الرئيسية | قضايا المجتمع | غضب كبير بالصخيرات بسبب مشاريع سكنية جديدة قد تحول المدينة إلى بؤرة إجرامية بامتياز

غضب كبير بالصخيرات بسبب مشاريع سكنية جديدة قد تحول المدينة إلى بؤرة إجرامية بامتياز

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
غضب كبير بالصخيرات بسبب مشاريع سكنية جديدة قد تحول المدينة إلى بؤرة إجرامية بامتياز
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة
حالة من الغليان الشديد، تلك التي تعيش على وقعها مدينة الصخيرات خلال الشهور الماضية، مباشرة بعد انطلاق المدينة في استقبال ما يقارب 80 ألف نسمة، ضمن برنامج يروم إعادة إيواء قاطني دور الصفيح بتراب عمالة الصخيرات-تمارة، في أفق سنة 2024.
هذا الرقم المهول (80 ألف نسمة) الذي يمثل عدد الوافدين الجديد على الصخيرات في أفق سنة 2024، يوازي التعداد الحالي لساكنة المدينة حسب آخر إحصاء، الأمر الذي أثار حالة من الرعب الشديد بين الساكنة، التي تساءلت فعالياتها عن الإجراءات المصاحبة لمثل هكذا قرار كان يحتاج قبل اتخاذه لـ"مائة ومائة تخميمة"، سيما في ظل الظروف المزرية التي تتخبط فيها الصخيرات منذ زمن بعيد، حيث أزمة النقل وضعف البنية التحتية والاكتظاظ المفرط في الفصول الدراسية وغياب المرافق الضرورية وندرة فرص الشغل.. ما ينذر لا قدر الله بكارثة حقيقية بعد اتمام عملية إيواء الوافدين الجديد.
مهتمون بالشأن المحلي دقوا ناقوس الخطر، محذرين مما قد يترتب عن هذا الموضوع من مشاكل عديدة، خاصة ما يتعلق منها بالجانب الأمني، حيث يصعب على 100 دركي أن يجاروا إيقاع مشاكل مدينة سيصبح عدد سكانها ما يناهز 160 ألف نسمة، خاصة في ظل البطالة المتفشية بشكل لافت في الوضع الحالي، فما بالك بالوضع الجديد الذي ينذر بارتفاع حدة الجريمة.
إلى ذلك، فقد حذرت مصادرنا أيضا من مشاكل أخرى مرتبطة بالوضع السابق، من قبيل أزمة النقل الحادة و الاكتظاظ الحاصل على مستوى الفصول المدرسية وهزالة البنية التحتية الصحية وغياب المرافق الضرورية، وهي المشاكل التي ستتفاقم حدتها خلال قادم الأيام بسبب غياب أي إجراءات موازية تأخذ بعين الاعتبار كل ما جرى ذكره من إكراهات، تحتاج فعلا إلى نقاش معمق قبل أن تقع الفأس في الرأس.

مجموع المشاهدات: 2469 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (0 تعليق)

المجموع: | عرض:

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة