الرئيسية | قضايا المجتمع | "الحراك التعليمي".. أهو دفاع مشروع عن حقوق الأساتذة أم تدمير لمستقبل تلاميذ أبرياء؟

"الحراك التعليمي".. أهو دفاع مشروع عن حقوق الأساتذة أم تدمير لمستقبل تلاميذ أبرياء؟

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
"الحراك التعليمي".. أهو دفاع مشروع عن حقوق الأساتذة أم تدمير لمستقبل تلاميذ أبرياء؟
 

بقلم: إسماعيل الحلوتي

من باب الإنصاف لا يمكن إنكار ما بذلته الحكومة من جهود في مثل هذه الظروف الصعبة، من أجل إنهاء مسلسل الاحتجاجات والإضرابات التي أشعل فتيلها النظام الأساسي المجحف وغير المنصف، وشلت مدارس التعليم العمومي في جميع جهات المملكة على مدى شهرين متتالين، وفوت على أكثر من سبعة ملايين تلميذا فرص الاستفادة من مئات الحصص الدراسية، وخاصة بالنسبة لمن سيخضعون لامتحانات إشهادية في نهاية السنة الدراسية، مثل تلاميذ السنة السادسة من التعليم الأساسي، الثالثة من التعليم الثانوي الإعدادي والسنتين الأولى والثانية من سلك البكالوريا (الامتحان الجهوي والامتحان الوطني).

إذ أنه وبعد أن استطاعت التنسيقيات التعليمية بفضل نضالاتها المستمرة، وما أصبحت تتوفر عليه من مصداقية وقاعدة جماهيرية واسعة في أوساط الشغيلة التعليمية، سحب البساط من تحت أقدام النقابات التعليمية التي مازالت توصف ب"الأكثر تمثيلية" رغم انسحاب الكثيرين منها، من حيث الاستجابة الواسعة لنساء ورجال التعليم لدعواتها وانخراطهم التلقائي في برنامجها النضالي التصعيدي، كما بدا ذلك واضحا من خلال المشاركة العريضة في الإضراب الوطني ليوم الخميس 5 أكتوبر 2023 بالعاصمة الرباط في تزامن مع اليوم العالمي للمدرس، وكذا "مسيرة الكرامة" يوم الثلاثاء 7 نونبر 2023 بنفس المدينة التي حج إليها هي أيضا عشرات الآلاف من نساء ورجال التعليم المزاولين والمتقاعدين من جميع ربوع الوطن، للتعبير عن رفضهم لما أصبحوا يطلقون عليه "نظام المآسي" الذي أجهض آمالهم وأحلامهم.

وبعد رضوخ الحكومة لضغوطات التنسيقيات التعليمية الثلاث (التنسيق الوطني لقطاع التعليم، التنسيقية الموحدة لهيئة التدريس وأطر الدعم وتنسيقية أساتذة التعليم الثانوي التأهيلي)، وعقد رئيسها عزيز أخنوش يوم الإثنين 27 نونبر 2023 لقاء مع ممثلي النقابات الموقعة على اتفاق 14 يناير 2023 في حضور كل من وزير التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة شكيب بنموسى، ووزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات يونس السكوري، ووزير الاقتصاد والمالية نادية فتاح العلوي، والوزير المنتدب المكلف بالميزانية فوزي لقجع عن بعد. الذي أسفر عن أربعة مخرجات وهي: تجميد النظام الأساسي المرفوض إلى حين تعديل مقتضياته، تحسين الدخل لموظفات وموظفي قطاع التربية الوطنية، وقف الاقتطاعات من أجور المضربين عن العمل ابتداء من الشهر المقبل (دجنبر 2023)، فضلا عن برمجة اجتماعات أخرى بين ذات النقابات واللجنة الوزارية الثلاثية ابتداء من يوم الخميس 30 نونبر 2023 على أن يتم الإعلان عن نتائج المفاوضات في أجل أقصاه 15 يناير 2024.

 بيد أن التنسيقيات المشار إليها أعلاه التي تقود "الحراك التعليمي"، لم تتأخر في الإعلان عن رفضها للحوار "البيروقراطي" المغشوش ولما جاء به من مخرجات لا تلزمها، باعتبارها لا ترقى إلى الحد الأدنى من مطالب الشغيلة التعليمية سواء منها العامة أو الفئوية المرفوعة للوزارة الوصية والحكومة، مطالبة بضرورة سحب النظام الأساسي المشؤوم وإحداث نظام جديد يلبي كافة المطالب العادلة والمشروعة لعموم العاملات والعامين في القطاع، ومجددة دعوتها لجميع مكونات الشغيلة التعليمية إلى المزيد من التعبئة واليقظة والصمود، والحرص على الحضور بكثافة في الوقفات والمسيرات الاحتجاجية المبرمجة ابتداء من يوم الأربعاء 29 نونبر 2023.

وفي الوقت الذي اعتقد فيه مواطنون مغاربة كثر أن الوزير المكلف بالميزانية فوزي لقجع أنقذ وزير التربية الوطنية شكيب بنموسى من مقصلة الإقالة، واستبشرت آلاف الأسر المغربية خيرا مما انتهت إليه جولات الحوار ليلة نهاية العطلة البينية الثانية يوم الأحد 10 دجنبر 2023، يحذوها الأمل الكبير في إنقاذ الموسم الدراسي من "سنة بيضاء"، واستئناف أبنائها لدراستهم ابتداء من يوم الإثنين 11 دجنبر 2023، إذ تقرر الرفع من أجور الشغيلة التعليمية بزيادة صافية قدرها 1500 درهم موزعة على شطرين، الأول ابتداء من فاتح يناير 2024 والثاني ابتداء من فاتح يناير 2025، بالإضافة إلى حل بعض الملفات الفئوية وغيرها، مقابل الحفاظ على السلم الاجتماعي فيما تبقى من عمر هذه الحكومة...

وفي ظل غياب الحديث عن سحب النظام الأساسي الذي أدى إلى الاحتقان القائم في الساحة التعليمية، وما ترتب عنه من تعطيل الدراسة في مؤسسات التعليم العمومي طوال أزيد من ستة أسابيع، وبناء على إقصاء التنسيقيات القائدة للحراك التعليمي من المشاركة في الحوار مع الحكومة، فإن الإصرار على مواصلة الوقفات الاحتجاجية مازال مستمرا، كما تشهد بذلك معظم المؤسسات التعليمية، مما قد يضرب مبدأ تكافؤ الفرص في مقتل بين أبناء الشعب، ليس فقط بين تلاميذ مؤسسات التعليم الخصوصي وتلاميذ مؤسسات التعليم العمومي وحسب، بل حتى بين تلاميذ المدارس العمومية...

إن لهدر الزمن المدرسي كلفة باهظة على مستقبل البلاد والعباد، لذا يستدعي الواجب الوطني الخروج سريعا من هذا النفق المظلم، من خلال احتكام الأطراف المعنية إلى نور العقل وترجيح كفة الحس التربوي، مراعاة للمصلحة الفضلى لملايين التلاميذ الأبرياء وعائلاتهم التي ظلت تساند الأساتذة في معركتهم النضالية من أجل انتزع حقوقهم ومطالبهم المشروعة. وهي اليوم تناشد التنسيقيات التعليمية التي تصر على الاستمرار في شل المؤسسات التعليمية، باستحضار مستقبل المتعلمات والمتعلمين والعودة إلى فصولهم الدراسية، معتبرة أن الاتفاق الحالي استجاب على الأقل لبعض مطالبها من حيث الزيادة في الأجور ومراجعة التعويضات والترقية وغيرها...

مجموع المشاهدات: 12865 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (17 تعليق)

1 | مغربي وافتخر
تحية للمغاربة
تمير لمستقبل امة كاملة دون استثناء
مقبول مرفوض
-1
2023/12/17 - 03:40
2 | نهار سعد
كاعلام اي دور للدفاع عن مصلحة التلميذ
اي تعليق فيه انتقاد او توجيه اللوم لضياع جيل باكمله بسبب استمرار هاذا الإضراب الذي أضر بتلاميذ المدرسة العمومية و الذي وسع الهوة بينهم وبين تلاميذ المدارس الخصوصية يقابل بحملة ديسلايك وهنا يظهر جليا ان هناك حملة من رجال التعليم المضربين لتكميم الافواه المنتقدة ولذلك يطرح السؤال كيف سيتم التحاور والتوافق مع من لا يستمع إلا لصوتك ومصلحته لانقاد ما يمكن انقاده من الموسم الدراسي ؟
مقبول مرفوض
-3
2023/12/17 - 03:49
3 | سعيد
تصحيح
الذي كتب المقال لا يعلم مدى رفضنا للنظام الاساسي ...فنحن مستعدون للتضحية بالفتات التي تسميه الوزارة زيادةفي الاجور مقابل السحب النهائي لنظام اامآسي نظام الاستعباد والاحتقار.. نحن اساتذة الكرامة ولسنا اساتذة الخبز. اما الزيادة في الاجور ففي حد ذاته إهانة للمدرس.. قارنوا سلالم الاجور في القطاعات الاخرى مع التعليم
مقبول مرفوض
0
2023/12/17 - 03:53
4 | عزيريد
قلة الحياء
المعلمين و الأساتذة (او من يسمون أنفسهم كذالك) تعدوا الحدود و زادو فيه بزاف و حطموا ليس فقط الأرقام القياسية في تعطيل الدراسة بل حطموا احلام التلاميذ و التلميدات. حتى من يستطيعون مواصلة دراستهم في الخصوصي تعقدوا و هم يشعرون بالميز و الطبقية و التفرقة عندما ينظرون لامثالهم العموميين . ثم عن أي اساتذة نتكلم فكم منهم يزاولون في الخصوصي و يدرسون الدعم أثناء الإضراب لقاء ابتزاز الآباء و الامهات الحائرين وووو....يجب إيقاف هذه المهزلة التي لا سابقة لها.
مقبول مرفوض
0
2023/12/17 - 03:53
5 | متضرر
هدا تجرام ماشي اضراب
هدا اجرام في حق جيل لتحقيق اهداف فئوية الاضراب يكون بحمل الشارة او يوم او يومين في الشهر لا بامتناع عن اداء خدمة عمومية المنضرر منها هوالتلاميد وأسرهم اللدين لادنب لهم اما الحكومة فغير متضررة انتم تنتقمون من ابناء الشعب هدا حرام
مقبول مرفوض
1
2023/12/17 - 03:57
6 | اب
العودة السريعة للاقسام
راه مشي معقول خاص الاساتذة ارجعوا الاقسام
مقبول مرفوض
-1
2023/12/17 - 04:00
7 | اسني
بدون عنوان
اقولها بكل صدق و جرأة: الشعب من يجني على الشعب؛ مهما كانت المطالب نبيلة و معقولة؛ اتقوا الله في فلذات الاكباد العاطلين في زمن التحصيل، غياب اهل التعليم هو السبب الأول اما الحكومة فلا تتحمل الا القليل اليسير في عسر ولوج فلذات الاكباد إلى حجرات الدراسة؛ الا ترق القلوب سيدتي؛ سيدي اهل التعليم لحال الأبرياء ضحايا النضال على كل حال!؟.....
مقبول مرفوض
-1
2023/12/17 - 04:04
8 | محمد
صاحب المقال يخبط خبط عشواء
استجابت لبعض مطالبها كالزيادة والترقية...هذا ما يقوله المقال في آخره.. وفي أوله قال ان سبب خروج الاساتذة هو سحب النظام الأساسي.. إذن اي استجابة هذه يا صاحب المقال أليس الأولى سحب النظام الذي هو سبب الإشكال.. لماذا لا تريد الوزارة ان تسحب النظام الذي كلف شهرين من الإضراب.. ألا تريد الدولة هي ايضا أن تنظر إلى المصلحة الفضلى التي هي مصلحة التلميذ..ام ان الأفواه تفتح فقط عندما يتم الحديث عن الأستاذ..
مقبول مرفوض
1
2023/12/17 - 05:10
9 | عبده
تدمير وطن.
عودة إلى سؤال العنوان، والذي يحمل في نفس السياق الجواب، والحقيقة المرة.. أكيد أنهم دمروا جيلًا بأكمله. لك الله يا وطن.
مقبول مرفوض
1
2023/12/17 - 05:29
10 | سيسو عبدالله
حقوق المعلم والاساتد
انا شخصيا اداقارنت نفسي والمعلم بنفس مستوايا الدراسي اجد ان المعلم ينال ضعف ما كنت اتقاضاه في مهنتي النبيلة وفي التقاعد كذلك يتقاضى ضعف ما اتقاضاه انا حاليا في معاشي فاي الفريقين احق بان يدافع عن حقوقه المشروعة هنا استخلص بان المقصود هو تدمير تعليم التلميد البريء واعتدر
مقبول مرفوض
2
2023/12/17 - 05:33
11 | دائما التلميذ ضائع
دائما التلميذ ضائع
سبق وأن تحسنت وضعية الاستاذ في عهد حكومة اليوسفي وكان منتظرا من الاساتذة أن يبذلوا مجهودا للرقي بالتعليم لكن نصفهم اهتم بشراء السيارة والعمل في القطاع الخاص للمزيد من الاموال فلم يرتفع مستوى التلاميذ ، فلن يكذب علينا أحدهم بمصلحة التلميذ ?
مقبول مرفوض
2
2023/12/17 - 06:01
12 | متتبع
لا لهدم البيت من الداخل
بل تدمير لمستقبل تلاميذ أبرياء ما أن فتئنا نتخلص من حجر بوخروبة لمعاكسة تنمية المغرب خارجيا...حتى وضع أبناء من بني جلدتنا نفس الحجر في حذاء البلد مجددا لمعاكسة تنميته .هذه المرة ذاخليا وهذا أخطر.
مقبول مرفوض
0
2023/12/17 - 06:53
13 | رشيد
الرباط
والله حشومة على الأساتذة. سوف تبقى وصمة عار و لن ينساها لكم التاريخ و الأجيال هاته التى تضررت. كل مغربي يدري جيدا ماذا قامت به الدولة و في المقابل ماذا تقومون به من مقاطعة الدروس. الله ياخد فيكم الحق
مقبول مرفوض
1
2023/12/17 - 07:28
14 | حاتم شرقاوي
الحل
الحكومات وجدت في النظام السياسي لتدبير الازمات وابتكار الحلول وعند عجزها عليها تقديم استقالتها فورا
مقبول مرفوض
1
2023/12/17 - 09:35
15 | خشونة و الله
هادشي طول و بسال
الله يهديهم هادشي ما كايفرحش. راه الدراري ضايعين.
مقبول مرفوض
2
2023/12/18 - 02:53
16 | الحسين
مناشدة
بدل مناشدة الأساتذة للعودة إلى حجرات الدراسة ناشدوا الحكومة لسحب نظام المآسي الذي أدى إلى شلل قطاع التعليم
مقبول مرفوض
-1
2023/12/18 - 09:03
17 | Mostfa
Mostafa
يجب طرد الاستاذ المضرب كيف يعقل تغيب هده المدة عن العمل بدون مبرر قانوني ومع دلك مازالت الحكومة تراري فيهم بحال هوما كيصنعو بيتاضين
مقبول مرفوض
1
2023/12/18 - 10:35
المجموع: 17 | عرض: 1 - 17

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة