الرئيسية | قضايا المجتمع | مسؤول: عدم احترام التدابير الوقائية قد يفرض التراجع عن إجراءات التخفيف

مسؤول: عدم احترام التدابير الوقائية قد يفرض التراجع عن إجراءات التخفيف

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مسؤول: عدم احترام التدابير الوقائية قد يفرض التراجع عن إجراءات التخفيف
 

قال رئيس النقابة الوطنية للطب العام بالمغرب، الدكتور الطيب حمضي، إن عدم احترام التدابير الوقائية والحاجزية من قبل بعض المواطنين قد يفرض التراجع عن إجراءات تخفيف الحجر الصحي.

وأوضح الدكتور حمضي، في حوار خص به وكالة المغرب العربي للأنباء، أن عدم احترام هذه الإجراءات من طرف بعض المواطنين، وسوء تصرفهم يجعل الوباء خارجا عن أي سيطرة، ويضع المغرب أمام احتمالات كبيرة للانتكاس وظهور البؤر وتفشي الوباء، وبالتالي التراجع عن إجراءات التخفيف، مشددا على أن حماية حياة المواطنين والمملكة من تفشي جائحة كورونا يمر وجوبا بالاحترام الجماعي والكامل والمتواصل للإجراءات الحاجزية.

وأفاد بأن المرض قد يكتسب خطورة أكثر، ويتحول، ويمكن رؤية وجه جديد للجائحة أكثر بشاعة مما كان، لكن في المقابل لازال بالإمكان، إلى الآن، التحكم أكثر في الوباء من خلال احترام التدابير والإجراءات الحاجزية من قبيل ارتداء الكمامات، والتباعد الاجتماعي، وغسل اليدين بالماء والصابون والمطهرات، وتهوية المنازل والمنشآت، وعدم لمس الوجه قبل تطهير اليدين.

وأضاف المتحدث أن عدم التزام أصحاب المحلات والأنشطة التجارية بالإجراءات الوقائية يفاقم الوضع أكثر، لافتا الانتباه إلى أن تسابق وتهافت هذه المحلات لتعويض ما ضاع من مداخيل خلال الحجر الصحي، يشكل خطرا على البلاد، وسيؤدي لا محالة إلى إعادة إغلاق هذه المحلات من جديد بسبب تكاثر الحالات.

ولاحظ أنه بعد الرفع التدريجي للحجر الصحي، الذي جاء تحت ضغط طول فترة الحجر ومستلزمات الدورة الاقتصادية، لم يعد بعض المواطنين وعدد من العاملين في مختلف الأنشطة الاجتماعية والتجارية ولاقتصادية يرون ضرورة في احترام حمل الكمامات والتباعد وباقي الإجراءات الحاجزية، مما يؤدي إلى تزايد الحالات المكتشفة والبؤر الجديدة.

وساق، في هذا الإطار، حالة ولايات جنوبية بالولايات المتحدة الأمريكية، التي رفعت وخففت من الإجراءات، وتراجعت منذ أسبوعين عن قراراتها وبدأت بفرض إغلاق المحلات وإجبارية الكمامة والتباعد، بسبب ارتفاع الحالات الجديدة لديها، يبرز الدكتور حمضي.

وتابع بالقول "الوباء يتسارع عالميا، وهناك عدة دول شرعت في التراجع عن إجراءات التخفيف من القيود وتفرض الإجراءات الحاجزية التي كانت قد خففت منها أو تساهلت أو استخفت بها، بينما تمت إعادة فرض الحجر الصحي في عدد من المناطق بدول مختلفة من العالم.

وبخصوص إمكانية ظهور موجة ثانية من الجائحة، أكد الدكتور حمضي أنها قد تكون في طريقها إلى العالم، مسجلا أن تزايد الحالات يعني أن الخطر سيصل لا محالة للفئات التي يهددها الاختطار أكثر، مما سيؤدي إلى امتلاء أقسام الإنعاش وارتفاع عدد الوفيات، وشلل في الدورة الاقتصادية، فكل إصابة جديدة، يؤكد الدكتور، تفتح بابا على المجهول بحسب تعبيره.

وأضاف أنه" في حالة الانتكاس أو الموجة الثانية، لن تكون هناك إجراءات الحجر الصحي العام إلا للضرورة القصوى جدا، بل ما سنشهده أكثر هو فرض إجراءات مشددة للقيود، من قبيل منع أنشطة اقتصادية وتجارية واجتماعية معينة في مناطق معينة دون أخرى، أو حجر صحي محلي، أو حجر صحي على فئات اجتماعية دون أخرى، أو ربما عزل مناطق موبوءة عن باقي المناطق على مستوى المدن والجماعات وربما الأحياء نفسها.

(أجرت الحوار: خديجة الطاهري)

مجموع المشاهدات: 14351 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (5 تعليق)

1 | مواطن.حر.ومتتبع..
.جميعا لمحاربة.كورونا
الوقاية.خيرمن.العلاج.احترام مسافة.الامان.تعقيم وغسل اليدين وارتداء الكمامات والخروج للضرورة
مقبول مرفوض
2
2020/07/08 - 01:47
2 | km
هههه
كل العالم هرم من هذه التوصيات ارا ماشي نهار ماشي جوج كلشي مل كيقول اللهم كورونا وللا الحجر لان الصيف كلشي كيتفوج وخا بتقطيع الراس ولكم واسع النظر
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 05:53
3 | مغربي
يمكن التراجع عن تخفيف الحجر الصحي بشرط
أعطونا مل شهر أجرة مثل أجرة الدكتور
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 10:59
4 | حميد فاس
إجبار المواطن بالإجراءات الوقائية
لم يعد حل الحجر الصحي مفيدا.الحل بعد أن قامت الدولة بمسؤوليتها هو إجبار المواطن على الالتزام بالإجراءات الوقائية و تكثيف مراقبة المحلات الأكثر اكتظاظا خاصة المقاهي وتجمعات الأزقة و الشوارع و الحدائق دون نسيان المؤسسات التجارية الكبرى و المصانع .أشير إلى دور الإعلام المبسط من خلال أشرطة تبين معاناة المصابين و عائلاتهم .أما استضافة طبيب الإخبار بمصدر الفيروس و الأرقام و التطورات و كأننا في كلية الطب فلا يفيد.المفيد هو ما يرعب و يدفع الفرد إلى الخوف على نفسه و أهله.
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 12:51
5 | Adam
الواقعي
العودة الى الحجر اسطوانة مشروخة ومتهالكة فكفى من الحبس الاحتياطي .وتداعيات كورونا النفسية والصحية والاقتصادية والاجتماعية ...اثارها اهون مرة مرة من الحجر الصحي ...ايها الناس كفى من التدمير الممنهج للمغرب والمغاربة فقبل اعتماد هذا الطرح فكروا في مواجهة مخلفات وانعكاسات مرحلة الحجر الصحي الفارطة التي لازال البشر والحجر لم بتعافى منها
مقبول مرفوض
0
2020/07/08 - 02:42
المجموع: 5 | عرض: 1 - 5

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع