الرئيسية | قضايا المجتمع | ردو بالكم: صدمة كبرى لـ"أب" بعد اكتشاف "إدمان" ابنه الصغير على "عادة" جعلته في حيرة من أمره

ردو بالكم: صدمة كبرى لـ"أب" بعد اكتشاف "إدمان" ابنه الصغير على "عادة" جعلته في حيرة من أمره

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ردو بالكم: صدمة كبرى لـ"أب" بعد اكتشاف "إدمان" ابنه الصغير على "عادة" جعلته في حيرة من أمره
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

لا شك أن التكنولوجيا الحديث نجحت خلال العشرية الأخيرة في  اقتحام كل البيوت المغربية بلا استئذان، بل وأضحت تتحكم في كثير من جزئيات حياتنا البسيطة، لدرجة صار التحكم فيها صعب جدا، بالنظر لحاجتنا الماسة إلى استعمالها في كثير من الأغراض اليومية، وهنا الحديث بالضبط عن الانترنت، ومن خلالها استعمال الهواتف النقالة وشاشات التلفزة الذكية.. غير أن الإفراط في استعمالها وعدم توظيفها بالشكل اللائق، لابد أن تكون له عواقب وخيمة جدا.

وفي ذات السياق، كان لي حديث خاص مع صديق مقرب، أسر لي أن صدمته كانت كبيرة جدا، بعدما اكتشف أن ابنه الذي لا يتجاوز عمره الـ 10 سنوات، أضحى مدمن على الاستماع لأغاني "الراب"، بل وأصبح يحفظ كلماتها عن ظهر قلب، ويرددها في كل مكان، لدرجة أن سلوكه تغير تماما، في إشارة منه إلى أن وقعها انعكس بشكل سلبي على حركاته وتصرفاته، وما زاد من مخاوفه أيضا، تلك الأفكار التي اغترفها من "مستنقع" هذا النمط الموسيقي الذي ينهل من لغة الشارع، الأمر الذي حول حياته إلى جحيم، بعد أن استعصى عليه إقناعه أن هذه الأغاني لا تتلائم وسنه الصغير.

ومما زاد من حيرة صديقي "المصدوم"، أنه كان حريصا جدا على مراقبة سلوك ابنه باستمرار، ويتابع معه كل صغيرة وكبيرة مرتبطة بمساره الدراسي، قبل أن يخبره ابنه بعد الواقعة المذكورة، أنه تعلق بأغاني "الراب" بالمدرسة، حيث كان يستمع إليها بمعية زملائه خلال فترات الاستراحة، ومنها أضحى مدمنا على متابعة خلسة بالمنزل، عبر هاتفه الذكي، وهذا هو الخطأ الفادح -يقول صديقنا- الذي يرتكبه جل الآباء، الذين يضعون بين يدي أبنائهم "سلاح" يصبح غاية في الخطورة حينما يوظف بشكل غير لائق، وهو الأمر الذي جعله يتقاسم مع الجميع هذه القصة التي تحمل في طياتها دروسا وعبرا كثيرة جدا. 

وشدد صديقنا على أن مثل هذه الجزئيات الصغيرة، في إشارة إلى السماح للأطفال باستعمال الهواتف النقالة، ينبغي التعامل معها بكثير من الحرص والمراقبة والتتبع، لأن عواقبها قد تكون وخيمة جدا على سلوكهم وتصرفاتهم، وخاصة على مسارهم الدراسي.

 

 

مجموع المشاهدات: 37980 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (7 تعليق)

1 | كمال
مواطن
كيف يعقل للمدارس ان تسمح للصغار بإدخال الهواتف للمدارس واين الحراسة العامة داخل المؤسسات ام هي الفوضى في المؤسسات اثناء الاستراحة اعتقد على ان الآباء لهم نصيب كبير في ما يحدث ولكن المدرسة لها كل الصلاحيات التحفظ عن الهاتف ولا يمنح الا لاحد الابوين وتحديرهم من تكرار الفعل اما وترك الامور هكدا فهي الفوضى
مقبول مرفوض
21
2021/12/03 - 11:10
2 | محمد التازي
غفلة
ماذا تنتظر من فلذات اكبادنا حينما يشاهدون اباءهم و امهاتهم منغمسون في تصفح هواتفهم طيلة اليوم و الليل؟ لقد غرقنا و اغرقنا معنا ابناءنا في وحل يصعب انتشالنا منه . فنحن في غفلة سيؤدي ثمنها غاليا جيل المستقبل الذي سيفقد هوته و اخلاقه و عقله فيصبح جيلا لا يبصر ولا يسمع ولا يفكر و بالتالي يرحمنا الله و هذا ما يصبو اليه مهندسو الانترنيت اعداء الله فهم يعرفون جيدا نقط ضعغنا فاحذروا يا امة العرب حيث لا ينفع الندم !!!!!!
مقبول مرفوض
27
2021/12/03 - 11:42
3 | عزيز عميمي
راجع نفسك
حاول معه واجعله يتغنى بالقرآن الكريم لو عودت ابنك على الإستماع إلى القرآن الكريم قبل النوم منذ صغره لتغنى به و استقام وارتاحت نفسه
مقبول مرفوض
26
2021/12/03 - 12:17
4 | Otman
الهاتف والتافون
الهاتف والتافون مزيان كيقرب لبعيد وكيبعد لقريب
مقبول مرفوض
0
2021/12/03 - 03:50
5 | غريب
ادمان
هذه التكنلوجيا الدخيلة على الإنسان إذا إبتلي بها الفرد يجيد صعوبة للتخلص منها نحن الكبار نشاهد فقط المفيد مثل تصفح الأخبار والحوادث وشيئا من الرياضة ومع ذلك نجد أنفسنا مدمنين عليها فهي مثل شيطان يكبلك حتى تتصفح جميع الاخبار هذا النسبة للكبار اما بالنسبة للصغار والشباب فالأمر خطير جدا فهناك من الصغار من أدمن على مشاهدة تفاهات الخلجيين الذين يعلمونهم كيف يمارسون الألعاب الإلكترونية التي فيها القتل و التقتيل وتجد الطفل كل وقت ينصت إلى تفاهات تعطل تفكيره .هنا نرى كيف استبدلنا الكتب المفيدة بجهاز مخرب للعقول اللهم ألطف بنا
مقبول مرفوض
0
2021/12/03 - 04:44
6 | فهمي
همس
عندما نتجاوز مسؤولية الأمهات والآباء الذين لهما طفل أو طفلين ونضع المسؤولية على المدرسة التي تستقبل الفئات من التلاميذ هذا ظلم للمدرسة وللأطفال فمشاركة الأسرة في كل صغيرة وكبيرة ضرورية لإنجاح العملية ،عدم المشاركة يعني الفشل
مقبول مرفوض
1
2021/12/03 - 07:15
7 | محجوب
ديماRaja
علاه غير الراب اراوا لي وجيتشوف واحد FREF FIRE لاحول ولاقوة الا بالله اللهم رد بنا وبأولادنا ردا جميلا
مقبول مرفوض
0
2021/12/03 - 10:38
المجموع: 7 | عرض: 1 - 7

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة