الرئيسية | قضايا المجتمع | صور موائد الإفطار تثير الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.. بين التفهم والاستهجان

صور موائد الإفطار تثير الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.. بين التفهم والاستهجان

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
صور موائد الإفطار تثير الجدل عبر مواقع التواصل الاجتماعي.. بين التفهم والاستهجان
 

أخبارنا المغربية - الرباط

في ظل موجة الغلاء التي تشهدها الأسواق مع بداية شهر رمضان الكريم، لا يتوانى كثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي عن نشر صور موائد الإفطار التي تشتمل على ما لذ وطاب من المأكولات والمشروبات، دون احترام لمشاعر بعض الأسر التي تواجه ظروفا صعبة بسبب الغلاء وضيق ذات اليد.

فعلى عكس السنوات الماضية، أصبح هذا السلوك بمثابة استفزاز لمشاعر الكثيرين الذين أصبحت ظروفهم المعيشية لا تسمح لهم بتوفير ما اعتادوا عليه في رمضان.

وهكذا تتحول منصات التواصل الاجتماعي إلى موائد مفتوحة خلال الشهر الفضيل، ينشر فيها رواد هذه المنصات، وخاصة منهم "المؤثرون"، صور مائدة كل يوم من أيام شهر رمضان المبارك؛ إذ تتكرر الظاهرة في كل شهر رمضان، وتتضارب حولها الآراء بين من يعتبرها أمرا عاديا وبين من يمقتها ويستهجنها.

فبينما يتفاعل "المعجبون" أحيانا مع الصور ويرحبون بالفكرة ويعتبرون تلك الصور مشروع فكرة لمحتوى الموائد، نجد في المقابل من يستنكر مثل هذه الأفعال ويعتبرها تعاليا وترفا ويدعو إلى الامتناع عن نشر صور موائد الإفطار مراعاة للوضع المعيشي الصعب لبعض الأسر، التي تجد صعوبة في توفير مستلزمات مثل تلك الموائد.

وفي مقاربته للتهافت على نشر صور الموائد في رمضان، اعتبر الأخصائي النفسي الإكلينيكي، فيصل طهاري، أن هذه الظاهرة، التي تنتشر بشكل كبير خلال شهر رمضان الذي يعرف تنوعا واسعا في الأطباق المغربية، تنطوي على أبعاد سلبية على المستوى النفسي، خصوصا وأن مواقع التواصل أصبحت متاحة للجميع وليست حكرا على فئة دون أخرى.

ولفت الأخصائي النفسي، في حديث لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذا الأمر يؤثر على المراهقين أيضا، إذ يدفعهم إلى مقارنة مائدة أسرهم مع موائد الإفطار الممتلئة على مواقع التواصل، وهو ما من شأنه أن يخلق اضطرابات على مستوى الأسر.

وأضاف أن هذه الظاهرة أكثر "إيذاء" للمشاعر في ظل الغلاء غير المسبوق في الأسواق حيث تعجز بعض الأسر على توفير بعض المواد الأساسية كاللحوم والأسماك.

واستحضر الأخصائي في هذا السياق، الثقافة المغربية الأصيلة التي تشجع على تقاسم أطباق الأطعمة التي تفوح رائحتها مع الجيران مراعاة لمشاعرهم ولتجنب إحساسهم بأي نقص، معتبرا أن نشر صور موائد الإفطار في العالم الافتراضي يتنافى تماما مع هذه الثقافة، بل ويحمل رسائل سلبية ويولد عدم الرضا لدى البعض عن محتوى موائدهم.

وأبرز في هذا الصدد، أنه ينبغي التمييز بين من يمتهن الطبخ ويقدم أفكارا جديدة وبين من ينشرون صور موائدهم حبا في التباهي والتفاخر، منبها إلى تعارض العادات الاستهلاكية التي يطبعها الإفراط والتبذير مع المقاصد الشرعية لشهر رمضان.

فشهر رمضان الكريم، يؤكد الأخصائي النفسي، هو بالأساس شهر العبادة والتقرب إلى الله وتصحيح الأخطاء، ومناسبة لتقدير نعمة الله وشكرها، وينبغي اغتنام فضائله واستحضار مقصد المساواة فيه بين الغني والفقير عبر الإمساك والإحساس بالغير.

مجموع المشاهدات: 7201 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (4 تعليق)

1 | مواطنة
تعليق
هادوك لي كيصوروا ماكلة قبل ما يأكلها راه كيكونوا مرضى نفسنيين حسب الطب النفسي، ولكن هذاك لي كيصور ماكلة هو في صدد تحضيرها باش يصالي كيوري الطبق النهائي كي جا هادي عادية .
مقبول مرفوض
0
2023/04/01 - 07:49
2 | نهار سعد
شغل الجيعانين
والله غي الجيعان اللي يستعرض بداك الشي اللي ياكل أما اللي شبعان في قلبوا كيحشم على عرضو فهاذ الوقت الناس حماقت وكلشي راكب على موجة السوشال ميديا ونشر تفاصيل حياتو فمواقع التواصل الاجتماعي زعما دايرين فيها مؤثرين وهم مجرد سفهاء وبراهش في عقلهم وما لقاوش اللي يوقفهم
مقبول مرفوض
0
2023/04/01 - 09:48
3 | نعم
يحز في نفسي
نعم اخي يحز في نفسب ذلك وانا لم ما أسد به رمق اولادي حتى انني لا آكل حتى اوفر لهم قليل من الطعام
مقبول مرفوض
0
2023/04/01 - 11:28
4 | عبدالله
لاحول ولاقوة الا بالله
حسبي الله ونعم الوكيل ،من كل عمل ضار ،نعم نعيش في زمن لا تحترم فيه مشاعر الاخيرين،كل من حصل على هاتف ذكي وله عشرة دراهيم يصرفها في تصوير الغير مقبول وينشر الجهل و سوئ المعرفة والجهل أستر نفسك ولا تفضحها وان أنعم الله عليك فاحمده و شكره على نعمته
مقبول مرفوض
0
2023/04/02 - 12:39
المجموع: 4 | عرض: 1 - 4

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

أقلام حرة