الرئيسية | سياسة | خاص.. وزارة الداخلية تمنع الدعم المالي المخصص للانتخابات عن حزب "السنبلة"

خاص.. وزارة الداخلية تمنع الدعم المالي المخصص للانتخابات عن حزب "السنبلة"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية ومحند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية عبد الوافي لفتيت وزير الداخلية ومحند العنصر الأمين العام للحركة الشعبية
 

أخبارنا المغربية:الشيخ بوعرفة

كشف مصدر مطلع لموقع "أخبارنا المغربية" الإخباري، أن وزارة الداخلية قررت عدم صرف الدعم المالي السنوي المخصص للانتخابات التشريعية، بالنسبة لحزب "الحركة الشعبية".

وعللت وزارة الداخلية قرارها، بمخالفة حزب "السنبلة" خلال الانتخابات التشريعية العامة الأخيرة، لمقتضيات الفقرة 02 من المادة 32 من قانون الانتخابات، والتي تقول:"فيما يخص الدوائر الانتخابية الجهوية أن تكون مترشحة مقيمة خارج تراب المملكة مرتبة في المرتبة الأولى في لائحة واحدة على الأقل من لوائح الترشيح المقدمة بتزكية من الحزب المعني...".

وحيث أن حزب "امحند العنصر"، لم يرشح أي مترشحة مقيمة خارج تراب المملكة على رأس إحدى لوائحه الانتخابية الجهوية، فهو ممنوع من الدعم المالي بقوة القانون، على حد تعبير مصدر الجريدة.

ووفق ذات المصدر، فوزارة الداخلية راسلت كتابيا حزب "الحركة الشعبية"، المحسوب على المعارضة البرلمانية، وشرحت من خلال مراسلتها أسباب عدم صرف المنحة المالية السنوية له(الحزب).

من جهة أخرى، أكد المتحدث\المصدر أن الأمين العام للحزب يبذل مجهودات جبارة، ويحاول الضغط من أجل استفادة حزبه من الدعم، رغم أنه (لعنصر) لم يلتجئ إلى رئيس الحكومة "عزيز أخنوش" باعتباره من الممكن أن يكون جهة تحكيمية في الملف، بحكم منصبه وصلاحياته الدستورية.

ولم يستبعد(المصدر)، أن يكون قرار وزارة الداخلية، له علاقة بسير الأشغال التحضيرية لعقد المؤتمر الوطني للحزب، وبتوجهاته العامة الجديدة، وبطبيعة الأسماء المرشحة لخلافة "لعنصر" على رأس الأمانة العامة لـ"الحركة الشعبية" –التعبير الحرفي للمصدر-.

في سياق متصل، أشار مصدر الجريدة، إلى أن عدم توصل الحزب بالدعم المالي من الممكن أن يخلق له مشكلا ماديا، ويدفعه إلى عدم الوفاء بالتزاماته المالية، خصوصا وأنه مقبل على عقد مؤتمره الوطني، خلال الأسابيع المقبلة.

للتذكير، فحزب "الحركة الشعبية"، يعتزم تنظيم مؤتمره الوطني الرابع عشر، في 25\26 نونبر المقبل، بالقاعة المغطاة "مولاي عبد الله" بمدينة الرباط، حيث يتوقع أن يشارك فيه ما بين 1800 و2000 مؤتمرة ومؤتمر، من داخل المغرب ومن خارجه.

مجموع المشاهدات: 8056 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | نهار سعد
ما جدوى هذه الاحزاب
شخصيا اعتبر وجود بعض الاحزاب في الحياة السياسية مجرد هدر للمال العام فكثير من الاحزاب لا اعرف ما الجدوى من وجودها فالاحزاب الوطنية الحقيقية والتي لعبت ادوارا محورية في الحياة السياسية للمغرب وقدمت للبلاد الكثير قد ولت وتلاشت ولم يعد في الساحة السياسية غير دكاكين مملوء بالمتاجرين المفلسين والذين ينتظرون دعم الدولة لبث الحياة في انشطتهم الكاسدة
مقبول مرفوض
10
2022/09/29 - 10:11
2 | مغربي
دكاكين بمعنى الكلمة
أنا متفق تماما مع المعلق رقم 1 نهار سعيد ، أموال الشعب تنفق على هذه الاحزاب اليتيمة والتي تختفي عندما تنتهي الانتخابات ، تذكرني هذه الاحزاب بالمواسم تضهر وتختفي كل سنة .
مقبول مرفوض
2
2022/09/29 - 02:09
3 | الباكور
الديمقراطية
فرض ترشيح مرشحة من الجالية، ولم يعطى الحق للحالية بالتصويت، اللهم الذين أرسلوا الوكالات مع دفع ثمنها للقنصليات. تناقض كبير وكبير جدا. الديمقراطية هي إبعاد وزارة الداخلية عن الانتخابات وخلق لجنة عليا محايدة مختصة للانتخابات تحت إشراف القضاء
مقبول مرفوض
0
2022/09/29 - 07:53
4 | الحركي
منتهي تلصلاحية
لماذا تدعم الدولة حزب منتهي الصلاحية ، كل المرشحات في الانتخابات الاخير باسم الحركة والفائزات لا علاقة لهن بالحركة وتم ترشيحهن ارضا الاباء والأصدقاء والازواج ،او بمقابل مالي
مقبول مرفوض
2
2022/09/29 - 07:56
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة