الرئيسية | قضايا المجتمع | وزير الصحة يزف خبرا سارا لحاملي بطاقة "راميد"

وزير الصحة يزف خبرا سارا لحاملي بطاقة "راميد"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وزير الصحة يزف خبرا سارا لحاملي بطاقة "راميد"
 

قال وزير الصحة السيد أناس الدكالي، اليوم الاثنين بالرباط، إن الوزارة تنكب على إعداد مشروع إصلاح نظام المساعدة الطبية "راميد".

وأبرز السيد الدكالي، في معرض جوابه على سؤال حول موضوع " الاختلالات التي تعترض تطبيق نظام المساعدة الطبية راميد"، تقدم به الفريق الاستقلالي للوحدة والتعادلية بمجلس النواب، أن "وزارة الصحة تقوم اليوم، تبعا للتوجيهات الملكية السامية، وبمعية قطاعين حكوميين، هما وزارتي الداخلية والاقتصاد والمالية، بإعداد مشروع إصلاح نظام راميد".

وبعد أن سجل أن أي مشروع هيكلي وبنيوي، مثل هذا النظام، تعترضه بعض الصعوبات، شدد الوزير على أن حصيلة سبع سنوات من تنفيذ نظام المساعدة الطبية "راميد" إيجابية كما وكيفا، حيث تم تقديم أزيد من 38 مليون خدمة صحية، بما فيها خدمات جد متطورة ذات كلفة عالية في المراكز الاستشفائية الجامعية كزرع الأعضاء مثلا.

وأشار في السياق ذاته إلى أن الوزارة تقوم بفضل هذا النظام باقتناء الخدمات الصحية لتصفية الدم بما يناهز 300 مليون درهم سنويا.

وذكر السيد الدكالي بأن نظام المساعدة الطبية "راميد" تم تعميمه منذ سنة 2012، وساهم في توسيع الساكنة المستفيدة من التغطية الصحية إلى 62.7 بالمائة، أي أزيد من 12 مليون مستفيد، من بينهم 8 ملايين شخص يتوفرون على بطاقة سارية المفعول.

مجموع المشاهدات: 19715 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | abdellah
الواقع عكس ما يقولون
كنت أعرف مريضا قيد حياته بسرطان في البلعم وحالته مزرية وكان يتوفر على بطاقة العميد وكانت حالته تستوجب عملية جراحية مستعجلة فاعطوه ميعاد مدته ستة اشهر فلم يمهله هذا المرض العضال سوى اسبوع حتى اسلم الروح إلى بارءها رحمة الله عليه فعن أي كم وكيف يتكلمون لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
مقبول مرفوض
1
2019/04/23 - 10:30
2 | يونس
وزير الصحة يتعالج خارج المغرب
اههههه اخذت امي لكي اجري لها فحص على عينيها فأعطوني ميعاد مدته سنة كاملة. هل هذا هو الرميد؟
مقبول مرفوض
0
2019/04/25 - 02:04
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع