الرئيسية | حوادث وقضايا | أكادير: طبيب أسنان يطلق النار من بندقيته على مجموعة من المراهقين والأمن يدخل على الخط

أكادير: طبيب أسنان يطلق النار من بندقيته على مجموعة من المراهقين والأمن يدخل على الخط

بواسطة
حجم الخط: Decrease font Enlarge font
أكادير: طبيب أسنان يطلق النار من بندقيته على مجموعة من المراهقين والأمن يدخل على الخط
 

أخبارنا المغربية ــ أكادير

 فتحت المصلحة الولائية للشرطة القضائية بمدينة أكادير بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة المختصة، مساء اليوم الاثنين، لتحديد ظروف وملابسات ودوافع إقدام شخص على إطلاق عيارات نارية تحذيرية من بندقية صيد في ظروف من شأنها تعريض سلامة الأشخاص للخطر.
وذكر بلاغ للمديرية العامة للأمن الوطني أن مصالح الأمن كانت قد توصلت بإشعار حول قيام طبيب أسنان بإطلاق ثلاثة عيارات نارية من بندقية صيد، بشكل تحذيري، لمنع سائقي دراجات نارية من القيام بسباقات استعراضية وخطيرة بالقرب من مقر سكناه، وهو ما استدعى إيفاد دوريات الشرطة إلى عين المكان من أجل المحافظة على النظام العام ومباشرة المعاينات والتحريات اللازمة.
وأضاف المصدر ذاته أن تقنيي مسرح الجريمة وضباط الشرطة القضائية باشروا عملية تجميع وتفريغ الأشرطة والتسجيلات التي توثق لهذا الحادث، كما تفحصوا الرخصة الخاصة بسلاح الصيد المستعمل في إطلاق العيارات النارية، والتي تبين أنها لا زالت سارية المفعول.
و تم ، حسب البلاغ، إخضاع المشتبه فيه لبحث قضائي تحت إشراف النيابة العامة المختصة، وذلك للكشف عن جميع ظروف وملابسات هذه القضية، وكذا تحديد الخلفيات الحقيقية التي كانت وراء استعمال سلاح الصيد في ظروف من شأنها تعريض سلامة الأشخاص للخطر.

مجموع المشاهدات: 26817 |  مشاركة في:

الإشتراك في تعليقات نظام RSS عدد التعليقات (3 تعليق)

1 | محمد
الميل بمكيالين
الله ايكون في عونه السكن جعل للهدوء والأمن النفسي لا الازعاج وهذا ما يعانيه كل الساكنة التي تقام بجوارهم ملاعب القرب منن دون موجب قانون إذن من يحمي الساكنة من الأرباح اليومي المسترسل من قبل المراهقين الطائشين الذي لا يبالون لا بصحة وأمن وهدوء وراحة ويسوسدسون عن المرضى والمتمدرسين والطلبة إذن اين هي دولة الحق والقانون
مقبول مرفوض
48
2021/05/04 - 12:19
2 | الجيلالي بن عبو
لا حرج
أما المراهقين لا حرج عليهم.لازالوا صغار لا عقل لهم.يتهورون كما يحلوا لهم.حسبي الله ونعم الوكيل.
مقبول مرفوض
33
2021/05/04 - 12:37
3 | سعيد
[email protected] com
بالله عليكم أين اردتم أن ينام هو و أفراد أسرته و جيرانه. هل يذهبون للمقبرة ليرتاحوا بعد عمل شاق طيلة اليوم. المراهقون يزلزلون جدران المنازل و عقول الناس سوى بالدراجات النارية أو الكرة. و أنا شخصيا أعاني من لعب الكرة أمام منزلي صباحا و مساءا قبل الفطور و بعد الفطور حتى 11 ليلا و ربما أكثر في بعض الحالات لا يحترمون السكان و لا الحجر الصحي. بالله عليكم ما الحل و من المجرم هل الطبيب الذي يوجد في بيته الذي بناه بعد مشقة الأنفس ليستقر هو أبناءه أم المراهقين الذين قدموا أمام منزله.
مقبول مرفوض
63
2021/05/04 - 02:53
المجموع: 3 | عرض: 1 - 3

هل ترغب بالتعليق على الموضوع؟

التعليقات المنشورة لا تعبر بالضرورة عن رأي الموقع

من شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات

مقالات ساخنة