الرئيسية | قضايا المجتمع | فوضى الجماهير المغربية ببرشلونة تفتح الباب أمام المتطرفين الإسبان لمهاجمة "الإسلام"

فوضى الجماهير المغربية ببرشلونة تفتح الباب أمام المتطرفين الإسبان لمهاجمة "الإسلام"

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
فوضى الجماهير المغربية ببرشلونة تفتح الباب أمام المتطرفين الإسبان لمهاجمة "الإسلام"
 

أخبارنا المغربية- علاء المصطفاوي

استغل عدد من السياسيين المتطرفين بإسبانيا، وبمقاطعة كاتلونيا على الخصوص، الأحداث المؤسفة التي رافقت المباراة الودية التي جمعت بين المنتخبين المغربي والشيلي بملعب كورنيا إل برات ببرشلونة، ليوجهوا مدفعيتهم صوب المهاجرين المغاربة والمسلمين المتواجدين بالبلد الإيبيري.

فقد سارع البرلماني المعروف بمواقفه المتشددة، هيرمان تيرتش، إلى وصف الجماهير المغربية التي اجتاحت بوابات وأرضية ملعب المباراة، بالهمج الذين لا يحترمون المجتمع الذي وفر لهم كل شيء، معتبرا أن كاتلونيا تأتي في طليعة مخطط أسلمة إسبانيا، ومستنكرا عدم تدخل السلطات الحكومية لمواجهة ذلك.

حزب فوكس المتطرف نشر بدوره فيديو يوثق الأحداث المؤسفة، حيث علق عليه بالقول:" سان دوني.. مراكش.. الرباط؟ لا، بملعب نادي إسبانيول بكورنيا.. أسلمة وصناعة "غيتوهات" بكاتلونيا يتقدم بدون مراقبة."

للإشارة فإن المئات من المشجعين المغاربة الذين حجوا لمشاهدة المنتخب الوطني، تورطوا في أعمال شغب مؤسفة، بعدما اقتحموا بوابات الدخول قبل بداية المباراة واجتاحوا أرضية الملعب مباشرة بعد إطلاق صافرة النهاية.

 

 

مجموع المشاهدات: 7098 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (13 تعليق)

1 | سعيد
الواقع المر
للاسف ينطبق علينا هذا الوصف(الهمج)كلما لعب المغرب في اوربا الا وايدينا على قلوبنا لما سيفعله الجمهور .
مقبول مرفوض
1
2022/09/26 - 01:33
2 | كريموفيتش
العجب
انا بدوري اسميهم همج دون ان انسبهم الى الإسلام فالاسلام منهم بريئ.
مقبول مرفوض
1
2022/09/26 - 01:38
3 | Vaudois
Anarchie
Il faut que les marocains d’Europe fassent très attention avec leurs comportement. Car déjà l’étiquette est en place et avec l’anarchie dans les terrains c’est l’ouverture des portes de l’extrême droite espagnole et autres
مقبول مرفوض
0
2022/09/26 - 01:43
4 | Ahmed
الأخلاق
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت...فإن هم ذهبت أخلاقهم ذهبوا. احمد شوقي.
مقبول مرفوض
14
2022/09/26 - 02:05
5 | فاطمة الزهراء .
مشاهد مقرفة .
اكيد سوف يتم استغلال هاته المشاهد المؤسفة الهمجية الغير المتمدنة والتي لا يمكن لعاقل ان يدافع عنها تحت أي مسمى . لماذا يحب أن نقع في كل هاته المحظورات ونحن الذين نتوفر على تاريخ وامجاد ودين حنيف صحيح ووو ؟
مقبول مرفوض
21
2022/09/26 - 02:19
6 | فاطمة الزهراء .
مشاهد مقرفة .
اكيد سوف يتم استغلال هاته المشاهد المؤسفة الهمجية الغير المتمدنة والتي لا يمكن لعاقل أن يدافع عنها تحت أي مسمى وأي يافظة . لماذا نقع دائما في كل هاته المحظورات ونحن الذين نتوفر على تاريخ وامجاد ودين حنيف صحيح ووو
مقبول مرفوض
5
2022/09/26 - 02:23
7 | فاطمة الزهراء .
مشاهد مقرفة .
اكيد سوف يتم استغلال هاته المشاهد المؤسفة الهمجية الغير المتمدنة والتي لا يمكن لعاقل أن يدافع عنها تحت أي مسمى وأي يافظة . لماذا نقع دائما في كل هاته المحظورات ونحن الذين نتوفر على تاريخ وامجاد ودين حنيف صحيح ووو
مقبول مرفوض
3
2022/09/26 - 02:24
8 | عبد ربه
انتزاع التربية الإسلامية من التعليم
هذا نتاج التعليم الحديث و جواب لكل من يريد انتزاع التربية الإسلامية والدين و الاخلاق من برامج التعليم. لو عملوا بنصيحة الحسن الثاني عندما قال لا بد لكل طفل ان يمر من المسيد قبل المدرسة لم تعملوا بنصيحته
مقبول مرفوض
0
2022/09/26 - 03:54
9 | عبد ربه
انتزاع التربية الإسلامية من التعليم
هذا نتاج التعليم الحديث و جواب لكل من يريد انتزاع التربية الإسلامية والدين و الاخلاق من برامج التعليم. لو عملوا بنصيحة الحسن الثاني عندما قال لا بد لكل طفل ان يمر من المسيد قبل المدرسة لم تعملوا بنصيحته
مقبول مرفوض
0
2022/09/26 - 03:54
10 | كريمو
الوفاء.
انا اقول كذلك انهم همج ولا يربطهم اي شيء بالاسلام.
مقبول مرفوض
1
2022/09/26 - 04:48
11 | رشيد
اليكانتي
والله ما كدبو علينا شعب همجي لقالوها لينا او فينا نستعرفو بها
مقبول مرفوض
0
2022/09/26 - 04:52
12 | Merimi
Condamnation
Je suis marocain il faut que la justice espagnole les expilces tous avec prison sans pitié mineur ou pas
مقبول مرفوض
0
2022/09/26 - 06:33
13 | رجاء
ان لم تستحي فافعل ماشئت
تربيتهم لماذا الزج بيهم باسم المغرب
مقبول مرفوض
0
2022/09/26 - 07:14
المجموع: 13 | عرض: 1 - 13

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة