الرئيسية | حوادث وقضايا | البوسان في نهار رمضان: تلميذين متلبسين بتبادل القبل في هذه المدينة

البوسان في نهار رمضان: تلميذين متلبسين بتبادل القبل في هذه المدينة

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
البوسان في نهار رمضان: تلميذين متلبسين بتبادل القبل في هذه المدينة
 

أخبارنا المغربية ـ هدى جميعي

اعتقلت عناصر الدرك الملكي، أمس الأربعاء، تلميذا وتلميذة، كانا يتبادلان القبل خلال نهار رمضان بمدينة كلميم.

وتوصل الجهاز الأمني بمعلومات تفيد وجود القاصرين في وضع منافي للآداب داخل سيارة من نوع "هيونداي" بإحدى الطرق الفرعية.

وانتقلت وحدة من الدرك إلى عين المكان، لتقوم باعتقالهما متلبسين بتبادل القبل داخل سيارة، اتضح أن التلميذ استعارها من أحد أصدقائه.

 

مجموع المشاهدات: 13889 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | عبد المولى ادريس
خليواالمصيبة
منهم لمولاهم لي خلقهم ... قاع لا يصوموا علاش نفظحوهم
مقبول مرفوض
0
2019/05/16 - 09:34
2 | مغربية
لا حول ولا قوة الا بالله،وماذا تقول الجمعيات العلمانية التي تدافع عن حرية الانسان في شتى مجالات ضاربين عرض الحائط قيمنا الدينية الاسلامية،وماهو موقفهم من أمثال هذه التصرفات المراهقة التي تفشت بكثرة في مدارسنا وشوارعنا لا كل الأماكن العمومية دون استحياء ولان هذا هو مبتغاهم وهدفهم فلا ولن يستنكروا مثل هذه الفضائح كما فعلوا إثر نشر ملصق يدعو الى ترك التبرج خاصة ونحن في هذا الشهر العظيم حتى أنهم يطالبون الحكومة بعدم السكوت عن هذا التصرف،فيا سبحان الله يطبلون ويزمرون ويحتجون اذا ما نادى أحد باتباع تعاليم ديننا الحنيف وفي المقابل يشجعون على الرذيلة والتبرج الفاحش،حتى أصبحنا نرى فتيات كاسيات عاريات ولو أننا في هذا الشهر الفضيل والطامة الكبرى نساء في اعلى المناصب ومذيعات مقدمات برامج.....العري سماتهم والماكياج الفاضح و وووو قبل سنوات خلت كنّا نلمس شيء من احترام قدسيات هذا الشهر العظيم فترى مجرد حلوله تلتزم الفتاة بارتداء الجلباب وغطاء الرأس وهجر الماكياج حتى عبر الشاشة كنّا نلمس هذا أما الآن فقد أصبحنا نعيش تفشي العري والمنكر لكن ورغم كل هذا فالحمد لله نصادف تلميذات وشابات ولله الحمد يحترمن حرمة هذا الشهر الكريم ويلتزمن خلاله بل وحتى باقي الشهور،فاللهم احفظ واستر فتياتنا،فاللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك يارب
مقبول مرفوض
0
2019/05/16 - 10:14
3 | مغربية
لا حول ولا قوة الا بالله،وماذا تقول الجمعيات العلمانية التي تدافع عن حرية الانسان في شتى مجالات ضاربين عرض الحائط قيمنا الدينية الاسلامية،وماهو موقفهم من أمثال هذه التصرفات المراهقة التي تفشت بكثرة في مدارسنا وشوارعنا لا كل الأماكن العمومية دون استحياء ولان هذا هو مبتغاهم وهدفهم فلا ولن يستنكروا مثل هذه الفضائح كما فعلوا إثر نشر ملصق يدعو الى ترك التبرج خاصة ونحن في هذا الشهر العظيم حتى أنهم يطالبون الحكومة بعدم السكوت عن هذا التصرف،فيا سبحان الله يطبلون ويزمرون ويحتجون اذا ما نادى أحد باتباع تعاليم ديننا الحنيف وفي المقابل يشجعون على الرذيلة والتبرج الفاحش،حتى أصبحنا نرى فتيات كاسيات عاريات ولو أننا في هذا الشهر الفضيل والطامة الكبرى نساء في اعلى المناصب ومذيعات مقدمات برامج.....العري سماتهم والماكياج الفاضح و وووو قبل سنوات خلت كنّا نلمس شيء من احترام قدسيات هذا الشهر العظيم فترى مجرد حلوله تلتزم الفتاة بارتداء الجلباب وغطاء الرأس وهجر الماكياج حتى عبر الشاشة كنّا نلمس هذا أما الآن فقد أصبحنا نعيش تفشي العري والمنكر لكن ورغم كل هذا فالحمد لله نصادف تلميذات وشابات ولله الحمد يحترمن حرمة هذا الشهر الكريم ويلتزمن خلاله بل وحتى باقي الشهور،فاللهم احفظ واستر فتياتنا،فاللهم استرنا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض عليك يارب
مقبول مرفوض
0
2019/05/17 - 04:21
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع