الرئيسية | قضايا المجتمع | وكالة أنباء عالمية: رمضان عند المغاربة يتميز بست عادات لا غنى عنها

وكالة أنباء عالمية: رمضان عند المغاربة يتميز بست عادات لا غنى عنها

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وكالة أنباء عالمية: رمضان عند المغاربة يتميز بست عادات لا غنى عنها
 

منذ حوالي شهرين، يستعد المواطنون المغاربة لاستقبال شهر رمضان المبارك، سواء على المستوى الاجتماعي أو الروحاني أو الاقتصادي.

وتتميز تحضيرات شهر الصوم بست عادات تتوزع بين: إعداد ملابس تقليدية تسر الناظرين، وتنظيف المساجد لتصبح بأبهى حلة، والإبداع في صنع أكلات رمضان خاصة “سلو” و”الشباكية”.

كما تستعد الجمعيات الخيرية لمختلف أشكال البر والإحسان، ويعمل التجار على إطلاق تخفيضات لتشجيع المواطنين على الشراء، ما يساهم بتنشيط حركة التجارة.

وما بين هذا وذاك، تضطلع النساء بالنصيب الأكبر من الإعداد للشهر المبارك، وهو ما يجعل عملهن مضاعفا خلال هذه الفترة.

1- المساجد في أبهى حلة

يحرص المغاربة قبل رمضان على تنظيف المساجد لاستقبال الشهر الكريم في أبهى حلة، مع الحرص على تزيين جنباتها أو إعادة الدهان وأحيانا شراء زرابي (بُسُط) جديدة.

ويهتم المشرفون على المساجد بالتعاقد مع أئمة من مناطق بعيدة، لضمان تلاوة عذبة، وبتوفير مسكن ومأكل لهم، فضلا عن مساهمات المصلين للإمام المتعاقد خلال الشهر.

ويتم تجديد كل مرافق المساجد من إنارة وصوت وأماكن الوضوء وخلافه.

2- أكلات رمضان

تنخرط الأسر في إعداد الأكلات وبعض الحلويات قبل رمضان مثل “الشباكية” (الغريوش) وهي حلوى بالعسل، و”سلو” وهو طحين مخلوط باللوز والفول السوداني.

وعلى واجهات المحلات، تظهر مختلف الحلويات التي يقبل عليها المغاربة في هذا الشهر، ويتم فتح محلات جديدة (موسمية) لهذا الغرض.

وتختلف طريقة إعداد الحلويات والمملحات من منطقة إلى أخرى في البلاد.

3- ملابس تقليدية

قبل رمضان أيضا، يحرص المواطنون على اقتناء ألبسة تقليدية، أو شراء القماش واختيار الشكل بتوافق مع الخياط، سواء بالنسبة للرجال أو النساء، فالمساجد مرتبطة باللباس التقليدي لدى الكثير منهم، ويزيد هذا الارتباط مع اقتراب شهر رمضان.

الجلابيب والأقمصة والبلغة (نعال) والفوقية، كلها ألبسة تقليدية يحرص أغلب الناس على شرائها أو إعدادها وارتدائها خلال بعض الفترات من شعبان، خصوصا منتصف الشهر، حيث يحرص المواطنون على صيامه.

4- حركية تجارية

لا تقتصر أدوار رمضان في حياة المغاربة على الجانب الروحاني فقط، بل هو مناسبة لزيادة النشاط الاقتصادي والاجتماعي في المجتمع.

وتسجل هذه الفترة لدى بعض الشركات أكبر عملياتها التجارية، خصوصا شركات المنتجات الغذائية، كما تظهر مهن موسمية مرتبطة بالشهر الكريم.

وأيضا تعمل السُلطات المحلية على توفير مختلف المنتجات التي يشتد عليها الطلب في رمضان بالكميات المطلوبة، ومكافحة الغش والاحتكار.

وفي هذا الصدد، أعطى وزير الداخلية عبد الوافي لفتيت، تعليمات إلى الولاة لتعبئة جميع الجهات المعنية لتكثيف المراقبة على مستوى جميع الأسواق، والتطبيق الصارم للإجراءات التنظيمية بحق مرتكبي المخالفات.

وفي فبراير/ شباط، أعلنت وزارة الداخلية اتخاذ التدابير اللازمة لتعزيز المعروض والمخزون من المنتجات الأساسية، وضمان التموين للأسواق خلال رمضان.

وأشارت إلى أنه تم بذل جهود بالتنسيق مع الفاعلين في القطاعات المعنية، بغية ضمان المراقبة لتفادي أي نقص في التموين يتم رصده على المستوى الوطني.

5- مبادرات خيرية

لا تقتصر المظاهر المميزة للمغاربة قبيل رمضان على الاستعداد التعبدي، بل يتجاوزه إلى ما هو اجتماعي، عبر إطلاق مبادرات إنسانية من هيئات وجمعيات رسمية وغير رسمية، مثل الإعداد لموائد الرحمن، ومساعدة الأسر المحتاجة، ومختلف أشكال البر والإحسان.

وخلال الأعوام القليلة الماضية، بدأت الهيئات الخيرية تعتمد على منصات التواصل الاجتماعية للترويج لنشاطاتها، بهدف تشجيع الأفراد على الانخراط فيها، والعمل على جلب المتطوعين، خصوصا أن الحملات الخيرية تتطلب الكثير منهم، مثل عمليات توزيع “قفة رمضان”.

6- تنظيف البيوت

بالإضافة إلى الأنشطة السابقة الذكر، تعمل النساء على تنظيف البيوت استعدادا لرمضان، وهو ما يجعل مسؤولياتهن وجهودهن مضاعفة.

وفي ظل اقتراب رمضان، تقوم النساء بجزء كبير من عملية الإعداد لشهر الصوم المبارك.

وتحرص العديد منهن على اقتناء اللوازم الخاصة برمضان بأنفسهن، من أواني ومستحضرات الحلويات.

عن الأناضول

مجموع المشاهدات: 12595 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (2 تعليق)

1 | فاطمة الزهراء .
اشياء اخرى .
ويزداد الشجار والعنف اللفظي والكلام النابي في الشوارع والأزقة وقد تنتهي فصول العصبية والعنف بجرائم قتل مع الأسف ، ناهيك عن ضيق ذات اليد مع ما يتطلب رمضان من مصاريف إضافية وعادات أكل سيئة جدا تؤثر سلبا على صحة الناس من سكريات وذهون مبالغ في تناولها .
مقبول مرفوض
-5
2023/03/23 - 03:15
2 | Moh
بئس العادات
للاسف كل. تلك العادات الستة وغيرها سيئة للغاية..لا يجي ان تستمر
مقبول مرفوض
-7
2023/03/23 - 09:06
المجموع: 2 | عرض: 1 - 2

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة