الرئيسية | قضايا المجتمع | بعد الدنو من عقدين على تفعيلها...مطالب بإدخال تعديلات جديدة على مدونة الأسرة وهذه أبرز النقائص المثيرة للجدل

بعد الدنو من عقدين على تفعيلها...مطالب بإدخال تعديلات جديدة على مدونة الأسرة وهذه أبرز النقائص المثيرة للجدل

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعد الدنو من عقدين على تفعيلها...مطالب بإدخال تعديلات جديدة على مدونة الأسرة وهذه أبرز النقائص المثيرة للجدل
 

أخبارنا المغربية- ياسين أوشن

بعد الاقتراب من عقدين على تفعيل مدونة الأسرة؛ أكدت "الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب" على ضرورة "مراجعة كل السياسات والتشريعات التمييزية وعلى رأسها مدونة الأسرة، بما يتلاءم مع الدستور والالتزامات الدولية للمغرب".

وسجلت الجمعية نفسها، في بلاغ لها توصل موقع "أخبارنا" بنسخة منه، "إسهام الثغرات القانونية وغياب الانسجام بين العديد من المقتضيات والمواد التمييزية في تكريس الوضع الدوني للنساء والفتيات، وتعميق الهشاشة والفقر في حياتهن، وسد أفق الاستقلالية والتمتع بالأمان في الحياة الخاصة والعامة". 

"كما أن السلطة التقديرية الممنوحة للقضاة، وما نتج عنها من تأويل سيء للنصوص، نتج عنه الضرر بمصالح الفتيات والنساء وأطفالهن، محدثة معضلات حقيقية"، يضيف البلاغ ذاته. 

ومن ضمن هذه المعضلات، وفق المصدر المذكر، هناك "تفاقم ظاهرة زواج القاصرات عبر السنوات الـ17 وتصاعدها من عام إلى آخر"، علاوة على "تشجيع تعدد الزوجات والتحايل على شروطه"، ناهيك عن "تعطيل المادة الخاصة باقتسام الممتلكات المكتسبة خلال الزواج".

ولم تكتفِ الجمعية نفسها بهذا القدر؛ بل سجلت كذلك "تكريس التمييز بين الجنسين لاسيما في النيابة الشرعية، ما يعرض عددا من الأطفال للمشاكل الإدارية المتعلقة بالدراسة والسفر"، إضافة إلى "فقدان الأم المطلقة لحقها في الحضانة على أبنائها في حالة زواجها مرة أخرى". 

وفي هذا السياق، اعتبرت الجمعية عينها أن "تحقيق العدل والمساواة بين الجنسين في الفضاء الخاص هو مدخل حقيقي للتطلع إلى مجتمع ديمقراطي، يساهم فيه الرجال والنساء في تحقيق التنمية المستدامة".

هذا واستغلت "الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب" الفرصة للدعوة إلى "فتح ورش مراجعة مدونة الأسرة في كليتها استجابة للواقع اليومي للنساء ولتطلعاتهن، وانسجاما مع الدستور والالتزامات الدولية للمغرب".

 

 

وتكمن الغاية من هذه الدعوة، حسب البلاغ، في "تفكيك البنية الذكورية للعلاقة بين الرجال والنساء في الحياة الخاصة"، فضلا عن "القطيعة مع الأجهزة المفاهيمية المؤسسة لسياق لم تعد لمعالمه صورة في الحاضر رؤية ولغة"، ناهيك عن "تغيير التمثلات المترسبة في أذهان الأفراد، بما يساهم في تكسير الصور النمطية لمهام وأدوار الرجال والنساء"، دون نسيان "مرافقة مراجعة مدونة الأسرة بسياسة عمومية كفيلة بالنهوض بحقوق النساء الاقتصادية والاجتماعية".

مجموع المشاهدات: 10363 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (9 تعليق)

1 | العيدي
لازالت المرأة المغربية تعاني وتزداد معاناتها
نظرا للازمة الاقتصادية التي سقطت فيها أسر تعيش الفقر والهشاشة صرنا نسمع بأزواج يتخلون عن زوجاتهم وأبنائهم ليعيشوا الضياع والتشرد وأصبح الكثير من النساء يعلن أطفالهن. هؤلاء النساء ينشدن من الدولة التدخل للتكفل بهن واطفالهن وصرنا نسمع عن أمهات عازبات ب أطفال لو تم البحث عن آبائهم بإجراء الحمض النووي لتم العثور عليهم ولتم الحد من هذه الظاهرة التي تحول حياة الأم العازبة إلى جحيم.
مقبول مرفوض
-18
2021/10/13 - 01:50
2 | متابع
القنيطرة
ونحن الرجال نطالب بالإلتزام بروح وجوهر العقد كما هو مبين أعلاه أي عقد نكاح، وكل طرف يتكفل بتوفير حاجياته وضروريات عيشه لنفسه.
مقبول مرفوض
2
2021/10/13 - 02:18
3 | أمينة المرابط
تنويه
فتح ورشة "الجمعية الديمقراطية لنساء المغرب" سيصحح العديد من الثغرات التي وقعت ضحيتها المرأة . استمرارية موفقة لاستكمال المجهود السالف و تحقيق الحق .
مقبول مرفوض
-2
2021/10/13 - 03:14
4 | مغربي
أوروبا
إلى الرقم 1 العيدي سيدي أو سيدتي أنت تتكلم على الأم العازبة ونسيتي أن المغرب بلد مسلم أنت تساهم في العلاقة غير شرعية الأم العازبة هي من تتحمل المسؤوليتها هي من وافقة على فتح رجلها لي الرجل لأنها تضن إن فعلت هاكدا وقعت به العقل بعض النساء مليء بي التفاهات ولاكن الحمدو لي الله عندنا أمير المؤمنين يعرف كلي صغيرة وكبيرة
مقبول مرفوض
1
2021/10/13 - 04:28
5 | المواطنة
نعم بعض حقوق المرأة مهضومة تعرضها للظلم او الشارع
رفقا بالمرأة الأم والأخت والزوجة والصديقة إنها تعاني الأمرين بعد وفاة الزوج أو بعد طلاقها وتعاني الأمرين إن تزوجت برجل يعنفها أو أهله يعاملونها خادمة يامطيعة لأعباءالبيت يا ترجع لبيت أهلها? تعيش المرأة انواع من العنصرية مع بعض اهالي الازواج وتتعرض للإهانات في كرامتها رفقا بالبنات فهن فلذات أكبادنا وحتى المرأة لها أب كرمها وادخلها المدرسة فهي بشر مثل الرجل ولها أهل لابد للمجتمع أن يرحمها
مقبول مرفوض
-2
2021/10/13 - 04:44
6 | ملاحظ
الحقيقة
يجب مراجعة الاحصاءات لنعرف نسبة الطلاق نسبة الزواج ..... و كل ما تتستر عليه...وهل فعلا مدونة الأسرة أضافت إلى المجتمع نفعا أم ...!!!.أصبح المجتمع وسط خصب للمماسة جميع انواع الجرائم والفساد لغياب دور الأسرة
مقبول مرفوض
2
2021/10/13 - 07:02
7 | يوسف
العدل
يجب العدل في كل شيء بدءا من الصداق الى الطلاق الرجل ليس مطالبا بدفع أموالا طائلة قبل الزواج و بعد الطلاق المناصفة في كل شيء حتى في الماكل و المشرب و مصاريف الأبناء و القيام بالواجبات المنزلية هذا هو العدل الحقيقي
مقبول مرفوض
4
2021/10/13 - 09:12
8 | واكيم
سلام
وهل هذه الجمعية النسائية ستأتينا بقوانين تكون خيرا من قوانين الله؟؟ أرجو أن يجيبوا. هل مناداتهم بتغيير الشرع يعني أن الله نسي شيئا لم يشرعه لنا؟ فهذا اتهام لله بالنسيان والغفلة. هل هذه الجمعية النسائية ستعلم الله. كيف ينزل القوانين على العباد. فهم إذا يتهمون الله بالقصور وعدم الفهم. حاشاه ربي وتعالى علوا كبيرا عما يصفه به هؤلاء الشردمة من أعداء الستر والحشمة للمرأة معروفون من هن ومن يمولهن. سيقفن قريبا بين يديه ثم يسئلن. وهناك سنرى هل سيقلن صوابا.
مقبول مرفوض
3
2021/10/13 - 10:13
9 | الشرقاوي
مدونة الأسرة
ينبغي ايضا مراجعة القوامة(بكسر القاف).. أي المساواة في الإنفاق وعدم دفع المتعة عند الطلاق للمرأة فقط... أم أن المدونة للمرأة دون استحضار حقوق الرجل
مقبول مرفوض
3
2021/10/13 - 10:20
المجموع: 9 | عرض: 1 - 9

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة