الرئيسية | سياسة | الخارجية الإسبانية تواصل المراوغة بعد مرور أزيد من شهر على اندلاع الأزمة مع المغرب .. التفاصيل

الخارجية الإسبانية تواصل المراوغة بعد مرور أزيد من شهر على اندلاع الأزمة مع المغرب .. التفاصيل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الخارجية الإسبانية تواصل المراوغة بعد مرور أزيد من شهر على اندلاع الأزمة مع المغرب .. التفاصيل
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

تُواصل وزارة الخارجية الإسبانية، المراوغة والتصرف بشكل متناقض، يزيد من تعميق الأزمة الدبلوماسية بين إسبانيا والمغرب، التي مضى أزيد من شهر على إندلاعها.

آخر مناورات خارجية مدريد هي تأكيدها لموقع "OKDIARIO"، أنها لا تملك أي وثائق ثبوتية بشأن دخول إبراهيم غالي إلى إسبانيا، رغم أن الوزيرة سانشيز لايا ، كانت أول من علق بشكل علني حول دخول زعيم البوليساريو إلى إسبانيا ، حين قالت أن استقباله جاء لأسباب إنسانية.

لكن الوزارة الإسبانية أنكرت الأمر تماما، مؤكدة أنها لم تقم بمعالجة أي وثيقة بهذا الخصوص، ولا تتوفر على معطيات عن دخول غالي إلى إسبانيا.

 

هذا المستجد يأتي بعد شروع القضاء الاسباني، مؤخرا، بالتحقيق في دخول زعيم البوليساريو إلى الأراضي الإسبانية، بوثائق مزورة.

الموقف المتناقض لإسبانيا من قضية "بن بطوش"، جاء تزامنا مع تصريح جديد للوزيرة سانشيز لايا، أكدت فيه أن مدريد لم تكن تريد على الإطلاق الدخول في أزمة مع المغرب، مضيفة "من الواضح أننا نريد الخروج منها في أسرع وقت ممكن". 

وأضافت وزيرة الخارجية، في لقاء مع صحيفة “لا فانغوارديا” "سنعمل على خلق مساحة ثقة يمكن من خلالها إعادة توجيه العلاقة. هذا يتطلب حكمة كبيرة من جانبي"، وفق كلامها الذي يجسد مرة أخرى التناقض الإسباني، الذي يدعي من جهة، الحرص على تمتين العلاقات مع المغرب باعتباره شريكا إستراتيجيا، لكن بالمقابل فالسلطات الإسبانية لا تتوانى في القيام بتحركات دبلوماسية مشبوهة، وتطبيق سياسات مسيئة لحسن الجوار.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

مجموع المشاهدات: 24468 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة