الرئيسية | قضايا المجتمع | هام.. الخبير المغربي "الطيب حمضي" يقدم تفاصيل وافية حول موانع التلقيح ضد كورونا

هام.. الخبير المغربي "الطيب حمضي" يقدم تفاصيل وافية حول موانع التلقيح ضد كورونا

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
هام.. الخبير المغربي "الطيب حمضي" يقدم تفاصيل وافية حول موانع التلقيح ضد كورونا
 

أخبارنا المغربية ــ الرباط

أكد الطبيب والباحث في السياسات والنظم الصحية، السيد الطيب حمضي، اليوم الأربعاء، أن موانع التلقيح ضد فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19) نادرة جدا، مشيرا إلى أن الأبحاث الطبية تمكنت من الإحاطة الدقيقة بشتى جوانب عملية التلقيح.
وأوضح السيد حمضي،في مقال حول "الموانع من الاستفادة من حماية اللقاحات" أنه في مستهل عمليات التلقيح عبر العالم تم استثناء عدد من الفئات من باب الاحتياط، مشيرا إلى أنه بعد تجاوز ستة ملايير جرعة تجلت العديد من المعطيات علميا وميدانيا، ومنها الموانع الحقيقية للتلقيح في ظل بحث المواطنين عن الاستفادة من الحماية التي توفرها اللقاحات وفق شروط آمنة ومطمئنة.
ولخص الخبير أبرز هذه الموانع، حسب آخر المعطيات العلمية والإرشادات الطبية وتجارب الدول، في موانع مؤقتة وأخرى حقيقية، مؤكدا أن الموانع الحقيقية نادرة جدا، وبالتالي يمكن للبقية التلقيح بشكل عادي أو داخل المستشفيات.
وبعد أن سجل أن موانع التلقيح المؤقتة كالإصابة بالحمى أو بمرض حاد كالزكام أو غيره، أو تلقي حصص التداوي بالأشعة او الحصص الكيماوية وغيرها، تختفي بعد بضعة أيام وبعدها بالإمكان تلقي اللقاح، لفت السيد حمضي إلى أن الموانع الحقيقية نوعان؛ موانع تحتم عدم أخذ الجرعة الأولى من اللقاح بسب سوابق فرط الحساسية، وأخرى تمنع أخذ الجرعة الثانية أو التالية.
وأوضح أن الموانع التي تحتم عدم أخذ الجرعة الأولى هي سوابق فرط الحساسية (Choc anaphylactique) أو (Oedeme de Quincke) بسبب مواد موجودة في اللقاحات، وأساسا مادتا (PEG polyéthylène glycol) و(Polysorbate) في لقاحات "فايزر" و"موديرنا" و"أسترازينيكا" و"جانسن" دون "سينوفارم"، وكذا الأشخاص الذين أصيبوا بكوفيد-19، وعانوا بعد ذلك من متلازمة (PIMS)، خصوصا بين الأطفال والمراهقين.
أما الموانع التي تحتم عدم أخذ الجرعة الثانية، يضيف الخبير، فتهم الأشخاص الذين عانوا من حساسية مفرطة، وليست البسيطة، بعد تلقي الجرعة الأولى من اللقاح ضد كوفيد-19، والذين أصيبوا ببعض الآثار الجانيبة النادرة بعد الجرعة الأولى.
وأشار إلى أن عدد الأشخاص الذين تمنعهم الحساسية التي يعانون منها، من تلقي اللقاح، حسب المعطيات الطبية، قليل جدا، مؤكدا أن البقية بإمكانهم الاستفادة من حماية اللقاحات.
وقال السيد حمضي إنه يمكن تقسيم ذوي السوابق في مرض الحساسية إلى أربع مجموعات، الأولى تضم أولئك الذين يعانون من حساسيات تنفسية أو جلدية عادية كالطفح الجلدي أو حك الجلد وغيرها، بسبب أدوية أو مواد مختلفة، وفي هذه الحالة ليس هناك أي مانع لتلقيحهم، بل ويمكن تلقيحهم بمراكز التلقيح العادية مع الخضوع لمراقبة طبية لمدة 15 دقيقة.
أما المجموعة الثانية، يضيف الخبير، فتهم الأشخاص الذين يعانون من نوعي الحساسية المفرطة جدا من أدوية أو مواد يعرفونها بالتحديد؛ ويمكنهم أيضا تلقي اللقاح داخل مراكز التلقيح العادية، أو يستحسن لمزيد من الاطمئنان، أن يتلقوا اللقاح داخل المستشفيات، مع فترة مراقبة تصل إلى 30 دقيقة عوض 15 دقيقة.
وبحسب السيد حمضي، فإن المجموعة الثالثة تشمل أولئك الذين يعانون من حساسية مفرطة جدا دون معرفة طبيعتها بالضبط، أو لهم حساسية مفرطة لعدة أدوية وليس لدواء واحد فقط، مشيرا إلى أن هذه الفئة يجب أن تتلقى اللقاح بالضرورة في المستشفى تحت عناية طبية خاصة.
وخلص إلى أن المجموعة الرابعة التي يمنع عليها التلقيح ضد كوفيد-19 إلا بإذن خاص من أطباء أخصائيين في المناعة والحساسية بعد دراسة الحالة عن قرب وداخل المستشفيات تحت رعاية طبية مشددة، هم أولئك الذين عانوا من حساسية مفرطة للغاية خلال تلقي الجرعة الأولى من اللقاح، والذين لهم حساسية مفرطة من مادتي (PEG) أو (polysorbate) للقاحات "فايزر" و"أسترازينيكا" و"جانسن"، أو أولئك الذين سبق لهم أن تحسسوا من لقاحات سابقة غير لقاح كوفيد-19.

مجموع المشاهدات: 17075 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | متتبع
خلاصة القول
بمعنى الكل سيلقح رغم أنفه ويمشي يبكي على امو إلا وقعات ليه شي حاجة الله ياخذ فيكم الحق
مقبول مرفوض
48
2021/11/03 - 09:52
2 | محمد علي الموثق
كفانا نفاقا
ها انتم بديتوا تعترفوا شوي بشوية بالحقائق و الوقائع و الحالات لي كلاتها في صحتها بسبب اللقاح، هذا يؤكد بأن أناس قد ماتوا أو أصابهم الشلل أو عاهات أو مضاعفات و ليس كما يقول الوزير آيت الطالح أن اللقاح سليم. كامونيين يا ولاد الحرام كتمشيو غ بالدق و المهرار. لم نعد نثق في أطبائنا و لا في الخبراء كلهم تابعي الدرهم و السفريات
مقبول مرفوض
55
2021/11/03 - 10:47
3 | عبدو ربه
وبازززززززز
هذا السيد هو طبيب عام لو سكت الذي لا يعلم لسقط الخلاف الله ارحم الوالدين على الأقل خليو أهل الاختصاص هما لي هضرو
مقبول مرفوض
8
2021/11/03 - 11:19
4 | Docteur
Non
Dr hamdi est un medecin généraliste à laarache....
مقبول مرفوض
0
2021/11/04 - 07:01
5 | خالد
خبير
يجب محاسبة هؤلاء المنتسبين للطب
مقبول مرفوض
2
2021/11/04 - 08:53
6 | بن كيران
اللقاح
من الفيروس الابراهيمي الي الفيروس الحمضي وآش بغيتو تردو كل المغارب مثلكم فيروسات علي الارض الحمد الله المغرب اذكياء . اوباقيين حتي هما في البحت وزيادة علي هذا هذه التلقيحات كلها لازالت في البحت والتجربة , اذا سير أسي الابراهيمي والحمصي الفيروسات الكبار جربو في عائلتكم .
مقبول مرفوض
2
2021/11/04 - 01:18
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة