الرئيسية | قضايا المجتمع | مجلس حقوق الإنسان: تجريم الإفطار في رمضان تشجيع على النفاق الاجتماعي

مجلس حقوق الإنسان: تجريم الإفطار في رمضان تشجيع على النفاق الاجتماعي

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
مجلس حقوق الإنسان: تجريم الإفطار في رمضان تشجيع على النفاق الاجتماعي
 

أخبارنا المغربية ـ الرباط

بعد اعتقال الشرطة، أمس الأربعاء، عشرات الشباب داخل مقهى في مدينة الدار البيضاء بتهمة "الإفطار علنا في نهار رمضان"،  وذلك استنادا إلى مواد الفصل 222 من القانون الجنائي ، الذي يعاقب المجاهرين بالإفطار من المغاربة دون عذر شرعي، بالحبس من شهر إلى ستة أشهر وغرامة مالية من اثني عشر إلى 120 درهما. اعتبر المجلس الوطني لحقوق الإنسان، أن  تجريم إفطار رمضان "تشجيع للنفاق الاجتماعي ودفع لأشخاص متعددين بأن يعيشوا حياة مزدوجة".
وذكّر المجلس عبر صفحته الرسمية في موقع "الفايسبوك" بتوصيته بشأن حذف الفصل 222، كما جاء في مذكرته حول مشروع القانون رقم 16.10 الذي يقضي بتغيير وتتميم مجموعة القانون الجنائي، وذلك للأسباب التالية:
نلاحظ بأن الفصل 222 لا يعاقب من يفطر في مكان لا يطاله نظر الغير وهي مسألة لا تحتاج إلى تعليق أوفى. كما نلاحظ بأن نفس الفصل يستهدف "التجاهر بالإفطار في رمضان من طرف من عرف باعتناقه للديانة الإسلامية". فالمشرع لم يقل من أفطر جهرا بل من تجاهر بالإفطار. ومعنى "التجاهر" لغويا مختلف عن مدلول مجرد الإفطار جهرا في واضحة النهار على مرآى من الغير. لأن التجاهر صيغة مبالغة. فهي تعني، أو على الأقل توحي، بأن هناك قصدا مبيتا من المفطر تجاهرا يهدف إلى جلب انتباه الآخرين، ربما بقصد إزعاجهم أو تحديهم وما إلى ذلك. لذا يمكن أن يكون لهذا الفصل ما يبرره من منظور الحفاظ على جو من الطمأنينة بالنسبة للصائمين في رمضان لممارسة شعيرة الصوم. وقد تنجم عن التجاهر بالإفطار في رمضان كنتيجة جانبية حماية المفطر تجاهرا من رد الفعل المحتمل لبعض الصائمين الذي قد يصل إلى حد الاعتداء على سلامته الجسدية.
لذا يمكن القول بأن حظر التجاهر بالإفطار في رمضان يمكن أن يتعلق بالقيود التي يجوز وضعها على الحق في عدم الاعتقاد والتصرف على ذلك الأساس حفاظا على الطمأنينة العامة في مجتمع يغلب على عامته التوجه الأخلاقي والديني المحافظ. وقد يبدو ذلك منسجما لأول وهلة مع مقتضيات الفقرة 3 من المادة 18 من العهد الدولي للحقوق المدنية والسياسية التي تجيز إخضاع حرية الإنسان في إظهار دينه أو معتقده بصفة حصرية "للقيود التي يفرضها القانون والتي تكون ضرورية لحماية السلامة العامة أو النظام العام أو الصحة العامة أو الآداب العامة أو حقوق الآخرين وحرياتهم الأساسية."
بيد أن هذا الطرح قابل للنقاش من عدة وجوه. أولا لأن التفسير الذي يعطيه القضاء المغربي عادة للتجاهر بالإفطار هو مجرد الإفطار في مكان عمومي وليس التجاهر بذلك الإفطار (على الوجه الذي بيناه سابقا). وفي ذلك تطاول على حرية عدم الاعتقاد التي هي الوجه الآخر لحرية المعتقد.  ثانيا لأن في تجريم الإفطار علنا في رمضان تكريسا لعقلية محافظة لا تسمح للآخرين بممارسة الوجه الآخر لحرية الاعتقاد وهي حرية عدم الاعتقاد. ولا يهم أن يكون أولئك الآخرون أقلية أو أغلبية. والنتيجة القانونية والفعلية التي تترتب على ذلك هي التمييز بين المعتقدات. كما أن فيه تغليبا لكفة معتقد على معتقد آخر بطريقة تدفع كثيرا ممن لا يصومون رمضان عن قناعة ودون موجب شرعي أن يضطروا إلى إخفاء معتقدهم وتكييف سلوكهم الظاهر قهرا مع السلوك الغالب. وفي ذلك تشجيع للنفاق الاجتماعي ودفع لأشخاص متعددين بأن يعيشوا حياة مزدوجة. ويبقى السلوك الحضاري الذي يتعين نشدانه هو تثقيف المواطنين على التسامح في ممارسة أو عدم ممارسة الشعائر الدينية، ولن يتوفر ذلك إلا بتربية المواطنين وتعويدهم وحثهم على التسامح المتبادل وعلى تقدير مدلول المواطنة في ظل اختلاف وجهات النظر والسلوك الموافق لها، لا باللجوء إلى جزاء زجري. ومعلوم أن القيود التي تلحق ممارسة حقوق الإنسان يتعين دوما أن تكون ضرورية لحماية تلك الحقوق ومتناسبة مع الضرر أو الخلل الذي يحدثه التعدي عليها مع الجزاء المقرر لذلك الضرر أو الخلل. وينبغي على الخصوص ألا ينتج عنها إهدار الحق أصلا وإفراغه من مضمونه."

مجموع المشاهدات: 6709 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (17 تعليق)

1 | Omar
[email protected]
وعدم تجريم الافطار في رمضان والتساهل مع كل المحرمات يهدم كل القوانين ويشجع على الردساة والمعاصي والاحترام وكل الكوارث
مقبول مرفوض
34
2022/04/29 - 01:13
2 | Karim
اهتموا بأموركم و دعوا عنكم المسلمين
جملس حقوق الانسان عليه ان يهتم بشؤونه و يدع شؤون المسلمين في حالها. ان كان يعتبر هدا الامر نفاقا ادا فالمجلس لا يمثلنا
مقبول مرفوض
32
2022/04/29 - 01:19
3 | شاهد عصر
دعاة السوء
ألا لعنة الله على المفسدين والمحاربين لدين الله في هذه الليلة المباركة..
مقبول مرفوض
36
2022/04/29 - 01:21
4 | متابع
الى الأمام
من أراد أن يفطر في رمضان فليستتر دون استفزاز الآخرين.فالمرأة الحائض و التي لها رخصة تستتر احتراما للآخرين.. أما اولئك المنسوبين على حقوق الإنسان.فكلما تعلق الأمر بنازلة متعلقة بالدين فجوابهم معلوم !
مقبول مرفوض
36
2022/04/29 - 01:30
5 | فهمي
همس
وصل وقت تجاوز العقوبة الحبسية إلى العقوبة المالية (غرامة تبدأ من 20ألف دهم إلى 100 ألف درهم)وحتى الذين لا يملكون المال تخصص لهم عقوبات بديلة، القيام بمجموعة من الأعمال مجانا تحت المراقبة مع فتح طلبات في هذا الشأن من المؤسسات المختلفة .
مقبول مرفوض
-9
2022/04/29 - 01:32
6 | الحبيب
لا للمس بالمقدسات
وطننا الحبيب المغرب حافظ على مقدساته منذ بزوغ الإسلام ،أجدادنا وآباؤنا تصدوا بكل ماأوتوا لجميع المؤامرات التي حيكت وتحاك لإضعاف عقيدتنا والتشكيك في ديننا، ومن أراد أن يفطرفليفطرفي بيته ، فغرضكم من الإفطاروالجهربه تعدعلى مشاعرالملايين من المسلمين الذين ينتظرون هذا الشهرللتوجه إلى الله طمعا في رحمته ومغفرته .
مقبول مرفوض
26
2022/04/29 - 01:36
7 | ياسين
الشرق المنسي
هاد القراية سير قراها على ....ك. تفطر فرمضان فالشارع جهارا تتناك جهارا
مقبول مرفوض
2
2022/04/29 - 01:37
8 | عبد الحق
الحق
قال رسول الله - صلى الله عليه وسلم : (يا معشر المهاجرين، خمسٌ إذا ابتليتم بهن وأعوذ بالله أن تدركوهن: لم تظهر الفاحشة في قوم قطُّ حتى يعلنوا بها إلا فشا فيهم الطاعون والأوجاع التي لم تكن في أسلافهم الذين مضوا، ولم يُنقصوا المكيال والميزان إلا أُخذوا بالسنين وشدة المؤونة وجور السلطان عليهم، ولم يمنعوا زكاة أموالهم إلا مُنعوا القطر من السماء، ولولا البهائم لم يُمطروا، ولم ينقضوا عهد الله وعهد رسوله إلا سلط الله عليهم عدوًّا من غيرهم فأخذوا بعض ما في أيديهم، وما لم تحكم أئمتهم بكتاب الله ويتخيروا مما أنزل الله إلا جعل الله بأسهم بينهم)
مقبول مرفوض
17
2022/04/29 - 02:37
9 | صبرينا
لا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم
إنه عصر الهمجية بكل المعايير يا ربي تلطف لا زالو يعيشون في الجاهلية لا نحتاج لأي مجلس دستورنا القرآن يخرج كل جاهل من الضلالة الى النور والوعي والمعرفة ، يجب ان يعاقب هؤلاء الشباب والشابات كي يكونوا عبرة لأمثالهم وإءا ابتوليتم فاستتروا فكل المحرمات نخرج للشارع لا نعرف من يصلي ممن لا يصلي وهكذا الزنا لا يمكن ان تمارس في الشارع العام كما في اوروبا من جنس وقبل أمام انظار المارة لا يهمنا أمرهم فلهم دينهم ولنا ديننا من يريد عصيان ربه فليأكل رمضان في منزله وعقابه مع ربه عسير
مقبول مرفوض
1
2022/04/29 - 05:10
10 | الحو
أين الإنسان لتكون الحقوق
منذ خلق هذه الجمعيات والتي يسير أكثر فروعها أناس بعيدون أخلاقيا و تفكيريا عن الدين ، أصبح المجتمع ينغمس في سلوكيات تتعارض والفطرة التي عليها المغاربة .
مقبول مرفوض
2
2022/04/29 - 07:07
11 | مواطن غيور
--- مجلس المصائب
--- مجلس حقوق الانسان وعلى اي انسان يدافع. فهو لا يمت لحقوق الانسان بصلة .يعمل على نشر الرذيلة .يدافع فقط على المفطرين والمثليين و.... --- اللهم ارحنا من هذا المجلس ومن يمثله لانهم سبب ظهور الفاحشة في البلاد ويكون عقابها شديد بانتشار الامراض والاوبئة ونقص في الثمرات و .....
مقبول مرفوض
2
2022/04/29 - 07:35
12 | مغاربة الخارج
السفاء يدافعون عن بعضهم البعض
اكبر منافقين انتم من تدعوا انكم حقوقيون ولا تعرفون من اين تبدأ حقوق الانسان واين تنتحي انتم دائما مع الرابحة . اليس زميلكم المدمي في السجن ظلما وعدوانا ولا نسمع منكم ولا نباح كلب ؟اليس عدد كبير من الصحافة ظلموا ولم تحركون ولو ريشة قلم ، اين انتم واموال الشعب تنهب يوميا من طرف مسؤولين انتم اكبر منافقين وانا اسمع عنكم وتعاضديات عدة من السبعينات ما رأت تغيرا حدث وانما تأججون الشعب كلما تعلق الامر بالسفاء امثال هؤلاء وامثالكم .
مقبول مرفوض
2
2022/04/29 - 10:21
13 | Mohamed
Oui
Je mange je bois du pinard mais à la maison tranquille
مقبول مرفوض
0
2022/04/29 - 10:36
14 | فزازي محمد
أي نفاق أكثر مما أنتم عليه ؟!
تدعون الإسلام و تحرضون على هدمه. جمعية لا تظهر إلى التزكية و الدفاع عن الفضائح. أمهاتنا و أهالينا لا يفطرن داخل البيت جهارا رغم وجود المبرر الشرعي.!!!
مقبول مرفوض
2
2022/04/29 - 11:30
15 | متتبع/اصيلة
مجال العبادات محسوم وغير قابل للنقاش
لا دخل لأي مجلس كان في مسألة قرر وحسم فيها الشرع ولم يبق فيها أي لبس او شبهة تستدعي او تستوجب الشرح والتفسير نحن دولة مسلمة يحكمها الكتاب والسنة ومجال العبادات فيها مقنن وواضح تركتكم على المحجة البيضاء لا يزيغ عنها الا هالك وقوله سبحانه وتعالى ما اتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا وانتهى الكلام.
مقبول مرفوض
2
2022/04/29 - 11:51
16 | مجرد رأي لاغير
لاتعليق
كل الجمعيات والمنظمات التي تدعي انها من اجل حقوق الإنسان كذب في كذب بل هم تأسسوا وينفذون اجندات اسيادهم الغرب للطعن في الإسلام والمسلمين.اسألوا عن من يمولهم ؟؟ ابحثوا عن اعضائهم هل هم يصومون رمضان ويصلون ام لهم دين آخر ؟؟ من سمح لهم ليكونوا بالمغرب مثل السوسة؟؟ هل هذا خوفا من الغرب؟؟ كل هذا بسبب ضعف الامة الاسلامية لوكانت في اوجه قوتها في جل الميادين وتقود العالم كما كانت لما تجرأ عبيد الغرب على الاسلام والمسلمين.اللهم انصر من نصر الدين واحدا من هذا المسلمين.
مقبول مرفوض
1
2022/04/29 - 01:05
17 | غيور
اتركونا لا نريد وصايتكم
لا نريد وصاية من هذا المجلس الذي تشتد عنترياته كلما كانت القضية تخص ديننا و تاريخنا و تقاليدنا.
مقبول مرفوض
0
2022/04/29 - 08:02
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة