمنى أن تسير الأمور إلى ما يتوقعه إخواننا في ليبيا و أن تهدأ الصراعات و أدعو لهم باليسر حتى لا نرى بلادا عربيا آخر يدمر و يقتل شعبه
مقبول مرفوض
0
2020/09/10 - 10:59
4 | مغرببة
اللهم انصر الشعب الليبي
يجب ابلاغ تركيا بهذا الاتفاق حتى تستعد لترحيل الجماعات التي استقطبتها لقتال الجيش الليبي ام انها ستتركهم يتفسحون في المغرب العربي وعل الحدود المصرية ..ثم تجمع دباباتها واسلحتها هذا ان كانت تنوي مغادرة ليبيا اصلا فهي تدخل وتنتشر وتتوغل ولا تغادر كما فعلت في سوريا .
مقبول مرفوض
0
2020/09/11 - 03:57
5 | مغري
مغربي
إلى مغربية الله يمسخك قل امين تركيا من انقد ليبيا من الدمار الشامل الذي يقوده حفتر القاتل المجرم
مقبول مرفوض
0
2020/09/11 - 02:17
6 | عزوز
وجهة نظر
اظن ان الاتفاقات التي سيتمخض هذا اللقاء لن يكون مجديا ما دام السراج مستوليا على السلطة كما كان يدير عمليات المرتزقة القادمين من سوريا ووجود الجيش التركي الذي يحتل المناطق الاستراتيجية تحت قيادة خلوصي اكار الذي صرح أن ألاتراك عادوا الى أرض اجدادهم العثمانيين.. كل هذه العوامل وغيرها تظهر بما لا يدع مجالا للشك أن العثمانيون الأتراك يناورون لكسب الوقت وللتفرغ لليونان الذين يتحرشون بهم في المتوسط ويمنعونهم من التنقيب عن الغاز والنفط.. ولأجل ذلك فمشكل النزاع لا زال قائما في ظل تحرك الأتراك المشبوهة والتي لا يمكن الركون اليهم اوتصديق ما يعلنون
مقبول مرفوض
0
2020/09/11 - 03:09
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع