الرئيسية | قضايا المجتمع | القصة الكاملة لـ"عملية اختطاف ماكرة" انتهت وقائعها بعودة طفلة إلى أحضان والديها

القصة الكاملة لـ"عملية اختطاف ماكرة" انتهت وقائعها بعودة طفلة إلى أحضان والديها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
القصة الكاملة لـ"عملية اختطاف ماكرة" انتهت وقائعها بعودة طفلة إلى أحضان والديها
 

أخبارنا المغربية ـــ ياسين أوشن

ليلة بيضاء عاشتها عائلة وأسرة ومعارف طفلة توارت عن الأنظار منذ الساعات الأولى لأمس الخميس، ما دفع السلطات الأمنية إلى استنفار عناصرها بحثا عنها لمعرفة مصيرها ومجريات قصة اختفائها.

ويتعلق الأمر بالطفلة فاطمة الزهراء البالغة من العمر 5 سنوات؛ إذ خرجت إلى محل لبيع المواد الغذائية ولم تعد بعدها، لتبدأ عملية البحث عنها من لدن معارفها رفقة ساكنة مدينة القنيطرة.

وبعد التحري والبحث اللازمين؛ تمكنت العناصر الأمنية من العثور عليها في حالة صحية عادية على متن حافلة للنقل الحضري في ساحة بئر أنزران.

ولم تكتفِ التحريات الأمنية بهذا القدر؛ بل إنها عكفت على تفريغ تسجيلات كاميرا الحافلة، من أجل التوصل إلى هوية مختطِف الطفلة فاطمة الزهراء، الذي تخلى عنها في الحافلة بعدما اقتنى لها التذكرة.

هذا وتعوّل العناصر الأمنية على إفادات الشهود وتصريحات عائلة الطفلة المختطفة، قصد توقيف كل من ثبت تورطه في هذه القضية التي استأثرت باهتمام الرأي العام الوطني على منصات التواصل الاجتماعي.

ولمراقبة وتتبع حالة الطفلة؛ عهد إلى خلية التكفل بالنساء تتبع حالة القاصر الصحية، التي نقلت إلى المستشفى لإخضاعها للفحوصات الطبية اللازمة.

وفيما يخص رواية والدتها؛ أوضحت، في تصريح لوسائل الإعلام، أنها قصدت السلطات الأمنية للإبلاغ عن اختفاء فلذة كبدها، بعدما عملت أنها اتجهت صحبة قريناتها إلى محل لبيع المواد الغذائية، ومن ثمة لم يظهر لها أثر إلى أن عُثر عليها على متن حافلة للنقل العمومي اليوم الجمعة.

وزادت الأم، وفق المصدر المذكور، أن إحدى صديقاتها أخبرتها أن شخصا مجهولا أخذها إلى محل تجاري ليقتني لها الحلويات، ثم فر بعدها إلى وجهة غير معروفة، ومن ثمة بدأت قصة البحث عنها التي تكللت بعودة الطفلة إلى أحضان والدتها.

مجموع المشاهدات: 33747 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | Moul Épicerie
La sécurité
Notre stratégie sécuritaire doit encourager les professionnels, les ménages et les sociétés à installer les caméras de la surveillance partout pour aider les autorités à maitriser le flux douteux de certains catégories de personnes y compris les criminels ...
مقبول مرفوض
5
2022/09/23 - 10:09
2 | يوسف
الكارثة
اول من يجب معاقبته هم والديها واش بنت خمس سينين تخليها تخرج مع صحبتها الحانوت أش هاد التفكير تربية دون المستوى إهمال و عدم الاهتمام بالأطفال يجب الزاكيات معاقبة الوالدين بمعية المختطف
مقبول مرفوض
22
2022/09/24 - 11:24
3 | حسبن
مصيبة
هي صراحة ظاهرة كارثية تشهدها خاصة الأحياء الشعبية خاصة أمهات وآباء يتركن أطفالهم وفلذة أكبادهم في الشارع أو فالزنقة كما نقول بالعامية وكأن هاذه المنطقة هي عبارة عن ثكنة تتمتع بالأمن والسلامة في نظرهم الخاص يلعبن بكل حرية بدون رقيب ولا مراعاة لسن الطفل معرضا بدلك للإختطاف للحوادث السير ووووووو إتقوا الله في أولادكم ذلك الزمان لم يعد له وجود الآن إحفظو تلك الأمانة جزاكم الله وشكرا.
مقبول مرفوض
5
2022/09/24 - 02:49
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة