الرئيسية | سياسة | ارتماء تونس في أحضان الجزائر على حساب المغرب انتحار سياسي وغباء ديبلوماسي حسب تقرير أمريكي

ارتماء تونس في أحضان الجزائر على حساب المغرب انتحار سياسي وغباء ديبلوماسي حسب تقرير أمريكي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ارتماء تونس في أحضان الجزائر على حساب المغرب انتحار سياسي وغباء ديبلوماسي حسب تقرير أمريكي
 

أخبارنا المغربية:الهدهد المغربي(التقرير من ترجمة كمال مدنيب)

اطلع وزير الخارجية الأمريكي "أنتوني بلينكن"، على تقرير  أصدره "مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية"، المعروف اختصارا بـ(CSIS)، لمؤلفه "توماس ميدفيتز".

ويحمل التقرير الصادر عن المركز المذكور، عنوان:"ارتماء تونس في أحضان الجزائر على حساب المغرب هو انتحار سياسي ناتج عن غباء دبلوماسي".

وقال "ميدفيتز"، إن كل المعطيات تشير إلى أن الجزائر حَوَّلَّتْ تونس إلى دولة بدون هوية، وبدون استقلالية، عن طريق عملية ابتزاز سياسية، اقتصادية، وأمنية محكمة، مستغلة بذلك(يعني الجزائر) الأزمة المالية الخانقة التي تعيشها وجعلتها على حافة الإفلاس.

وأضاف التقرير، أن الرئيس التونسي "قيس سعيد" -واقتصاد بلاده- واجه تحديات ومشاكل حادّة، علاوة على الضربات التي تعرّضت لها السياحة التونسية بسبب وباء "كوفيد19" وأزمة الديون المتصاعدة، والتي أجبرت الحكومة على رفع أسعار الغذاء والوقود والكهرباء، كما أنها( تونس) تحتاج إلى المزيد من الغاز الطبيعي لتوليد الطاقة، حيث تزودها الجزائر بحوالي ثلثي الغاز الطبيعي.ِِِ..، كل هذه العوامل سَهلَّت على الجزائر مُهمة إقحام تونس في صراع الصحراء، من خلال توظيفها في المسعى الجزائري لدعم جبهة "البوليساريو"، ومحاولة من "قصر المرادية" لوضع تونس في تموقع مغاربي وإفريقي جديد، لمواجهة تمدد المملكة المغربية الكبير في السنوات الأخيرة بالقارة الإفريقية.

كما شدد(التقرير)، على أن استقبال "قيس سعيد" لزعيم الجبهة، جعل تونس تدخل رسمياً لعبة كبيرة، بإعلانها غير المباشر عن موقف معادي واستفزازي للمغرب، وهذا سيجعل الرئيس التونسي يُدَّمِّرُ العلاقات الديبلوماسية والاقتصادية مع المغرب، بعدما أقدم على تدمير مؤسسات الدولة، وعطّل مسار الانتقال الديمقراطي في تونس، حسب ما جاء في نص التقرير.

مجموع المشاهدات: 11523 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (1 تعليق)

1 | Abdel
ديما المغرب
نتاسف برشة لتونس الخضراء بتعلمها بالجزائر الحرباء.
مقبول مرفوض
2
2022/11/30 - 10:00
المجموع: 1 | عرض: 1 - 1

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة