الرئيسية | قضايا المجتمع | الخراطي لـ"أخبارنا": الفنادق تهتم بالأجانب على حساب المغاربة.. وقطاع السياحة تَسِمه الفوضى

الخراطي لـ"أخبارنا": الفنادق تهتم بالأجانب على حساب المغاربة.. وقطاع السياحة تَسِمه الفوضى

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صورة تعبيرية صورة تعبيرية
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

يرى بوعزة الخراطي، رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك، أن "السياحة الداخلية لا يهتم بها أحد"، مشيرا إلى أن "الوزارة المعنية غائبة في موضوع السياحة الداخلية".

وأكد الخراطي، وفق تصريح له خصّ به موقع "أخبارنا"، أن "قطاع السياحة في المغرب يعرف سيبة، نظرا إلى الارتفاع المهول في أسعار الخدمات المقدمة للمواطنين المغاربة في المؤسسات الفندقية".

رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك شدد على أن "المغاربة، أمام هذا الوضع، يفضلون التوجه صوب تركيا أو غيرها من البلدان السياحية"، مستطردا أن "هذا الاختيار يأتي نتيجة التكلفة المنخفضة التي تقدمها المرافق الأجنبية مقارنة مع المغربية".

وشدد "الخراطي" على أن "القطاع في المغرب يعيش على وقْع فوضى عارمة، في ظل غياب وزارة السياحة التي تعتني بالأجانب على حساب المواطن المغربي، الذي لا يلقى أي عناية من قبل المؤسسات الفندقية".

ولم يفوت رئيس الجامعة المغربية لحقوق المستهلك دون أن يؤكد أن "الفنادق تضع المواطن المغربي في الدرجة الثانية أو الثالثة؛ إذ تعطى الأجنبي الأولوية ثم يأتي الدور على المغربي تاليا، في حين أنه في الغرب لا يتم العمل بهذه الفلسفة".

الخراطي تابع أن "السياحة الداخلية هي الدائمة، في حين أن سياحة الأجانب مؤقتة وترتبط بمواسم وأوقات معينة"، مطالبا بـ"إعطاء امتيازات للسائح الداخلي، لا النظر إليه كبقرة حلوب من لدن المؤسسات الفندقية"، خالصا إلى أن "القطاع، مع كامل الأسف، يعرف عنصرية ضد المغاربة".

تجدر الإشارة إلى أن أسعار الفنادق تعرف دوما ارتفاعا ملفتا للانتباه خلال فصل الصيف؛ ما دفع عددا من الأسر المغربية إلى العدول عن التوجه صوب الفنادق للاستجمام وتزجية للوقت تزامنا مع حلول فصل الصيف، نظرا إلى الكلفة الباهظة للاستفادة من خدمات المؤسسات الفندقية الوطنية.

مجموع المشاهدات: 5784 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | بهجة
رويضة سوكور
السياحة الداخلية هاد المصطلح تيكون فأيام الأزمات و الطوارئ لإنقاذ ما يمكن إنقاده يعني رويضة سوكور للأسف.المهنيين تيعطيو الأهمية للأجانب أما ولد لبلاد تايجي فالرتبة الثانية من حيث الخدمات و التعامل
مقبول مرفوض
14
2022/08/08 - 01:03
2 | قيس رحمان
توضيح
آلاف المغاربة غاضبين من الشروط المجحفة للفنادق الوطنية على مستوىالاستقبال والتجهيزات والخدمات، قياسا بما هو موجود مثلا في تركيا واسبانيا واخرهم تونس، كل العنصر البشري المدبر للشأن السياحي بدءا من النقل والفندقة والبازار و"الكيد" يساهم من حيث لا يدري في تدمير السياحة الوطنية...الغش والخداع والكدب السادج يغمر مشهدنا السياحي...والسلطات المعنية في دار غفلون
مقبول مرفوض
7
2022/08/08 - 01:47
3 | مصطاف
أليس الصبح بقريب(صدق الله العظيم)
إن ما يعانيه المواطن المغربي عندما يقرر السفر لكي يروح على نفسه من غلاء في كل شيء سيضضره إلى البحث على وجهات أكثر ملاءمة مع موارده المادية وبجودة أحسن فأمامنا إسبانيا التي لو رخصت للمغاربة بالسفر إليها وبفيزا إلكترونية ولمدة محدودة إذ ذاك ستعرف السياحة الداخلية الكساد وعندما يستيقظ القطاع السياحي ببلادنا لإصلاح ما يمكن اصلاحه سيكون الوقت قد مر لأننا نعيش نفس الوضع في كل سنة ولامن يثقي الله في مواطنيه لذا لابد من إيجاد الحل آخر الدواء الكي أو البتر
مقبول مرفوض
7
2022/08/08 - 02:40
4 | السب
[email protected]
من أنقد فنادق المغرب من الافلاس التام سوى المغاربة.. مرة في أحد فنادق مراكش رأيت بعيني فداحة التمميز بين الأجانب والمغاربة لصالح الاجانب طبعا.. فقلت غاضبا للشاب المكلف بالاستقبال وتوزيع الغرف :" تهلاو ف المغاربة راه هوما اللي لقيتوهم ف جنبكم خلال الأزمة.. كانوا يعانون للحصول على رخصة التنقل من أجل المجيء اليكم". فلماذا نحتقر بعضنا البعض وننحني إذلالا للأجنبي؟اتقوا الله في مواطنيكم
مقبول مرفوض
0
2022/08/09 - 02:16
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة

إسهال

وداعا عائشة الشنا!