الرئيسية | حوادث وقضايا | بعدما اغتصب "عمته" وحاول قتلها: خمسيني يغتصب "ابنة شقيقه" تحت طائلة التهديد بالقتل وينجب منها (تفاصيل صادمة)

بعدما اغتصب "عمته" وحاول قتلها: خمسيني يغتصب "ابنة شقيقه" تحت طائلة التهديد بالقتل وينجب منها (تفاصيل صادمة)

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
بعدما اغتصب "عمته" وحاول قتلها: خمسيني يغتصب "ابنة شقيقه" تحت طائلة التهديد بالقتل وينجب منها (تفاصيل صادمة)
 

أخبارنا المغربية : عبدالاله بوسحابة 

علمنا في موقع "أخبارنا" وفق مصادر مطلعة جدا، أن الهيئة القضائية بغرفة الجنايات الابتدائية، بمحكمة الاستئناف بالرباط، أنهت أول أمس الخميس، البث في قضية "صادمة" جدا، تتعلق بـ "زنا المحارم"، حيث قضت بـ 15 سنة سجنا نافذا، في حق رجل خمسيني، من ذوي السوابق العدلية، بعد إقدامه على اعتصاب "ابنة أخيه" القاصر، وافتضاض بكارتها، الامر الذي نتج عنه حمل وهي في سن الـ 13 سنة، وبـ 3 أشهر حبسا نافذا لوالدتها، التي قامت بالتخلص من المولود في الخلاء، ضواحي مدينة سلا، مباشرة بعد وضع ابنتها لمولودها.

وبالرجوع إلى تفاصيل هذا الحادث الذي هز الرأي العام المحلي ضواحي مدينة سلا، فقد أكدت مصادرنا الخاصة، أنه بعد العثور على "المولود" المتخلى عنه، باشرت مصالح الشرطة القضائية أبحاثها، قبل أن تهتدي إلى هوية والدته (طفلة مزدادة سنة 2006)، التي أقرت خلال مرحلة التحقيق، أن والد ابنها ليس إلا "عمها" الذي عمد إلى اغتصابها بالقوة، تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، قبل أن تؤكد أن والدتها هي من قامت برعايتها طوال فترة الحمل، بعد أن افتضح أمرها، مشيرة أنها (والدتها) هي من تكفلت بمصير "الرضيع" دون أن تخبرها ما إن كانت قد تخلت عنه في الشارع أو قتله.

والدة الضحية، أقرت فعلا بأنها تخلت عن رضيع ابنتها بقارعة الطريق على مرأى من الجميع، مخافة الفضيحة، موضحة أن إقدامها على ما فعلت، كان إيمانا منها أن الرضيع سيحظى برعاية مباشرة بعد العثور عليه من قبل أحد المارة.

 

جدير بالذكر أن الجاني، وهو للإشارة من مواليد سنة 1968، أب لـ 5 أبناء، سبق له أن أدين بـ 17 سنة سجنا نافذة، بتهمة محاولة "القتل العمد" و"إغتصاب" عمته، حيث حاول في البداية أن ينكر اغتصاب ابنة شقيقه، بدعوى أن العائلة حاولت الانتقام منه بعد اغتصاب "عمته"، قبل أن يواجه بـ "علامات" بارزة في جسده، كشفتها "الضحية" خلال جلسات الاستماع.

مجموع المشاهدات: 17648 |  مشاركة في:

عدد التعليقات (12 تعليق)

1 | Simo
شوهة
مغرب زوين هذا يا صا حب الجلالة على من معول الملك راهم باعو المغرب أصبحت الجنسية المغربية تحشمنا
مقبول مرفوض
3
2020/02/22 - 05:06
2 | سفيات
مغرب الكبت
الرجال مكبوتين ولعيالات عاهرات والباقي مخنتين او لواطيين بدون استتناء
مقبول مرفوض
-5
2020/02/22 - 05:23
3 | Meryam Rochdi
رأي مستقل
بغيت غير نعرف هاد 15 عام ديالاش ؟ راه خاصو الاعدام و اعدام حقيقي ماشي موقوف
مقبول مرفوض
2
2020/02/22 - 05:23
4 | abdo
لاحول ولا قوه الابالله
هل قضی العقوبه الاولی كامله لاضن ذلك اكید خرج باالعفو لهذا لم یتعض
مقبول مرفوض
3
2020/02/22 - 05:29
5 | Abdelali
Ouffff
الله يعطيكم الصحة على هادشي لي وصلتو ليه راكم اخطر من الكرونا و السرطان الله يجيب لبحال القوم الزلزال و شئ افة من عندالله يديهم علينا هادا لمغتصب عمتو وبنت اخوه مازال كتهدرو معاه راه الإعدام الى عندكم شي نخوة قليل فيه
مقبول مرفوض
3
2020/02/22 - 05:34
6 |
اللهم كرونا او القضاء المغربي
مقبول مرفوض
2
2020/02/22 - 06:48
7 | ن.ن
ان هدا المجرم عليه لعنة يوم الدين فالاعدام قليل في حقه فهو مزبلة الى جهنم وبئس المصير
مقبول مرفوض
1
2020/02/22 - 08:26
8 |
عاد كيقولو المغرب مافيهش الكبت
مقبول مرفوض
0
2020/02/23 - 12:16
9 | houssa
sans commentaire
il faut appliquer la peine de mort
مقبول مرفوض
0
2020/02/23 - 12:19
10 | Simo
كل هذا نتيجة القرقوبي التي تغزو جميع الأحياء في المغرب . انتبهوا آلى اولادكم . الله يأخذ الحق في اللذين يعملون على تخريب المغاربة
مقبول مرفوض
0
2020/02/23 - 07:07
11 | Must
Va au diable
Un monstre
A faire castré dans un premier temps avant de l accroché au plafond par la zigounette
مقبول مرفوض
0
2020/02/23 - 08:27
12 | الصنهاجي
الدسارة
و لله العظيم ان من يستحق العقوبة هو من يقدم لاءحة المجرمين الى امير المءمنين ليشملهم العفو الملكي، تشجيعًا لهم على ما قاموا به من أعمال مشرفة وكذلك لمواصلة عملهم المشكورين عليه مسبقا، ولا ننسى اعترافهم بالضيافة التي يلقونها عند عودتهم الى فنادقهم التي تسمى بالسجون، لأخذ قسط من الراحة، على أمل استءناف نشاطاتهم. الله يرحم إدريس البصري، لا يعرف ما معنى جمعيات حقوق المجرمين والمشرملين.
مقبول مرفوض
0
2020/02/23 - 09:47
المجموع: 12 | عرض: 1 - 12

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة

الكلمات الدلالية:

لا يوجد كلمات دلالية لهذا الموضوع