الرئيسية | سياسة | رغم أن "العثماني" هو من وقع على المعاهدة....الذراع الدعوي لـ"البيجيدي" يدعو إلى قطع المغرب لعلاقته مع إسرائيل

رغم أن "العثماني" هو من وقع على المعاهدة....الذراع الدعوي لـ"البيجيدي" يدعو إلى قطع المغرب لعلاقته مع إسرائيل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رغم أن "العثماني" هو من وقع على المعاهدة....الذراع الدعوي لـ"البيجيدي" يدعو إلى قطع المغرب لعلاقته مع إسرائيل
 

دعا رئيس حركة “التوحيد والإصلاح” عبد الرحيم شيخي المغرب إلى التراجع عن التطبيع مع إسرائيل وطرد السفير الإسرائيلي من الرباط، وسحب السفير المغربي من تل أبيب.

جاء ذلك في كلمة له خلال المهرجان الوطني الشبابي الذي نظمته الحركة (الجناح الدعوي لحزب العدالة والتنمية قائد الائتلاف الحكومي) في العاصمة الرباط تحت شعار “القدس تجمعنا وتوحدنا”.

وفي 10 دجنبر الماضي، أعلنت إسرائيل والمغرب، استئناف العلاقات الدبلوماسية بينهما بعد توقفها عام 2000، حيث كان رئيس الحكومة المنتمي للعدالة والتنمية هو من وقع على الاتفاق.

وقال شيخي: “يجب الضغط على الجهات الرسمية في المغرب من أجل التراجع عن اتفاق التطبيع الذي أبرم مع إسرائيل”.

واعتبر أن “الوقوف مع فلسطين ضد الاحتلال الإسرائيلي ليس من أجل الدفاع عن فلسطين فقط، بل من أجل الدفاع عن أنفسنا من الاختراق التطبيعي”.

وأضاف شيخي: “إسرائيل تسعى من خلال الاختراق التطبيعي إلى التسلل لمنظومتنا التعليمية وإعلامنا من أجل تزييف الوعي وجعل الرواية الصهيونية هي السائدة، وقبر القضية الفلسطينية وإرغام الشعوب والأجيال على القبول بهذا الظلم”.

وأكد على أن “الاحتلال الإسرائيلي سيبقى عدوا مهما تلبس بلبوس السلام”.

وأردف شيخي: “لا زال على أمتنا وعلينا في المغرب إضافة إلى مناهضة التطبيع أن نسعى لتقديم الدعم اللازم للقضية الفلسطينية، وأن نكون سندا للمقاومة في فلسطين متى قررت مواجهة العدو الإسرائيلي”.

 

وشدد على أن “المقاومة الفلسطينية أربكت حسابات التطبيع وأصحابه وأعادت الحياة للقضية عند الشعوب العربية”.

مجموع المشاهدات: 6813 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة