الرئيسية | قضايا المجتمع | معطيات رسمية صادمة جدا حول العنف ضد النساء بجهة طنجة تطوان الحسيمة

معطيات رسمية صادمة جدا حول العنف ضد النساء بجهة طنجة تطوان الحسيمة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
معطيات رسمية صادمة جدا حول العنف ضد النساء بجهة طنجة تطوان الحسيمة
 

أفاد تقرير للمديرية الجهوية للمندوبية السامية للتخطيط أن حوالي 9 فتيات ونساء من بين كل 10 تعرضن لشكل واحد، على الأقل، من أشكال العنف خلال حياتهن على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة.


وأشار تقرير حول "العنف ضد الفتيات والنساء بجهة طنجة-تطوان-الحسيمة" إلى أن هذه النسبة تعادل مليون و 219 ألف من بين مليون و 380 ألف فتاة وسيدة تتراوح أعمارهن بين 15 و 74 سنة، أي ما يمثل 88.3 في المائة، مقابل معدل وطني في حدود 82.6 في المائة.


وأوضحت المديرية الجهوية للتخطيط أن الأرقام الواردة في هذا التقرير جاءت ضمن معطيات "البحث الوطني الثاني حول العنف ضد النساء والرجال بالمغرب" المنجز سنة 2019، والرامي إلى معالجة ظاهرة العنف القائم على النوع في شموليته، أي محدداته وانتشاره وأشكاله وسياقاته وتداعياته والمواقف تجاهه والتصورات الموضوعة حوله.


وأجري البحث بين فبراير ويوليوز 2019، وشمل الأشخاص المتراوحة أعمارهن بين 15 و 74 سنة، وذلك مع احترام التمثيلية الجغرافية والاجتماعية والاقتصادية للعينة المستهدفة بالبحث، والتي تشكلت على مستوى جهة طنجة-تطوان-الحسيمة من 1140 فتاة وسيدة و 285 فتى ورجل، أي ما يعادل 9.5 في المائة من العينة المختارة على الصعيد الوطني.


وسجل التقرير أنه بالوسط الحضري، سجلت نسب أعلى قليلا (90.8 في المائة مقابل 83.1 في المائة على الصعيد الوطني) من المعدلات المسجلة بالوسط القروي (83.9 في المائة مقابل 81.6 في المائة على الصعيد الوطني) لافتا إلى أن العنف النفسي يبقى الأكثر انتشارا (83.2 في المائة) مقارنة بالعنف الجسدي (38.6 في المائة) والعنف الجنسي (29.9 في المائة).


وخلال الأشهر ال 12 التي سبقت إنجاز البحث، تعرضت 849 ألف فتاة وامرأة بجهة طنجة تطوان الحسيمة (61.5 في المائة مقارنة ب 57.1 في المائة وطنيا) إلى تصرف عنيف مهما كان شكله، بينما تعتبر النساء في الوسط الحضري (589 ألف سيدة / 66.5 في المائة) أكثر عرضة للعنف من نساء الوسط القروي (260 ألف سيدة / 52.6 في المائة).


كما تكرر نمط توزيع أشكال العنف خلال مسار حياة النساء مع نتائج الأشهر 12 قبل إجراء هذا البحث، حيث أبانت عن أن العنف النفسي يبقى الأكثر شيوعا (719 ألف حالة / 52.1 في المائة)، مع ارتفاع نسبي في الوسط الحضري (56.2 في المائة) مقارنة بالوسط القروي (44.7 في المائة).


ويأتي في المرتبة الثانية العنف الاقتصادي بحوالي 222 ألف حالة (16.1 في المائة) متبوعا بالعنف الجسدي ب 177 ألف حالة (12.8 في المائة) ثم العنف الجنسي ب 175 ألف حالة (12.7 في المائة).


وأشار التقرير إلى أن العنف بين الأفراد يتجلى من خلال "سلوكات الهيمنة او الإخضاع " التي تستعمل فيها القوة الجسدية أو النفسية أو اللفظية أو الاقتصادية أو غيرها من الأشكال. حيث يمكن لهذه السلوكات أن تصدر عن وعي او دون وعي، كما يمكن أن تشمل النساء كما الرجال.


و بعد "البحث الوطني الأول حول انتشار العنف ضد النساء بالمغرب"، الذي أجري سنة 2009 ويهدف الى إغناء قاعدة المعطيات حول النوع الاجتماعي والاستجابة للحاجة للتوفر على معطيات محددة، قامت المندوبية السامية للتخطيط ببحث ثان في سنة 2019.

 
مجموع المشاهدات: 2414 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | سعيد
بااااااز
واش فراسكم ان اكبر نسبة الطلاق فالمغرب كاينة في جهة طنجة تطوان. والله مكاين لي خرج على الاسر قد هاد الاحصائيات غير لي تناقش مع مرتو اولا غار عليها تسميو ه عنف باااااااااااز ثم باااااااااز
مقبول مرفوض
0
2021/11/05 - 07:34
2 | رجل
هل من حماي للرجل المعنف
اتضح أن هذه المنظمات تدافع عن المرأة ونسيت الرجل .عليها أن تتجاوز الإحصاءات وتنخرط في الوقوف على الأسباب وإيجاد حلول. العزوف عن الزواج وصل أزهى مراحله، الطلاق حدث ولا حرج. القانون يجعل الأنثى دائما مظلومة ولكن الرجل يعاني في صمت كبرياؤه يجعله يتجنب البوح خصوصا في البلدان الإسلامية التي تكيل بمكيال الدول الغربية وتحكم بأحكام الشريعة .
مقبول مرفوض
0
2021/11/05 - 07:36
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة