الرئيسية | قضايا المجتمع | ردا على "الداعية الشيخ رضوان"...متى كانت المدرسة منبعا للفساد والجهل ؟!

ردا على "الداعية الشيخ رضوان"...متى كانت المدرسة منبعا للفساد والجهل ؟!

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ردا على "الداعية الشيخ رضوان"...متى كانت المدرسة منبعا للفساد والجهل ؟!
 

بقلم : إسماعيل الحلوتي

نحمد الله تعالى ونشكره على أن من على الإنسان بنور العقل، ودفع به إلى التعلم والبحث والاكتشاف، فكان أن تقدمت على يده العلوم وتطورت التكنولوجيا، وينتج للإنسانية إنجازات كثيرة ومتنوعة ساهم بعضها في ظهور وانتشار الانترنت والمواقع الإلكترونية ومختلف وسائل الإعلام الحديثة والمتطورة، حتى بات العالم قرية صغيرة. ولم يعد هناك من اكتشاف جديد أو خبر بعيد مهما كان تافها وغير ذي جدوى إلا وانتقل بسرعة البرق من أدنى العالم إلى أقصاه. وهكذا أصبح كل شيء اليوم مكشوفا تحت مجهر مواقع التواصل الاجتماعي. فلا رجل السياسة يستطيع إخفاء حقائق بعض الأمور أو محاولة طمسها من أجل تحقيق مصالح ذاتية أو حزبية ضيقة، ولا أن يستمر بعض المحسوبين على الدين من شيوخ ودعاة في ممارسة الدجل ونشر الأضاليل بين الناس.

 ذلك أن المدعو رضوان بن عبد السلام الذي ينسبه البعض إلى فئة شيوخ الدين فيما يعتبره البعض الآخر "داعية"، لم ينفك يثير الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، لما عرف عنه من بساطة في الحديث عن أمور الدين  عبر تدويناته التي تكاد لا تخلو من فكاهة في تناول عديد المواضيع المختلفة وخاصة منها تلك المتعلقة بالعمل والأسرة على صفحته الشخصية بالفيسبوك أو في حسابه ب"إنستغرام". بيد أنه سرعان ما تبين أنه والعياذ بالله "داهية" أي مصيبة على نفسه وعلى أتباعه وعلى المجتمع ككل، ومن الواجب على السلطات المعنية أن تضع حدا لما بات ينشره من سموم...

فبعد أن نالت منشوراته حظا وافرا من المتابعة، ليس لانه يبذل جهودا في تفسير جوهر الدين وغاياته ويستلهم منه أسمى معانيه في التدبر، ولا أنه يحرص على حفظ للسانه ويزن كلماته، وإنما لكونه لا يكف عن إطلاق الكلام على عواهنه دون حسيب ولا رقيب، مما جعله يرتكب عدة سقطات وحماقات في الكثير من المناسبات. ولعل أخطرها والتي أثارت زوبعة من ردود الفعل الغاضبة على منصات التواصل الاجتماعي، والمطالبة بمحاسبته، هي ما اقترفه لسانه وخطته يداه من تهمة رخيصة في حق المدرسة المغربية وتلامذتها. إذ بلا أدنى تريث أو تفكير عميق نشر يوم الثلاثاء 9 نونبر 2021 في حسابه على "إنستغرام" تدوينة غريبة ومستفزة، يسيء من خلالها إلى المدرسة العمومية ويحط من مكانتها في المجتمع، فضلا عن تبخيس دورها في نشر العلم والمعرفة، حيث أنه وبكل وقاحة أبى إلا أن ينعت المدارس بأوكار للفساد والدعارة، ويحرض الآباء على عدم إرسال أبنائهم للتعلم بها.

ويعود المشكل إلى رده على سؤال حول رأيه في أي المؤسستين أفضل لتعلم الأطفال المدرسة أم دار القرآن؟ إذ جاء السؤال المطروح على النحو التالي: "ما رأيك في أب لا يريد إدخال أولاده للمدرسة الابتدائية، ويريد إدخالهم دار القرآن؟ وهل يحق له ذلك؟". فكانت الطامة الكبرى والذنب الذي لا يغتفر، هو أن جواب "الداعية" النحرير و"المفتي" الكبير، نزل كالصاعقة على رؤوس من اطلعوا عليه من الغيورين على سمعة المدرسة، حيث أجاب بجرأة الواثق من نفسه: "نعم يحق له ذلك وزيادة، وأنا متفق معه مائة بالمائة، المدرسة قديما كانت للتربية والتعليم، أما الآن أصبحت منبعا للفساد والجهل..." ليستمر بعد ذلك في هذيانه المقرف والمقزز، فمتى كان دور "الداعية" التنفير من المدرسة واستعمال المفردات الدنيئة، والمفاضلة بين المدرسة ودار القرآن؟ وهل نسي ما للمدرسة من فضائل على المجتمع والكثير من أبناء هذا الوطن، حيث تخرج منها آلاف العلماء والأطباء والمهندسين والطيارين والباحثين والأساتذة وغيرهم كثير ممن ساهموا في بناء حضارة المغرب ومازالوا يساهمون في تنميته وأمنه واستقراره؟ 

وبصرف النظر عن حجم التذمر الذي خلفته تدوينته الخرقاء وغير المحسوبة العواقب وما جرته عليه من انتقادات حادة، حتى إنها دفعت بوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة إلى رفع دعوى قضائية ضده، من أجل وضع حد لما يحدث من تسيب وانفلات في مواقع التواصل الاجتماعي من قبيل هذه الخرجة الخطيرة، لما لها من انعكاسات سلبية على مجتمع مازالت فيه نسبة الأمية جد مرتفعة. فالمدرسة مثلها مثل كثير من المؤسسات الأخرى كالأسرة والروض ودار القرآن وغيرها، تساهم جميعها في التنشئة الاجتماعية للطفل وجعله يتفاعل مع محيطه ويكتسب عديد المهارات والمعارف. وتعد المدرسة مشتلا لاستنبات العقول النيرة ومنبعا للقيم والأخلاق النبيلة، تتشكل فيها شخصية المتعلم ويستقيم سلوكه، فكيف لمؤسسة بهذه المواصفات أن تكون منبعا للفساد والجهل؟ كما أن دار القرآن لا تقل شأنا على المدرسة ولا يمكن إغفال دورها في تهذيب نفس الطفل وتحفيظه القرآن وتحبيب سماعه له، غير أنها لا تحل أبدا محل المدرسة لعدة أسباب...

إننا وأمام هذا الرد المتهور ممن يعتبر نفسه "داعية"، ويتطاول على دور المدرسة الابتدائية والإساءة إلى آلاف الأساتذة والتلاميذ والأسر والوزارة الوصية وحتى إلى الدعاة الحقيقيين، نرفض أن يستمر مثل هؤلاء المعتوهين والمهرجين الذين يستقوون بما يحشدون من أتباع ومريدين، في تحويل صفحاتهم وحساباتهم الشخصية على مواقع التواصل الاجتماعي إلى منصات، لتمرير مغالطاتهم وإرسال قذائفهم العشوائية غير عابئين بما تخلفه من ضحايا جهلهم ورعونتهم، وندعو الجهات المعنية إلى التصدي لهم وعدم التساهل أو التسامح معهم  فيما يقترفون من أفعال مغرضة وشنيعة...

 

 

مجموع المشاهدات: 12306 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (15 تعليق)

1 | جمال الناظور
عش رجبا ترى...
السيبة دارت حقها.... مرة بينما انا متنقل في طاكسي اذا به يشعل كاسيط(كلام لمتحدث)فإذا به يقول ما مفاده..ان حاملي البكالوريا في المغرب حصلوا عليها بماذا؟بقراءة المجلات ..هكذا..المجلات!!لم اتمالك أعصابي فطلبت من الطاكسيست أن انزل..فنزلت وركبت اخر بعده..تساءلت متى كانت الباك تؤخذ بالمجلات؟ عش رجبا تسمع عجبابابابابابابا..
مقبول مرفوض
-9
2021/11/13 - 09:13
2 | محمد العربي الادريسي
الجبهة والسنطيحة
اذا كان السي بن موسى عندو الجبهة والسنطيحة يجيب لينا نسبةوالحائزين على الباكالوريا العشر سنين الماضية بعد ١٢سنة دراسة في الابتدائي والثانوي من العدد الاجمالي للذين ولجوا المدرسة المغربية الحكومية ، ويعطينا نسبة التوظيف من بين الحائزين على شواهد جامعية أو من المدارس العليا ، ونسبة مشاركة المدرسة المغربية في سوق الشغل ، وهل المستوى الدراسي في البكالوريا يساوي مستويات الدول الغربية على الاقل ؟ اتحداك السي بن موسى تجيب لينا هذه الاحصائيات وددون تزوير .
مقبول مرفوض
8
2021/11/13 - 09:23
3 | خالد
ردا على المنشط رضوان
مايحز في نفسي أنكم تكتبون الداعية، وهو اشتهر بالنكتة والضحك في العقيقة والأفراح فقط، أما الداعية مثل الشيخ با العلوي المغربي أو الشيخ جبيلان والشيخ سعد لمسفر السعوديان وما أكثرهم شهد لهم ثُّلَّةُ من العلماء الأفاضل علم وعمل، أما المهرج فلا قيمة له عندي
مقبول مرفوض
2
2021/11/13 - 09:24
4 | مغربي و افتخر
تحية للمغاربة
شكرا مقال في للمستوى متى كان هذا المهرج داعية الحمد لله المدرسة المغربية تخرج منها علماء ودكاترة على أعلى مستوى من ان يقذفهم هذا البهلوان
مقبول مرفوض
-1
2021/11/13 - 09:32
5 | النوري عبد اللطيف
دعاة شر لا غير
ولو أن مصر عاقبة الشعراوي وسيد قطب والقرضاوي والحويني وكل دولة إسلامية عاقبت دعاة الشر والضلال وعل داعية يدعوا الى المظاهراة وتهييج الناس لكانت بلدان المسلمين بألف خير. وبالنسبة للمدعوا رضوان فهو أهلك الناس لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من يقل هلك الناس فهو أهلكهم"
مقبول مرفوض
-18
2021/11/13 - 09:48
6 | مواطن
شكرا
كل إحترام للكاتب ولكن لم تصب في كلامك، ربما تدافع عن المدرسة التي تدرجنا فيها مع أبائنا،الحقيقة لايمكن حجبها بالغربال والعبارات الرنانة، ما عليك سوى الوقوف أمام المدارس العمومية وسترى بين عينيك جيل التيكتوك والفاسيبوك ما وصل إليه من فحش وتفتح، عارضات أزياء وسيارات ودراجات من الجيل الجديد ، عوض الخوض في هذه التفاهات وهذه المتابعات يجب البحت عن الحلول وتربية هذا الجيل وتوجيههم فهم عماد هذا الوطن
مقبول مرفوض
38
2021/11/13 - 09:56
7 | مغربي
لا حول و لا قوة إلا بالله
هذا السيد رضوان ليس بشيخ و لا عالم و لا فقيه. هو مجرد إنسان عادي يدلو بدلوه في الحديث، و هذا من حقه، لكن الغريب كيف تعطونه أكثر من حجمه و تصفونه بالداعية تارة و بالشيخ تارة أخرى. مجرد جولة عابرة عند مدخل المدارس الإعدادية و الثانوية و ترون بأم أعينكم الخبر اليقين.
مقبول مرفوض
14
2021/11/13 - 10:20
8 | جمال بدر الدين.
غريب...!!!
موقف غريب هذا الذي انبرى اليوم يتصدى لعبد السلام رضوان بلغ حد رَفْعِ دعوى قضائية ضده من طرف وزارة التعليم، في الوقت الذي ظلت المدرسة المغربية وتحديدا العمومية لسنوات طويلة تتعرض للقصف والتدمير إعلاميا بأشكال وأساليب متعددة ومع ذلك فإنه لم ينافح أو يدافع عنها أحد...فعلا غريب !!!
مقبول مرفوض
24
2021/11/13 - 10:36
9 | ابو شادي
تعليق مميز
إجابة شافية و كافية لذلك الشخص (الداعية) والشكر موصول لكاتب النقال . المشكل هو من هب ودب يسيء لسمعة المدرس و المدرسة. هناك حالات معزولة كما هو الشأن بالنسبة لدور القرآن و ما يقع فيها احيانا . شان ذلك الفقيه المغتصب للفتيات . في الاخير اتمنى من القضاء ان ينال من المسمى عبدالسلام. و السلام.
مقبول مرفوض
-14
2021/11/13 - 10:54
10 | Nabil
لدينا دستور على ما اعتقد
سبق ان سمعت واحد الشخص كان في برنامج على القناة الثانية و قال ما قاله رضوان لكن لم يآخذ عليه، فقط رضوان لان مرجعيته دينية تم الهجوم عليه. هدا الدي لا نقبله، و من الانسان ان يقول ما يريد لان الدستور المغربي يكفل حرية التعبير و ادا كان دستور البلاد لا يحترم فمادا سنحترم.
مقبول مرفوض
3
2021/11/14 - 02:46
11 | حسن
مهرج
هاذ السيد ما بينو و بين الدعوة ما بين الأرض والسماء غير ل دار اللحية نسميوه فقيه وداعية أمكن فقيه آخر الزمان
مقبول مرفوض
1
2021/11/14 - 10:51
12 | هارون
أسألوا ا الأساتذة
اسألوا الأساتذة ماذا يجري داخل المدارس بين الجنسين ، و أسألوهم عن كيفية لباس الفتيات و كذالك الذكور . حكى لي أستاذ أن الفتايات أغلبهم يأتين أغلبية مغرضة و في يوم إحداهن جاءت نصف عارية فلما طلب منها الخروج من الفصل حتى تغير ملابسها ثم تعود ، عادت مع أمها و انهالت عليه بالسب و الشام أمام المدير . حقيقة لا التعليم ولا التلاميذ تغيرت أحوالهم منذ أصبح للتلميذ الحق على الأستاذ .
مقبول مرفوض
1
2021/11/14 - 11:31
13 | الدمناتي ح س ن
حين يصبح التافه شيخا ..
ما هرطق به هذا المهرج حول المدرسة العمومية دو إستثناء هو خير دليل على غبائه وجهله بما تقدمه المدرسة من تربية وتعليم للناشئين .. فلو كان ممن أكملوا تعليمهم وإرتقوا إلى مراتب متقدمة وحصلوا على شواهد عليا كما حصل عليها أغلب الطلبة المغاربة لما كان تفكيره وسخ لهذا المستوى .. هكذا تصنع وسائل التواصل الإجتماعي ممن تفكيره ومستواه العلمي والثقافي والمعرفي صفر على الشمال بطل .. هذا المهرج الفاشل والجاهل لا يقتدي بجهله إلا من هم أغبى منه .
مقبول مرفوض
1
2021/11/14 - 12:11
14 | غيور
أين المتظاهرين على جواز اللقاح
لابد أن يخرجو إلى المظاهرات كما خرجوا على جواز اللقاح، ابنائهم وبناتهم أهم من كل شيئ لياطلبو بأشد العقوبات لهادا المعتوه والجاهل
مقبول مرفوض
-3
2021/11/14 - 01:46
15 | غيور
الواقع
هاذا واقع نعيشه في المدرسة يكفيكم الوقوف امام المدارس لتشاهدو الانحلال وافتحو اليوتوب وانظروا بعينكم ولا ننسا الجنس مقابل النقط هل تنكرون كل هذا انا شخصيا سمعت محادثات ساقطة بين التلاميذ والتلميذات
مقبول مرفوض
0
2021/11/14 - 05:00
المجموع: 15 | عرض: 1 - 15

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة