الرئيسية | قضايا المجتمع | هل يحمي جواز التلقيح حريتنا أم ينتهكها؟؟

هل يحمي جواز التلقيح حريتنا أم ينتهكها؟؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هل يحمي جواز التلقيح حريتنا أم ينتهكها؟؟
 

بقلم: د.خالد فتحي

لم يكن قرار الحكومة اعتماد جواز التلقيح لولوج الأماكن العامة مفاجئا،ثمة مؤشرات كثيرة كانت تدل على أنه قادم لا محالة. فلقد سبقتنا الى الإجراء دول عديدة من ضمنها فرنسا بلد "الأنوار"،ودول أخرى  ذات ديمقراطية عريقة.ولذلك كان واضحا منذ شهرين على الأقل  أننا سنسلك نفس الطريق ، لأننا  وببساطة نواجه كلنا نفس الفيروس .

الوزارة الوصية نفسها فضلت أن لا تنهج أسلوب الصدمة، قد مهدت للقرار بفيديوهات على صفحاتها التواصلية تروج من خلالها للجواز بوصفه ضرورة للحياة الطبيعية،و بوصفه أنه  سيصبح كل شيء، أعضاء اللجنة العلمية خرجوا أيضا بتصريحات تفيد أنهم تداولوا في الموضوع ،وأنهم تدبروه،واقتنعوا بضرورة فرض الجواز، وكذلك فعل خالد آيت الطالب الذي  ما إن استعاد زمام وزارة الصحة مضافة اليها الحماية الاجتماعية حتى عقد جلسة عمل لمناقشة امتناع فئات من المغاربة عن التطعيم، تمخضت عن دورية تدعو المدراء الجهويين للصحة من ضمن ماتدعوهم اليه الإقناع بأهمية اعتماد جواز التلقيح في مجالهم الجغرافي. لقد ظهر واضحا أن الوزير وجد الحل في جواز التلقيح لدفع المترددين والممتنعين الى مراكز التلقيح  المبثوثة على مدى الوطن، وعددهم يناهز 5،5مليون مواطنا، ولذلك ليس صحيحا ما يدعيه البعض أنه أخذ على حين غرة،مايعزز فرضية أن جواز اللقاح كان مرشحا أن الى أن يصبح واقعا يؤثث نمط العيش في عهد كورونا،هو ان الدولة قد صارت الآن في أريحية من أمرها، المغرب  اكتسب خبرة في تدبير الجائحة، و عاد لايشكو ندرة  اللقاحات ،عرضه منها كاف ومتنوع جدا ،والإمدادات لا تنفك تتقاطر عليه،وتصنيع اللقاح محليا صار وشيكا جدا.بل ان الدولة مرت الى اعتماد الجرعة الثالثة لمواطنيها، وبالتالي شرعت في الدورة الثانية لحملة التمنيع،بينما يتخلف و يكابر بعض المواطنين في ولوج الدورة الأولى لها .فما اصعب أن تتحمل الدولة وزر متقاعسين عن حماية انفسهم و حمايةغيرهم،وقد بذلت هي كل ما في جهدها لتوعيتهم وتمنيعهم وتحقيق خلاصهم من الجائحة.

الدولة بهذا الجواز ، على عكس ما يدفع به هؤلاء المتقاعسون لا تمنح امتيازات للملقحين، بل هي تعيد لهم حقوقا سلبها منهم كوفيد 19.ولا عذر لمن تخلفوا عمدا  أو تفلسفاعن  تلقي جرعتي اللقاح.لقد كان من الممكن ان نتفهم ذاك التردد وحتى ذاك التشكيك مع بداية ظهور اللقاحات،خصوصا وأن البيانات حولها كانت شحيحة انذاك، وكمياتها كانت قليلة جدا بالكاد يتهافت عليها الاغنياء،ولكن الآن، وفي سبتمبر2021 ،لم يعد هذا السلوك مقبولا خصوصا بعد أن ثبث أن كل اللقاحات آمنة، فعالة،لا تأثيرات جانبية خطيرة لها،وفوائدها تفوق مخاطرها،

[  ] نحترم بطبيعة الحال رأي من يناهض جواز التلقيح،رغم أنه في الحقيقة يناهض بهذا الموقف التلقيح بحد ذاته،تلك كما يقول هو حريته الفردية، لكننا  نهمس له أن حريته لا يمكن أن تعتدي على حرية الآخرين. إن السؤال الجوهري الواجب طرحه هو:هل يجب ان تتحمل الأغلبية من الراغبين في التلقيح عواقب المرض، و تتحمل المنظومة الصحية والمجتمع الوباء بكل تداعياته الاجتماعية والنفسية والاقتصادية التي نعرفها جميعا، فقط، لأن أقلية لا تريد التلقيح حماية للاخرين. الآن إمكانية التلقيح متوفرة للجميع ومجانا، ولذلك صار من حق الدولة أن تفرض في الأماكن العامة جواز التلقيح، تلك حريتها هي أيضا كراعية للصالح العام ،وكمجسدة للارادة العامة، فالحكومة وليدة البرلمان، الذي هو بدوره ينوب عن الأمة. دعونا نقول،إن الرافضين للجواز يتوزعون على كل دول العالم ولم يخل منهم أي وسط من الأوساط بما في ذلك الوسط العلمي،وحتى الوسط الطبي، هذا يدفعنا إلى أن لا نجور على مترددينا ،الى محاورتهم، والى عدم وصمهم،فالمغرب ينهج لحد الآن ،وربما سيظل كذلك دائما  سياسة الإقناع عوض مقاربة الاجبار،هو يعول على ضمير المواطن ومواطنته، وعلى حملات التحسيس والتوعية لاستقطاب هؤلاء المتوارين وراء الأفكار المغلوطة والاعتقادات الواهية،سيقولون- ولربما قد قالوا -إن الجواز تراجع عن مبدأ الاختيارية،  وأنه ديكتاتورية صحية او تحكم صحي،التفاف على الحرية الفردية المقدسة،تقسيم للمجتمع الى ملقحين ينعمون بحقوق المواطنة وغير ملقحين تخلى عنهم الوطن، وحتى إذا خفت حدة نبرتهم، سيدفعون بأن الجواز هو مناورة واحتيال لفرض اللقاح ،هم في كل هذا يتدرعون بمبدأ الحرية الخالص،لكنهم لاينتبهون الى تهافت كل هذه الأطروحات: ففي البداية ،كان اللقاح نادرا، ولذلك كان من الطبيعي أن يكون اختياريا تفعيلا لمبدأ الحرية،لكن عندما يتجاوز عدد الملقحين نصف المجتمع، وهذا هو وضع المغرب المناعي الآن، وتقرر الأغلبية اعتماد جواز التلقيح  فإنها تؤسس لذلك بتفعيل قيمة الديمقراطية.ثم  لنتفق انه حتى إذا كان اللقاح له علاقة فقط بجسد وحياة الشخص المعني،فإنه في تلك الحالة لايمكن إجباره ولاعدم احترام إرادته في رفض الخضوع للتطعيم، تلك بالطبع حريته في التصرف بجسده.ولكن الواضح الآن أن اللقاح له علاقة وتأثير على أجساد وحياة الآخرين، وبما أننا لانملك أجساد وأرواح الآخرين، فإنه لاحق لنا في أن نرفض التلقيح، أو على الأقل لاحق  لنا أن ننتقد حق الآخرين في اعتماد جواز التلقيح.الملقحون كغير الملقحين يصابون بالعدوى،لكن غير الملقح يصاب أكثر بالحالات الوخيمة،وينشر أكثر العدوى لأن حمولته من الفيروس هي الأكثر.علينا كمغاربة أن نعي أنه في حالتنا ليس في الأمر سر او معجزة،لقد كان من حسن حظنا فقط أن اللقاح وصل المملكة قبل وصول متحور دلتا،فلولا النظرة الاستباقية لجلالة الملك محمد السادس،لما تجنبنا السيناريوهات الكارثية التي كنا مرشحين لها.

[  ] ولكن نعود لنتساءل مع الرافضين للجواز،هل من حق الدولة في زمن الديمقراطية أن تفرض الجواز او اللقاح دون أن يعتبر ذلك منها استبدادا وتعسفا في حق فئة من رعاياها؟؟. الجواب يقتضي منا أن نلاحظ أن غير الملقح اصبح في حالة هجوم وتربص بالملقح في المجتمعات  التي تقترب من المناعة الطبيعية،وعدم تدخل الدولة واعتمادها للجواز، سيكون  تشجيعا منها للعودة إلى مجتمع الطبيعة وإن بشكل آخر، وسيكون تخليا منها عن دورها في حماية المواطنين من بعضهم البعض،هذه الحماية التي  هذا اساس تنازلهم الأول حين إنشائهم لهذه الدولة وتعاقدهم الاجتماعي معها.

[  ] كثيرة هي الأدلة على أن اعتماد الجواز مؤسس اخلاقيا، وفلسفيا، بل وحتى واقعيا،فكورونا ليست أول لقاح يتم فرضه في التاريخ ،كلنا يلقح ضد السل في شهره الأول، ويدلي ابواه بهذه الشهادة للتقييد في سجل الحالة المدنية،وكلنا ينضبط حين السفر ويلتزم باللقاحات التي تفرضها بعض الدول لدخول أراضيها دون مقاومة او معارضة، علينا أولا كسكان لهذا العالم وقعوا في ورطة كورونا، أن نشكر الأقدار وبعدها العلماء،الذين طوروا لقاحات كورونا في ظرف قياسي في الوقت الذي لا زالت فيه امراض خطيرة  كالسيدا مثلا لا تجد لها لقاحا،يجب أن لانستخف بهذا الإنجاز العلمي غير المسبوق،و أن لانضيعه بسبب نقاشات بيزنطية سفسطائية يقودها من تعشش في عقولهم نظريات المؤامرة، ومن يبحثون عن الإثارة والبوز،وان نثق في العلم ،ولانصغي لمن لايعرف، فقديما قد قيل لو صمت من لايعرف لقل الخلاف.

لقد برهن المغرب أنه كان في مستوى تحدي الجائحة  خصوصا في الجانب المتعلق بتوفير اللقاح بالمجان في ظرفية دولية صعبة تميزت بالصراع حول اللقاح واحتكاره من طرف الدول المصنعة، نجح المغرب إذن  في الوقت الذي اخفقت فيه دول متقدمة.ولذا على المغاربة أن يروا على جانبيهم الشعوب التي لم تجد لللقاح سبيلا،ويقدروا هذا الامتياز ،ويتجاوبوا معه كما أشار لذلك جلالة الملك في خطابه الافتتاحي للسنة التشريعية من خلال حماية انفسهم على الأقل.

يجب علينا إذن  أن نعمل حريتنا بشكل جماعي لأجل التلقيح.فالتلقيح هو الطريق الوحيد لكي نضمن عدم العودة لإجراءات تقيد الحرية،التلقيح وجواز التلقيح لاينتهكان  الحرية، بل يعيدانها الينا بعد أن سلبها منا الوباء.ويجب أن لا ننسى أن كل تأخر في التلقيح يؤدي لمتحورات جديدة قد تكون افتك وأشرس من اخواتها وأكثر مقاومة لللقاحات.اذن فالممتنعون والمتخلفون عن التلقيح، والرافضون لجواز التلقيح ليسوا في النهاية إلا السلسلة الضعيفة في حلقة مقاومتنا لكورونا، فقد يتسببون بسلوكهم في ضياع كل المجهودات خصوصا وانا جميعا في مركب واحد. فهل من آذان صاغية؟؟؟.            

مجموع المشاهدات: 4725 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | احمد
حسبنا الله
وانتم ابواق هذه اللجنة اللاعلمية تطبلون لها وتدافعون عنها على الرغم من زيف التلقيحات لانها لاتحمي اطلاقا كما ان عاصمة الانوار الامي رفض شعبها الاجراءات واقبر جواز التلقيح كما ستقبرون انتم يوما ما لانكم ستعرفون حينها انكم ترتكبون فظائع في خق هذا الشعب المقهور وتخدمون اجندة طبقة سياسية متعفنة متهالكة ولا نقول لمم سوى حسبتا الله ونعم الوكيل
مقبول مرفوض
29
2021/10/20 - 11:57
2 | سعد
ها يحمي جواز التلقيح
جوابا على الاستاذ الفاضل صاحب المقال نخبره ان الحكومة المغربية اعتبرت عملية التلقيح عملية تطوعية اختيارية ومجانية .وعندما تقر بألزامية جواز التلقيح للولوج لبعض المرافق فهي بذلك تتخطى بعلم او بجهل مقتضيات دستور المملكة المغربية. فالعملية أذن ليس لها سند قانوني .
مقبول مرفوض
23
2021/10/20 - 12:17
3 | عز
جواب
اقول لصاحب المقال ان الدولة تجاوزت باجراءاتها كل الدول سواء المتقدمة او المتاخرة فالمناعة لا تفرض تلقيح الجميع بالاضافة ان الاعداد الكبيرة للمصابين تعود للملقحين وانا اعي ما اقول هدا من ناحية اما من ناحية اخرى هل هده دولة قوانين ام دولة بلاغات تحلون بها وتحرمون اضافة الى دالك وكما هو الحال في جميع الامور فمقالك يطبل دون ان يعطي ولو تبرير علمي او قانوني مقنع لما تدافع عنه……..الخ
مقبول مرفوض
24
2021/10/20 - 12:40
4 | متتبع
لسنا فئرانا للتجارب
التلقيح لازال في مرحلة التجربة كما تؤكد منظمة الصحة العالمية لماذا هذا التهافت
مقبول مرفوض
19
2021/10/20 - 01:20
5 | ميميثو
قرار غير دستوري
وهل عرض هذا القرار على نواب الأمة وصوتوا عليه حتى تقول وقع عليه إجماع نواب الأمة الذين يمثلون الشعب!!!!!! وهل فعلا النواب ممثلون للشعب الذين مروا إلى البرلمان عن طريق دفع المال للذين صوتوا عليهم وهل حرمان المواطن من التنقل داخل وطنه قرار دستوري في الوقت الذي الدولة تتبجح في الإعلام المغرب دولة إحترام حقوق الإنسان!!!!! وهل لك ضمانات على أن اللقاح آمن مستقبلا أن لايتسبب في أضرار مستقبلية وإذا وقعت للملقح ماهي الضمانات التي أعظتها له الدولة!!!!!!
مقبول مرفوض
4
2021/10/20 - 04:58
6 | a borayan
الزامية التلقيح واجباريته و جواز التلقيح
في الدول التي سبقتنا زرتها منذ اربعة ايام و اعطي مثال بكل من بلجيكا هولاندا المانيا .فالافراد الغير الملقحين لهم الحق في اختبار بي سي ار سلبي مجاني و استعمال ساحة المطاعم و لهم الحق في ولوج كل الدور الادارية و خلافه فقط بارتداء الكمامة كما هو الشان في اسبانيا بلد اقامتي .والتنقل بين الدول الاوروبية يحتاج فقط لاختبار سريع انتي جين.وبين المدن لا تحتاج لا الى عباس ولا ابن فرناس.اما في بلدي المغرب الحبيب فنحتاج الى ورقة التنقل و جواز التلقيح
مقبول مرفوض
3
2021/10/20 - 07:05
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة