الرئيسية | سياسة | بين دعمها لـ"البوليساريو" وانتهاك حقوق شعب "القبايل".. الجزائر تسقط في فخ الخطيئة الكبرى

بين دعمها لـ"البوليساريو" وانتهاك حقوق شعب "القبايل".. الجزائر تسقط في فخ الخطيئة الكبرى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بين دعمها لـ"البوليساريو" وانتهاك حقوق شعب "القبايل".. الجزائر تسقط في فخ الخطيئة الكبرى
 

أخبارنا المغربية - عبدالاله بوسحابة

يتابع العالم بأسره، ما يقوم به نظام العسكر الحاكم في الجزائر، من انتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان في جمهورية "القبايل" المحتلة، التي يتعرض شعبها بشكل متواصل لأنواع وصنوف متعددة من القمع والظلم والتمييز والترهيب.. في مقابل الميزانيات الضخمة التي يخصصها لميليشيا البوليساريو الإرهابية، الأمر جعل كل المتابعين للوضع في المنطقة، يجزمون أن الجارة الشرقية دخلت في مرحلة تيه غير مسبوقة، أسقطتها في فخ الخطيئة الكبرى.

في ذات السياق، اعتبر عدد من المهتمين بالموضوع، أنه من غير المعقول ولا المنطقي أن يعزف "الكابرانات" على وترين مختلفين في آن واحد، في إشارة إلى دعم الجزائر لجبهة البوليساريو الانفصالية، باسم حق الصحراويين في تقرير مصيرهم، في وقت يمارس نفس النظام، شتى أصناف القمع والظلم والترهيب في فصيل مهم من الأمازيغ (القبايل)، يطالبون باستقلالهم ويرغبون بدورهم في الانفصال عن حكم العسكر.

وارتباطا بما جرى ذكره، تعالت أصوات نشطاء أمازيغ عبر العالم، مطالبة الأمم المتحدة ومعها المنتظم الدولي، بضرورة التدخل على عجل قصد حماية "شعب القبايل" المضطهد من قبل نظام العسكر الحاكم في الجارة الشرقية، حيث طالبوا بايفاد بعثة أممية تشرف على مراقبة الأوضاع في المنطقة المحتلة، إلى حين إعلان "القبايل"، جمهورية مستقلة عن حكم الجزائر المحتل.

كما استغرب ذات المهتمين، كيف أن الجزائر التي عمدت منذ أزيد من 4 عقود، على إغداق ملايير الدولارات في جيوب منظمة انفصالية إرهابية (البوليساريو)، تسعى بشتى الطرق إلى المساس بوحدة المغرب الترابية وزعزعة استقراره، تتعامل مع شعب "القبايل" بمنطق آخر، يحكمه القمع والتمييز والظلم، رغم أن التاريخ والجغرافيا، يؤكدان أحقية هذا الأخير في المطالبة باستقلاله، على عكس جبهة البوليساريو الانفصالية التي تفتقد للشرعية الدولية والتاريخية، لأنها بكل بساطة، هي صنيعة نظام الكابرانات، وقد تم إحداثها خصيصا لضرب وحدة المغرب وتهديد استقراره.

مجموع المشاهدات: 18913 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | الجيلالي
الحقيقة
والسؤال المحير هو لماذا لم يفتح المغرب لحد الان سفارة جمهورية القبائل في الرباط
مقبول مرفوض
18
2023/06/06 - 12:55
2 | حبيب
مجرد سؤال
هل هناك من غبي لازال يعتقد بأن الزازاير تدافع عن البوليزيرو؟
مقبول مرفوض
0
2023/06/06 - 01:33
3 | BARAKA
الوقوع
هنا يحق القول : ( من حفر حفرة لأخيه المسلم وقع فيها...) ومسار نظام العسكر سيقع في حفر عدة لا محالة. ولصبرنا حدود...
مقبول مرفوض
0
2023/06/06 - 02:02
4 | سعيد
جمهورية القبائل وحركة تحرير تمنراست وادرار
يجب معاملة جمهورية العسكر بالمثل، هو مبدأ منصوص عليه في العلاقات الدولية، يجب الإعتراف بجمهورية القبائل وحركة تحرير تمنراست وادرار ودعمهم في المحافل الدولية ،حتى نيل استقلالهما من جمهورية العسكر التي اسست من طرف المقبور بوخروبة لتقسيم المغرب وعرقلة تنميته ، يجب استرجاع الصحراء الشرقيه بقوة القانون والنار، الى الجحيم ياجمهورية العسكر عاشت الأخوة المغربية الإسرائيلية وعاشت جمهورية القبائل حرة مستقلة.
مقبول مرفوض
0
2023/06/06 - 02:42
5 | Arbi
Sefara
Limada lam yaftah almaghrib sefarat amazigh aljazair
مقبول مرفوض
3
2023/06/06 - 05:09
6 | نزار
سفارة القبايل
ماذا ينتظر المغرب في بداية دعمه للشعب القبائلي و فتح سفارة لهم في الرباط و دعمهم دبلوماسيا و رياضيا
مقبول مرفوض
0
2023/06/07 - 07:30
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة