الرئيسية | دين ودنيا | العلماء اختلفوا.. حكم صيام العشر الأواخر من شهر شعبان

العلماء اختلفوا.. حكم صيام العشر الأواخر من شهر شعبان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
العلماء اختلفوا.. حكم صيام العشر الأواخر من شهر شعبان
 

العشر الأواخر من شعبان، تلك الأيام القليلة التي تفصلنا عن شهر رمضان الكريم، يتوق الناس فيها للصيام وأداء الفروض ويزيد تعلق القلوب بالله وعبادته، وهو ما دفع بعض متابعي الصفحة الرسمية لمركز الأزهر العالمي للفتوى، للسؤال عن حكم الصيام في النصف الثاني من شعبان خصوصًا العشر الأواخر من شعبان.

ورد المركز على التساؤل مشيرًا إلى قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}.[الأحزاب: 21]، موضحا أنه ثبت عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يكثر من الصيام في شهر شعبان، فعن عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا قَالَتْ: «مَا رَأَيْتُ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ».[مُتفق عليه]، وهذا في شهر شعبان مُطلقًا.

اختلاف الحكماء على صيام النصف الثاني من شعبان

أما فيما يخص ابتداء الصوم بعد النصف من شهر شعبان، ذكرت صفحة مركز الأزهر العالمي للفتوى، أن الفقهاء اختلفوا في حكم الصيام به بعد اتفاقهم على جواز الصيام في النصف الأول منه؛ وذلك بناء على تعدد روايات الحديثية الواردة في صيام النصف الثاني من شهر شعبان، حيث أن منها أحاديث تدل على أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم أكثر أيام شهر شعبان مطلقًا، مستدلًا على قوله تعالى: {لَقَدْ كَانَ لَكُمْ فِي رَسُولِ اللَّهِ أُسْوَةٌ حَسَنَةٌ لِمَنْ كَانَ يَرْجُو اللَّهَ وَالْيَوْمَ الْآخِرَ وَذَكَرَ اللَّهَ كَثِيرًا}.[الأحزاب: 21].

وذكر المركز أنه ثبت عن الرسول الله صلى الله عليه وسلم أنه كان يكثر من الصيام في شهر شعبان، فعن عَائِشَةُ رَضِيَ اللَّهُ تَعَالَى عَنْهَا قَالَتْ: «مَا رَأَيْتُ رَسُول اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَكْثَرَ صِيَامًا مِنْهُ فِي شَعْبَانَ».[مُتفق عليه]، وهذا في شهر شعبان مُطلقًا.

وأشار المركز إلى أحاديث تدل على جواز الصيام في النصف الثاني من شهر شعبان لمن كانت عادته الصوم، فعَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: «لا تَقَدَّمُوا رَمَضَانَ بِصَوْمِ يَوْمٍ وَلا يَوْمَيْنِ إِلا رَجُلٌ كَانَ يَصُومُ صَوْمًا فَلْيَصُمْهُ».[مُتفق عليه]. 

عدم جواز الصوم في النصف الثاني والعشر الأواخر من شعبان

كما ذكرت الصفحة أحاديث تدل على عدم جواز الصوم في النصف الثاني من شعبان، فعن أَبِي هُرَيْرَةَ رضي الله عنه أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: «إِذَا انْتَصَفَ شَعْبَانُ فَلا تَصُومُوا». [أخرجه أبو داود والترمذي وغيرهما].

 
مجموع المشاهدات: 13326 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة