الرئيسية | قضايا المجتمع | "العصبة" تعلن تضامنها مع قوات الأمن العمومي ضحايا مأساة "مليلية" وتؤكد أن الحادث مدبر من قبل عصابات الاتجار  بالبشر

"العصبة" تعلن تضامنها مع قوات الأمن العمومي ضحايا مأساة "مليلية" وتؤكد أن الحادث مدبر من قبل عصابات الاتجار  بالبشر

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"العصبة" تعلن تضامنها مع قوات الأمن العمومي ضحايا مأساة "مليلية" وتؤكد أن الحادث مدبر من قبل عصابات الاتجار  بالبشر
 

أخبارنا المغربية: عبدالاله بوسحابة

أكدت العصبة المغربية للدفاع عن حقوق الانسان، عبر مكتبها الإقليمي بالناظور والدريوش، أنها تابعت بأسف عميق وقلق شديد الأحداث المؤلمة والخطيرة وغير المسبوقة التي وقعت جراء إقدام مئات المهاجرين من جنوب الصحراء على محاولة اقتحام السياج الحدودي مع مليلية المحتلة، والتي أوقعت العديد من الضحايا والجرحى، عدد منهم في حالة جد حرجة بالمستشفيات.

وأوضحت "العصبة" في بلاغ لها، توصل موقع "أخبارنا" بنسخة منه، أن المعطيات الأولية تشير إلى أن الهجوم على السياج الحدودي، كان سلوكا منظما ومدبرا من قبل عصابات الاتجار بالبشر، قبل أن تشدد على أن "هذا الفعل الجانح لا يمثل سوى الخلفية الإجرامية لتلك العصابات التي ضيقت السلطات مساحات نشاطها، بعد اتخاذها مجموعة من التدابير الوقائية والاستباقية".

كما اعتبرت ذات الهيئة الحقوقية أن هذا الهجوم المنظم يأتي في سياق وطني يتسم بتعزيز العديد من الآليات القانونية والحقوقية التي تحمي المهاجرين، وتضمن لهم العديد من الحقوق، مما يعزز فرضية الحدث المدبر والمخطط له مسبقا.

وشددت "العصبة" على أنه أمام حزم السلطات ويقظتها، وكذا إفشالها العديد من محاولات اقتحام السياج الحدودي سابقا، قامت تلك العصابات بالتغرير بهؤلاء المهاجرين الضحايا والدفع بهم نحو ارتكاب أفعال يعاقب عليها القانون، من قبيل إحراق جزء من غابة كوروكو ومواجهة قوات حفظ الأمن بالحجارة والعصي، والتدافع الكبير نحو السياج حيث تقول التقديرات -تضيف العصبة- أن عدد المهاجرين وصل إلى 2000 فردا، مما تسبب في مواجهة مع القوات العمومية، خلفت جرحى في صفوف الجانبين، وقتلى في صفوف المهاجرين.

وبعد أن عبرت عن أسفها جراء ما حصل، أعلنت العصبة المغربية لحقوق الإنسان عن تضامنها مع ضحايا الواجب الوطني، بعد أن أسفرت تلك الأحداث عن إصابات عشرات الأفراد من القوات العمومية، حيث أوضحت أنه لولا الاحترافية والمهنية والسرعة في التدخل وتطويق هذا المشكل، لبغلت الأمور ما لا يحمد عقباه، خاصة أحداث الاقتحام تزامنت مع اشتعال عدد من مناطق بغابة كوروكو، الأمر الذي ضاعف صعوبة التحكم في الوضع دون وقوع ضحايا في الجانبين.

وبناء على ما كل ما جرى ذكره، أعلن المكتب الإقليمي للعصبة بالناظور والدريوش ما يلي:

1- تضامنه ومواساته لضحايا هذه الأحداث الأليمة التي تسببت فيها عصابات الاتجار بالبشر، حيث حملها كامل المسؤولية عن هذه الأحداث.

2- نوه بالتعامل المهني للقوات العمومية مع الهجوم، كما أعلن عن تضامنه مع المصابين والجرحى من هذه القوات.

3- شجب كل الممارسات التي تحاول الركوب على معاناة هؤلاء المهاجرين واستغلالها دون أي مراعاة لوضعيتهم وحقوقهم الأساسية، من بعض دول الجوار والمنظمات، حيث اعتبرها شريكا في التساهل مع عصابات الاتجار بالبشر.

4- طالب بضرورة تعزيز الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء بمزيد التدابير التي تحفظ كرامة المهاجرين الأفارقة المنحدرين من جنوب الصحراء وتعزز اندماجهم داخل المجتمع.

5- دعا القوى الدولية إلى تحمل مسؤوليتها في القضاء على ظاهرة الهجرة خاصة الاتحاد الأوروبي والمرصد الإفريقي للهجرة التابع للاتحاد الأفريقي، والذي يفترض فيه استهداف الدول المصدرة للمهاجرين ببرامج تنموية تحول دون نزوحهم نحو الشمال هروبا من الفقر والحروب والمجاعة والأزمات الإنسانية.

6- يؤكد تفاعله مع دعوة المكتب المركزي لتشكيل لجنة تقصي الحقائق، وإعداد تقرير مفصل حول النازلة.

7- طالب باتخاذ تدابير أكثر احترازية وقائية وحمائية لتفادي مثل هذه الأحداث مستقبلا.

8- دعم كل الجهود التي تقوم بها الدولة في تدبير ملف الهجرة والمهاجرين والحرص على تمكينهم من كافة حقوقهم الأساسية والتعامل الإنساني معهم باعتبارهم ضحايا للنزاعات والأوضاع الاقتصادية، و ضحايا لعصابات الاتجار بالبشر العابرة للقارات.

9- دعا إلى الاستمرار في نهج المقاربة الحقوقية في التعامل مع قضايا المهاجرين جنوب الصحراء غير النظاميين، وتعزيز مختلف الآليات الحمائية لهم، مع تقوية آليات محاربة عصابات الاتجار بالبشر والتصدي لها لكي لا تتكرر مثل تلك الأحداث الأليمة.

 

مجموع المشاهدات: 4393 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (6 تعليق)

1 | عبدو
المغرب
يجب عدم التساهل مع المهاجرين ليس بالعنف بل إعادتهم الى ديارهم هدا هو الحل الوحيد
مقبول مرفوض
0
2022/06/27 - 11:39
2 | العيدي
يجب تفادي اقتحامات أخرى
بتشييد سور ثان يفصل بين السورين متسع.يجب إنشاء ثكنة لقوات التدخل السريع بالقرب من الثغرين المحتلين حتى لا تبقى القوة المساعدة عرضة لهجمات المهاجرين غير الشرعيين.يجب منع المهاجرين من التجمع في غابات الشمال لأنهم سيسكلون خطرا على القوات حارسة السياج.
مقبول مرفوض
0
2022/06/27 - 12:23
3 | كمال
[email protected]
يجب على الدولة أن تتخد قرارات صارمة . كيف للدول تترك شعوبها يدهبون آلاف كلمترات بدون مراقبة .ودول أخرى تتحمل المسؤلية المغرب ليس له إمكانيات الدول غنية تعمل ليلا مساء للحد من هد الضاهرة مثل امريكا مع المكسك وبريطانيا ترحلهم الى اوغندا للنضر في مشكلاتهم المانيا تعطى اوراق مؤتة الان للاجئين حتى يهدا الامر دنمارك لاتفبل بالاجئين سوا الاوكران وانتم تبررون المغرب سيقع في مشكل كبير ادا لم يعمل حدا لهدا المشكل التي لا تبشر بالخير . في حاجة إليهم فالعالم يتغير والحروب على الابواب حب من حب او كره من كره . الله المستعان
مقبول مرفوض
0
2022/06/27 - 12:48
4 | مهاجر
X
برافو رجال الأمن ،سإمنا من هاد الأفارقة ولاو معدين علينة في بلادنا ،القتل ،الإغتصاب ،النهب أو حتا شي حد ما قادر إهدر معاهم
مقبول مرفوض
0
2022/06/27 - 01:04
5 | Abdo
لاحول ولا قوة إلا بالله
نعم أتفق معكم ولكن لماذا تأخذون الأموال من الاتحاد الاوروبي لبناء مراكز الإيواء وتأكلونها هباءا علاش طالقينهم على الشعب دولة فاسدة أخلاقيا وخلقيا
مقبول مرفوض
0
2022/06/27 - 01:12
6 | خليف
المغرب
المغرب يعرف جيدا هذه اللوبيات و يجب مواجهتها بكل السبل و الطرق الممكنة بل و يجب محاربتها لانها تعرض رجال السلطة و الشعب للخطر و تساهم في مغامرات أبناؤنا في البحار و الموت
مقبول مرفوض
0
2022/06/27 - 07:48
المجموع: 6 | عرض: 1 - 6

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة